جميع المباريات

الدوري الإنجليزي

برعاية

إعلان

تقرير.. ثنائية صلاح وكوتينيو قد تعود.. 3 مزايا من صفقة ألكانتارا مع ليفربول

تياجو

تياجو ألكانتارا

اقترب نادي ليفربول بطل الدوري الإنجليزي، من إعلان التعاقد مع لاعب وسط الإسباني تياجو ألكانتارا، بعدما استجاب مسئولي "الريدز" لشروط إدارة بايرن ميونيخ من خلال دفع 27 مليون جنيه إسترليني.

ورغم وصول تايجو ألكانتارا سن الـ29 عامًا بخلاف حصوله على راتب أسبوعي يقدر بـ200 ألف جنيه إسترليني إلا أن كلوب تخلى عن سياسته للتعاقد مع الدولي الإسباني وتدعيم الفريق خلال المواسم المقبلة في ظل دخول النادي الإنجليزي لأكثر من معركة سواء كانت محلية أو قارية.

انتقال تياجو إلى ليفربول سيكون تحت المجهر نظرًا لإصرار كلوب عليه وهذا ما سوف نستعرضه في التقرير التالي:

- ثنائية صلاح وكوتينيو قد تتكرر:

في موسم (2017 - 2018) قدّم كلوب للجماهير ثنائية قوية كانت تتمثل في القادم من صفوف روما خلال هذا التوقيت محمد صلاح والنجم البرازيلي فيليب كوتينيو قبل أن يرحل في نفس الموسم إلى برشلونة وتحديدًا في سوق الانتقالات الشتوية لعام 2018 في صفقة قياسية قدرت بـ145 مليون يورو.

البداية كانت تبشر بثنائي ناري في ليفربول بين صلاح وكوتينيو خلال فترة التحضيرات حيث ساهم النجم البرازيلي بهدفًا في المباراة الودية لصالح "مو" في لقاء هيرتا برلين الألماني، ليعود الثنائي مجددًا وديًا في مباراة ليستر من خلال صناعة برازيلية للمصري.

وعلى المستوى الرسمى، كانت هناك شراكة ناجحة بين صلاح وكوتينيو بعدما ساهم الثنائي سويًا بثمانية أهداف لليفر حيث صنع البرازيلي للمصري هدفين إلى جانب تسجيل هدفين من صناعة "مو"، في المقابل سجل الفرعون المصري هدفين وصنع مثلهم للبرازيلي.

وبالنظر إلى الوضع الحالي، عدّل كلوب من أسلوبه الهجومي من خلال الاعتماد على ثلاثي هجومي ناري بين محمد صلاح وروبرتو فيرمينو وفيليب كوتينيو ليحقق "الريدز" مع الثلاثي الفوز بلقب الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا والسوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية.

ورغم قوة ليفربول الهجومية إلا أن كلوب بدأ في التفكير بطريقة أخرى تتمثل في لاعب يكون صانع ألعاب للثلاثي وهنا يتمثل في لاعب وسط الإسباني تياجو ألكانتارا والذي يستطيع أن يلعب في هذا المركز.

ووفقًا لأرقام تياجو مع بايرن ميونيخ فإن صاحب الـ29 عامًا نجح أن يكون عند حسن الظن خلال مشاركته في مركز صانع الألعاب بعدما شارك في 26 مباراة سجل من خلالها 8 أهداف مقابل صناعة أربعة أهداف حاسمة.

- تدعيم الوسط:

ليفربول من حيث الوسط الملعب يفتقد للاعب الهجومي بخلاف نابي كيتا أو أوكلسيد تشامبرلين، لكن يورجن كلوب يعتمد بصورة دائمة على البرازيلي فابينيو ومعه جيجي فينالدوم والقائد جوردان هندرسون.

تواجد تياجو ألكانتارا سيخلق دعم كبير عند تشكيل المدرب يورجن كلوب خاصة أن أسلوب الألماني يعتمد على الهجوم والضغط على الخصم بصورة مستمرة.

وبالنظر إلى الوضع الحالي في ليفربول من خلال وسط الملعب فيعتبر نابي كيتا الورقة الهجومية الوحيدة عند كلوب نظرًا لعدم قدرة تشامبرلين على استعادة مستواه منذ الإصابة التي تعرض لها في مباراة روما الإيطالي بموسم (2017 - 2018).

في المقابل، لم يقدم نابي كيتا المستوى الذي ظهر عليه عندما كان في صفوف لايبزيج الألماني إلا أن ما زال كلوب يسعى لاستعادة مستوى اللاعب من جديد.

ووفقًا لأرقام الدولي الغيني مع ليفربول، فإن كيتا شارك مع "الريدز" في 62 مباراة سجل من خلالها سبعة أهداف مقابل صناعة أربع أهداف حاسمة.

- فابينيو مدافع رابع:

بعد رحيل ديان لوفرين عن صفوف ليفربول متجهًا لزينيت الروسي في الصيف الحالي، اقتصر الدفاع في ليفربول على ثلاثة لاعبين بداية من فيرجيل فان دايك ومعه الثنائي جو جوميز وجويل ماتيب.

ليفربول ارتبط بالتعاقد مع مدافع في الصيف الحالي يأتي من أبرزهم عيسى ميندي لاعب فريق ريال بيتيس الإسباني، وبن وايت لاعب برايتون والذي لعب في صفوف ليدز يونايتد على سبيل الإعارة.

وسيمنح انتقال تياجو ألكانتارا فرصة لدى كلوب من أجل الاستعانة بالبرازيلي فابينيو للمشاركة في الجانب الدفاعي في حال حدوث أي غياب بين الثلاثي الدفاعي.

كلوب منذ أن تعاقد مع فابينيو قادمًا من موناكو الفرنسي في الصيف قبل الماضي، استعان باللاعب البرازيلي في الجانب الدفاعي ثلاث مرات إلى جانب مباراة آرسنال الأخيرة في كأس الدرع الخيرية الأخيرة.

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات