جميع المباريات

الدوري الإنجليزي

برعاية

إعلان

تقرير.. "عار يدمر اللعبة".. لماذا أشعلت "لمسات اليد" أجواء بريميرليج؟

فار

تقنية الفار في بريميرليج

انفجر عدد من مدربي الدوري الإنجليزي الممتاز غضبًا خلال الأيام الأخيرة، بعد الجدل الذي أحاط العديد من القرارات المتعلقة باحتساب ركلات جزاء، متعلقة بلمسات اليد، وذلك في أولى مراحل الترجمة الواقعية لتغيير قوانين كرة القدم المتعلقة بلمسات اليد، وكذلك عقب إعلان الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" إشرافه الكامل على تطبيق تقنية حكم الفيديو المساعد "VAR" في مختلف أنحاء العالم.

ركلة الجزاء التي خسر بسببها توتنهام هوتسبر تفوقه على نيوكاسل يونايتد، في الدقيقة السابعة من الوقت بدل الضائع من عمر مواجهتهما، في الجولة الثالثة من عمر "بريميرليج"، زادت من الجدل الذي أشعل أجواء بريميرليج في الأسابيع الأخيرة، رغم أن المدير الفني البرتغالي جوزيه مورينيو تمالك أعصابه، وقال في مقابلة إعلامية عقب المواجهة التي تسببت في خروجه من أرض الملعب عقب احتساب ركلة الجزاء، إن الجمعيات الخيرية أحق بأمواله من الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، في إشارة إلى أنه سيتلقى عقوبة مالية في حالة مهاجمته حكام اللقاء.

وارتطمت الكرة في ذراع إيريك داير مدافع توتنهام، خلال التحام هوائي مع مهاجم نيوكاسل العملاق أندي كارول، واحتسب الحكم بيتر بانكس ركلة جزاء لمصلحة نيوكاسل، بعد مشاورات مع حكم الفيديو المساعد، رغم أن الكرة كانت خلف داير في الهواء.

مارك هالسي الحكم المخضرم السابق في الدوري الإنجليزي الممتاز وصف ذلك القرار بأنه "عار" على كرة القدم، خلال مقالته بصحيفة "صن" البريطانية، وتساءل ساخرًا عن كيفية قفز داير عاليًا في الهواء، مع محافظته على ذراعيه ملتصقين بجسده.

هالسي تحدث أيضًا عن لعبتين مشابهتين في بريميرليج، حيث نال كريستال بالاس ركلة جزاء بطريقة مشابهة بعد ارتطام الكرة بذراع فيكتور ليندلوف مدافع مانشستر يونايتد في الجولة الأولى، قبل أن يشرب الفريق من نفس الكأس، بعدما نال إيفرتون ركلة جزاء، عقب اصطدام كرة ظهيره لوكاس دينييه بذراع جويل وارد مدافع كريستال بالاس، وقال الحكم السابق إنه في حيرة لتحديد القرار الأسوأ بين تلك القرارات، التي أكد أنها جميعًا تضر لعبة كرة القدم.

روي هودسون المدير الفني لفريق كريستال بالاس قال في تصريحات عقب خسارة فريقه بهدفين مقابل هدف أمام إيفرتون في الجولة الثالثة، إن التفسير الحالي للقانون المتعلق بلمسات اليد في الدوري الإنجليزي الممتاز "يدمر" اللعبة.

وكان تعامل حكام الدوري الإنجليزي الممتاز مرنًا إلى حد كبير مع لمسات اليد في الدوري الإنجليزي الممتاز، لكن سيطرة "فيفا" على قرارات حكم الفيديو المساعد، جعلت مسؤولي بريميرليج مجبرين على اتباع تفسير موحد لجميع اللعبات التي تحتمل الشك، فيما يتعلق بقوانين كرة القدم.

ويعتمد التفسير الحالي بشكل مباشر على أن المعيار الأساسي لحسم القرار المتعلق باحتساب لمسة اليد يتمثل في وضعية ذراع اللاعب، وما إذا كانت في وضع طبيعي يتناسب مع حركة الجسد، أم أنها خارج المحيط الطبيعي لجسده.

وشهدت القوانين المتعلقة بلمسات اليد تغييرين أساسيين مؤخرًا، تعلق الأول بأن أية لمسة يد في الحالات الهجومية تؤدي إلى هدف سواء عن طريق اللاعب الذي يسجل، أو الذي يصنع، تلغي الهدف على الفور، بغض النظر عن نية اللاعب أو وضعية جسده، بينما تعلق القانون الثاني باعتبار منطقة ما بين الكتف والصدر غير محتسبة كلمسة يد.

وكان التفسير الإنجليزي السابق لحالات لمسات اليد يعتمد على مبدأ "النية" باحتساب اللعبة فقط إذا تورط اللاعب في تعمد لمس الكرة بيده أو ذراعه، لكن دخول تقنية "VAR" إلى الدوري الإنجليزي الممتاز تسبب في ارتباك كبير، في ظل مراجعة دقيقة لتلك الحالات.

ذلك الجدل اختصره مارك هالسي عندما أضاف في مقالته أن لديه معلومات بأن كيفن فريند حكم مواجهة كريستال بالاس وإيفرتون كانت لديه قناعة بأن لعبة وارد لا تستحق ركلة جزاء، لكنه اضطر لاحتسابها تبعًا للتفسير "الإجباري" الجديد للقانون، بعد مراجعة قرار الـ "VAR".

كما أكد الحكم الإنجليزي السابق أن العديد من حكام الدوري الإنجليزي الممتاز الحاليين ليسوا سعداء بالتفسيرات الإجبارية لبعض الحالات، التي تتصدرها لمسات اليد، وهو ما يعني احتسباهم بعض القرارات التي لا تتوافق مع قناعاتهم، بعد مراجعة قرار حكم تقنية الفيديو.

ويفتح ذلك الجدل الباب أمام تغييرات جديدة محتملة، فيما يتعلق بلمسات اليد على وجه التحديد، لكن عودة الأوضاع في بريميرليج إلى ما سبق مرحلة الـ "VAR" يبدو صعبًا للغاية، في ظل المراجعات الدقيقة للعبات المختلفة.

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات