شاهد كل المباريات

إعلان

تروي دييني.. المسجون ابن تاجر المخدرات يلعب نهائي كأس انجلترا

تروي دييني

تروي دييني

عندما يلتقي واتفورد بمانشستر سيتي مساء اليوم السبت، لن تكون هناك قصة أبرز من قائده ومهاجم الفريق تروي دييني الذي سيقدم زملاءه للأمير ويليام بعدما عاش حياة من المعاناة والسجن والتربية مع والده تاجر المخدرات.

واتفورد لم يعرف من قبل منصات التتويج، وكل ما حققه على مدار مسيرته هو بلوغ النهائي عام 1983-1984، لتكون مواجهة مانشستر سيتي الأولى للفريق بعد غياب 35 عامًا عن نهائي أي كأس في انجلترا.

عاش تروي دييني مأساة كبيرة منذ الطفولة، ولم تنقطع حتى بعد بداية مسيرته مع كرة القدم، حيث أنه في العاشرة من عمره تعرض للاعتداء هو ووالدته من جانب ابيه، وظلت أسرته تحت الرقابة بعد تلك الواقعة، وبعد عام واحد انفصلت الأم عن الأب.

أزمة دييني لم تكن متعلقة باعتداء والده عليه فقط، بل أن مهنة الأب كما قالت صحيفة "صن" الانجليزية كانت تجارة المخدرات في المنطقة المحيطة به، ثم أصيب والده في 2012 بالسرطان، وتوفى بعد عدة أشهر، ومع ذلك التوقيت كانت للاعب أزمة أخرى.

أثناء اللعب في واتفورد وفي يونيو 2012، أدين اللاعب بتهمة الاعتداء على شخص في منطقة الرأس خلال مشادة بين الطرفين، وحصل على حكم بالسجن لمدة 10 أشهر، لكن نال الإفراج بعد 3 أشهر فقط لحسن السير والسلوك، ولكونها المرة الأولى التي يخالف فيها القانون.

كما أن اللاعب ترك دراسته في سن 14 عامًا وعاد إليها بعد عام، ظل بدون الحصول على الشهادة الثانوية حتى الإفراج عنه في 2012، قبل أن يحصل على الشهاد في بعض العلوم.

ولم لتكن تلك الحياة البائسة التي عاشها دييني مانعًا من النجاح في مسيرته بكرة القدم، فقد تمكن من لعب 500 مباراة احترافية من دوري "ليج تو" وهو رابع درجات المنافسات في انجلترا، حتى بريميرليج.

واستطاع الانجليزي صاحب الـ30 عامًا أن يسجل خلال مسيرته 150 هدفًا منهم 37 في الدوري الانجليزي، وصنع للزملاء 66 هدفًا في مختلف المنافسات.

هل يستطيع دييني أن يصنع التاريخ ويكتب اسمه بين من حاربوا ظروف التنشئة الصعبة ويرفع أول كأس في تاريخ واتفورد أمام الفريق الذي احتكر بطولات انجلترا المحلية هذا الموسم؟

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات