جميع المباريات

كأس العرب

إعلان

السولية: هدف تونس كان سيتأثر به لاعب صغير.. وهذا ما يميز ديانج عن طارق حامد

السولية

عمرو السولية

كشف عمرو السولية، لاعب الأهلي ومنتخب مصر، كواليس هدفه بالخطأ في مرماه خلال مباراة تونس بكأس العرب، والفارق بين مزاملة المالي أليو ديانج مع الفريق الأحمر ومزاملة طارق حامد في المنتخب بعد اللعب مع كليهما في الملعب.

وقال السولية، في ضيافة برنامج "الريمونتادا" عبر قناة "المحور": "المهمة كانت صعبة في بطولة كأس العرب، خاصة أن معظم لاعبي المنتخب لم يلعبوا من قبل أمام جماهير، وأرى أن هناك عدة إيجابيات من البطولة وكانت إعداد جيد لعدم تجمع اللاعبين منذ فترة".

وأضاف: "اكتسبنا عدة خبرات وكنا قادرين وعلى الوصول إلى المباراة النهائية في كأس العرب، مواجهتا الجزائر والأردن كانتا أصعب من مباراة تونس".

وعن هدفه بالخطأ في مباراة تونس، أكد السولية: "كان خطأً في لقاء لا يجوز التعويض فيه، إما فائز أو خاسر، كانت مباراة ستصعد بنا إلى النهائي والهدف جاء في الدقيقة الأخيرة فكان الأمر صعبا، شعرت أن تعب الفريق في البطولة ضاع في ثانية".

وأكمل: "كنت حزينا للغاية وأول مرة أكون في مثل هذا الموقف، لكن المسنادة التي وجدتها من اللاعبين والجماهير والجهاز الفني جعلتني أقوم بسرعة، أي لاعب معرض لهذا الموقف وكل يوم نتعلم في كرة القدم، المساندة التي رأيتها من الجماهير سواء الأهلي والزمالك أثرت بي كثيرا، وكنت أتمنى في المباراة التالية أن نحصد المركز الثالث لكن الحمد لله".

وواصل: "لو لاعب صغير ارتكب مثل هذا الخطأ الأمر سيكون صعبا عليه وكان سيتأثر للغاية، وبيتسو موسيماني المدير الفني للأهلي أرسل لي رسالة قال فيها (متزعلش أنت عملت بطولة كبيرة أنت كابتن منتخب مصر على طول بتفرحنا وبتطلع أفضل ما عندك وننتظرك في السوبر للفوز بالكأس)".

وأتم السولية تصريحاته بالحديث ما يميز أليو ديانج عن طارق حامد قائلا: "طريقة لعب أليو ديانج تختلف تماما عن طارق حامد رغم أنهما يلعبان في نفس المركز رقم 6، ديانج سريع بالكرة وينقل الفريق من الدفاع للهجوم في وقت قليل بفضل القوة التي يتمتع بها، يلعب برأسه ويركض كثيرا، يتميز في نقل الكرة من الجانب الدفاعي للهجومي، أما طارق حامد يفضل التغطية ويقطع ويستخلص كرات ويبني الهجمة ويتحكم في سير المباراة بالتمركز خلف المدافعين".

إعلان

عفوا.. لا يوجد مباريات

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات