شاهد كل المباريات

إعلان

الأقرب للحقيقة في "سقوط النظام" بفضيحة في المونديال

ربيع ياسين

ربيع ياسين

كتب - كريم رمزي:

للحقيقة ربما وجوه كثيرة وهنا نعرض ما هو أقرب للحقيقة من وجهة نظرنا في خروج منتخب الشباب "بطل افريقيا" من كأس العالم بعد مباريات الدور الأول.

ظهور مصر المونديالي كان مليء بالحقائق نعرض منها ما يلي:

الحقيقة الأولى: سقوط نظام المنتخب فيما يخص الانضباط والالتزام الاخلاقي والفني كان عاملا رئيسيا في ظهور بطل افريقيا بشكل مهين في مبارياته الثلاث.

الحقيقة الثانية: سقوط النظام له ثلاثة أسباب أولهم: فردية اللاعبين وشعورهم بأضواء خادعة سلطت عليهم بعد بطولة افريقيا، وثانيهم: عدم تمكن ربيع ياسين من استعادة النظام داخل كيان الفريق، وثالثهم: أعضاء اتحاد الكرة الذين سافروا تركيا للتنزه ليس أكثر.

الحقيقة الثالثة: سقوط النظام كللته فضيحة إدارية في المباراة الأخيرة أمام انجلترا، فضيحة كفيلة ان يضحك عليها العالم، كيف لمنتخب يلعب مباراة في البطولة العالمية الأكبر وهو لا يعرف لوائحها وقوانينها!

الحقيقة الرابعة: تخاذل لاعبي المنتخب أمام انجلترا – رغم الفوز الذي جاء نتيجة ترهل دفاعي للإنجليز – وجدته بعد "الفضيحة" أمرا منطقيا فيبدو انهم لم يبحثوا سوى عن هدف واحد في المباراة !

الحقيقة الخامسة: صالح جمعة هو مثال سيء للشاب المصري، لاعب أظهر مستوى رائع من الغرور وعدم المسئولية، خيبة أمل الجماهير فيه تحديدا كانت كبيرة، لاعب مبشر اخر يضيع على الكرة المصرية مع كتلة سابقة من النجوم.

الحقيقة السادسة: باستثناء مسعد عوض ومحمود تريزيجيه وأسامة إبراهيم، لم يقنعني اي لاعب في البطولة بانه يستحق ارتداء قميص المنتخب . استثني أيضا رامي ربيعة ليس لمستواه الفني الذي كان أقل من المتوقع ربما لأمر الاصابة، ولكن لالتزامه الاخلاقي وقيادته لزملائه.

الحقيقة السابعة: عمليا فقدت مصر عددا كبيرا من اللاعبين الذي كان يمكن لهم الاحتراف أوروبيا في سن مبكرة، الظهور في المحفل العالمي كان السبيل الوحيد .. وضاع !

الحقيقة الثامنة: "دعواتكم للمنتخب" .. كلمتين محترمتين من ربيع ياسين قالهم قبل بداية أول مباراة للمنتخب أمام مونديال الشباب .. ولكن الأيام تثبت يوميا ان الانتصارات لا تأتي فقط "بالدعوات" !

الحقيقة التاسعة: ليس صحيحا ان الاعلام يتحمل جزءاً في سقوط النظام في المنتخب بسبب التهليل لنجومه بعد بطولة افريقيا، البرازيل هللت لنيمار والأرجنتين تفاخرت سابقا بميسي، واسبانيا امتدحت ايسكو، العيب ليس في من يكتب او يقول .. العيب في من بحوزته الكرة !

الحقيقة العاشرة: "الكارت الأحمر" جزاء من يتخاذل ويتهاون في حق بلده  .. ومنتخب الشباب استحقه في المونديال.

ناقشني مباشرة عبر فيسبوك .. باضغط هنا

ناقشني مباشر عبر تويتر .. باضغط هنا

0

قائمة صانعي الأهداف

عفوا.. لا يوجد صانعي أهداف

الهدافون

عفوا.. لا يوجد هدافين

المباريات القادمة

عفوا.. لا يوجد مباريات قادمة

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات