شاهد كل المباريات

إعلان

بالفيديو.. بين السعودية والأرجنتنين.. دعوات وبكاء طفلة الفيصلي.. وشغب نهائي القرن

بكاء وشغب

بكاء وشغب

كيف يمر السبت الكروي بهدوء، بعدما انتظر عشاق الساحرة المستديرة انتهاء فترة التوقف الدولي، طالما هناك مباراة كان من المفترض أن تجمع بين ريفربليت وبوكا جونيورز "سوبر كلاسيكو" أو ما سمي بـ"نهائي القرن" في إياب نهائي كأس ليبرتادورس.

 وأعلن اتحاد كرة القدم في أمريكا الجنوبية (كونميبول) تأجيل مباراة إياب نهائي كوبا ليبيرتادوريس إلى مساء الأحد بعد أن تعرضت حافلة نادي بوكا جونيورز للهجوم من قبل جماهير ريفر بليت قبل مباراة الفريقين.

وتم استهداف حافلة فريق بوكا جونيورز بالحجارة مما أدى لتحطيم نافذة للحافلة، لتتدخل الشرطة عبر استخدام رذاذ الفلفل في محاولة للحيلولة دون وصول جماهير ريفر بليت إلى داخل الحافلة، ووصل كارلوس تيفيز مهاجم بوكا إلى ملعب المباراة وهو يعاني من صعوبات في التنفس بحسب قناة (تي.ان) التليفزيونية، وبابلو بيريز قائد فريق بوكا كان من بين اللاعبين العديدين اللذين توجهوا للمستشفى بسبب جروح ومشاكل في العين.

وتناولت مواقع التواصل الإجتماعي المختلفة، العديد من الفيديوهات التي أوضحت عملية استهداف حافلة بوكا جونيورز بالحجارة، بجانب اشتباكات بين جماهير ريفربليت وقوات الشرطة قبل المباراة من أجل دخول ملعب المباراة.

وأثناء قيام رئيس نادي ريفر بليت بحوار لأحد القنوات التلفزيونية داخل ملعب المباراة، هرب مسرعا، بسبب وجود حالة من الفوضى داخل الممر، في مشهد لا يمكن أن تتخيل حدوثه في نهائي بطولة قارية، لكنك تتحدث عن "سوبر كلاسيكو".

 

فيديو أخر، تم تداوله لقيام أحد الأشخاص، بتهريب عدد من الألعاب النارية عن طريق طفلة صغيرة.

لكن في المملكة العربية السعودية، كان هناك مشهد أخر، يجسد الانتماء والشغف والعشق في كرة القدم، لطفلة من محبي نادي الفيصلي السعودي، وهي ترفع يدها للسماء من أجل الدعاء لفريقها الذي كان متأخرا بهدف أمام الهلال، لتأتي الدقائق الأخيرة وتبتسم لتلك الفتاة، ويتعادل الفيصلي، لتبكي فرحا.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات