شاهد كل المباريات

إعلان

بالأرقام.. كيف غابت فاعلية ريال مدريد عقب رحيل رونالدو؟

رونالدو

ريال مدريد يعاني في غياب رونالدو

مواجهة سلبية جديدة، حرمت فريق ريال مدريد من استغلال تعثر برشلونة، واقتناص صدارة جدول ترتيب دوري الدرجة الأولى الإسباني، مما زاد من الشكوك حول قدرة خط هجوم فريق العاصمة الإسبانية على حسم البطولات الكبرى.

وتعادل الفريق الملكي وسط جماهيره بدون أهداف مع ريال بيتيس صاحب المركز الخامس عشر في جدول ترتيب "ليجا" ليتساوى برصيد 22 نقطة مع برشلونة الذي سقط بثلاثة أهداف مقابل هدف أمام ليجانيس، كما لحق بهما ريال سوسيداد بعد فوزه على جرانادا.

وتناولت تقارير إسبانية أبرزها لصحيفة "ماركا" التراجع الهجومي الملفت لريال مدريد منذ رحيل البرتغالي كريستيانو رونالدو عن الفريق في صيف عام 2018، عندما انتقل لصفوف فريق يوفنتوس الإيطالي مقابل 105 ملايين يورو.

وتعاقد ريال مدريد مع العديد من العناصر الهجومية أملًا في سد الفراغ الذي تركه النجم الذي سجل 450 هدفًا في تسعة مواسم، بمتوسط 50 هدفًا في الموسم الواحد.

ونجح ريال مدريد في اقتناص خدمات البلجيكي إيدين هازار نجم فريق تشيلسي الإنجليزي مقابل 100 مليون جنيه إسترليني، كما تعاقد مع المهاجم الصربي الصاعد لوكا يوفتش من صفوف فريق أينتراخت فرانكفورت الألماني مقابل 60 مليون يورو.

ومنذ موسم 2008/2009 الذي شهد أسوأ معدل فاعلية للهجوم الملكي بنسبة 11.48% من إجمالي التسديدات، جاء الموسم الماضي في المركز الثاني بعد السنوات التسع التي ارتدى رونالدو خلالها قميص الفريق، بنسبة بلغت 14.79% فيما بلغ المتوسط بوجود رونالدو ما يقرب من 20%.

وتراجع هجوم ريال مدريد إلى المركز 22 بين خطوط الهجوم في أوروبا في الموسم الحالي، حيث سجل الفريق 24 هدفًا خلال 14 مباراة بمسابقتي دوري الدرجة الأولى الإسباني ودوري أبطال أوروبا.

وبلغ المعدل الهجومي لريال مدريد هدفًا/52 دقيقة، ويتأخر بفارق شاسع عن فريق مانشستر سيتي الإنجليزي، الذي سجل 44 هدفًا حتى الآن، بمعدل بلغ هدفًا/29 دقيقة، كما أتى في القائمة خلف فريقي برشلونة وفياريال الإسبانيين.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات