شاهد كل المباريات

إعلان

مدرب إسبانيا المُقال: أنا رجل أحترم كلمتي.. وأشكر اللاعبين

اسبانيا

منتخب إسبانيا

بعث روبرت مورينو، المدير الفني السابق لمنتخب إسبانيا، الأربعاء برسالة لوكالة الأنباء الإسبانية (إفي)، بعد توصله لاتفاق مع الاتحاد الإسباني لكرة القدم من أجل فك ارتباطه بالمنتخب، أكد خلالها أنه "رجل يحترم كلمته".

وأبرز مورينو في رسالته "بعدما حدث خلال الأيام الأخيرة، وبعد الاتفاق الذي توصلنا إليه يوم الثلاثاء الموافق الـ19 من نوفمبر الجاري، شعرت بضرورة إصدار بيان لتوجيه الشكر للدعم الذي وجدته خلال هذه الأشهر، والرحيل عن منصبي كمدرب للمنتخب الوطني".

وأشار المدرب الكتالوني "إزاء الوضع الصعب الذي عشناه في مالطا، كان علي تحمل مسئولية الفريق. لقد حققت الهدف الذي تم تعييني من أجله، وهو التأهل. أتمنى لو لم يحدث هذا الوضع مطلقا. الآن لقد تأهلنا".

ولم يرد صاحب الـ42 عاما على تأكيدات كل من رئيس الاتحاد، لويس روبياليس، والمدير الرياضي، خوسيه فرانسيسكو مولينا، عقب الإعلان رسميا عن رحيله، وعودة لويس إنريكي لمنصبه من جديد.

وتابع "تقييم الساعات الأخيرة في المنصب، أو حتى الأيام الأخيرة، كان السبيل الوحيد هو الدخول في سلسلة من الانتقادات والتبريرات المتبادلة. لكني لن أفعل هذا، ليس هناك أي مبرر لذلك".

وأردف "ضميري مرتاح. من المستحيل أن أنال رضا الجميع، ولكني أوقلها صراحة إنني احترم الجميع، وجميع الآراء. لقد حافظت دائما على كلمتي، وهي بالمناسبة لم تكن لتصبح عائقا في حالة قرار لويس إنريكي بالعودة. هذا ما فعلته، رغم إنني عرضت رحيلي. أتمنى له التوفيق والنجاح، لأن سعادته، هي سعادة لنا جميعا".

ووجه مورينو الشكر لأطراف عديدة، بداية من اللاعبين، مرورا بجميع الذين رافقوه في مغامرته كمدرب لـ"لا روخا".

وقال "أشكر جميع اللاعبين على التزامهم وتفانيهم في جميع المعسكرات. حاولت أن أكون عادلا، ونزيها، وصريحا معهم. كنت أرغب في مساعدتهم على التطور داخل الملعب بأفضل طريقة ممكنة".

وأكد "أريد التأكيد أنني لم أكن لأنجز هذه المهمة بدون لويس إنريكي ورافائيل وخواكين وخيسوس. لا افقد (طاقما)، ولكن أترك أصدقاء، دون نسيان المساعدين والأشخاص المهمين في الفريق".

كما وجه المدرب الشاب رسالة خاصة للصحافة. "وفي النهاية، شكر خاص لوسائل الإعلام على المعاملة التي وجدتها منهم طوال الوقت. لقد تعاملتم باحترام في كل المؤتمرات الصحفية. حاولت أن أتعامل أيضا باحترام مع الجميع، ودون تمييز. حاولت أن أكون لطيقا وصريحا".

وفي النهاية اعتذر مورينو عن مقاطعة وسائل الإعلام عقب مباراة رومانيا على ملعب (واندا ميتروبوليتانو)، بعد أن تلقى خبر عدم استمراره كمدرب من مولينا.

وودع المدرب الكتالوني اللاعبين داخل غرف الملابس عقب خماسية رومانيا.

وكانت كل التقارير قبل انطلاق المباراة تشير إلى أن مورينو لن يقود إسبانيا في البطولة القارية العام المقبل، في الوقت الذي يعمل فيه الاتحاد على عودة لويس إنريكي مارتينيز من جديد.

يذكر أن مورينو تولى رسميا دفة القيادة الفنية لإسبانيا في يونيو/حزيران الماضي بعد رحيل لويس إنريكي بسبب وفاة ابنته، حيث قاد إسبانيا للتأهل إلى نهائيات اليورو، محققا الفوز في 5 مباريات مقابل تعادلين.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات