شاهد كل المباريات

إعلان

رحيل فالفيردي.. هل يتكرر سيناريو "مجد برشلونة" بعد 17 عامًا؟

برشلونة

برشلونة بطل أوروبا 2006

منذ 17 عامًا، لم يتخذ نادي برشلونة الإسباني قرارًا برحيل المدير الفني لفريقه الأول في منتصف الموسم، إلا أنه كسر تلك القاعدة في عام 2020 الجاري، وقرر توجيه الشكر للمدرب إرنستو فالفيردي، بعد تصاعد الغضب الجماهيري تجاهه.

أعلن النادي الكتالوني رسميًا مساء أمس الاثنين توجيه الشكر للمدرب الذي تولى مهمة القيادة الفنية للفريق في صيف عام 2017، وتعاقد مباشرة مع كيكي سيتين المدير الفني السابق لفريق ريال بيتيس.

وعقب إقالة الهولندي لويس فان خال منتصف موسم 2002/2003 بسبب التراجع الكبير في النتائج، والذي أسقط برشلونة لمنتصف جدول الترتيب في ذلك الوقت، لم يطح النادي الكتالوني بأي مدير فني حتى كرر الأمر مع فالفيردي، عقب خسارة كأس السوبر الإسباني.

وودع برشلونة كأس السوبر الإسباني من الدور نصف النهائي، بعد الخسارة أمام أتلتيكو مدريد بثلاثة أهداف مقابل هدفين، في المسابقة التي أجريت للمرة الأولى في التاريخ بمشاركة أربعة فرق، في المملكة العربية السعودية، وانتهت بتتويج ريال مدريد عقب الفوز على أتلتيكو بركلات الترجيح في المواجهة النهائية.

وتعاقد رئيس برشلونة الأسبق خوان جاسبرت مع المدير الفني الصربي رادومير أنتيتش بعقد قصير يمتد لخمسة أشهر، عندما كان برشلونة يبتعد بفارق 20 نقطة عن ريال سوسيداد متصدر جدول ترتيب "ليجا" في ذلك الوقت، حيث احتل المركز الثاني عشر في جدول الترتيب، كما ودع كأس ملك إسبانيا مبكرًا.

ويأمل برشلونة في انتفاضة "فنية" شبيهة بما حدث عام 2003، عندما قاد التغيير المفاجىء إلى ثورة تاريخية أعادت الفريق للقمة أوروبيا بعد غياب امتد 14 عامًا.

أنهى برشلونة موسم 2002/2003 في المركز السادس بالدوري المحلي، وضمن مقعدًا مؤهلًا لكأس الاتحاد الأوروبي، قبل تعاقد تاريخي مع الهولندي فرانك ريكارد في الصيف التالي، قاد برشلونة لوضع بذرة الجيل الأسطوري الذي امتلك العالم في السنوات التالية.

تعاقد برشلونة في صيف 2003 مع البرازيلي رونالدينيو نجم فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، والمكسيكي رفايل ماركيز مدافع موناكو، كما قام بتصعيد آندريس إنييستا وفيكتور فالديز من صفوف الشباب، واستعار الهولندي المخضرم إيدجر ديفيدز من صفوف يوفنتوس، قبل استعارة مواطنه جيوفاني فان برونكهورست من صفوف آرسنال مطلع عام 2004.

أنهى برشلونة الموسم في المركز الثاني بجدول ترتيب دوري الدرجة الأولى الإسباني خلف فالنسيا الذي تُوج باللقب، لتكبر طموحاته في الموسم التالي، ويتعاقد مع لاعب خط الوسط البرتغالي ديكو الذي تألق بصفوف بورتو وساهم في تتويجه بدوري أبطال أوروبا، والفرنسي لودوفيك جولي نجم موناكو، بالإضافة إلى الكاميروني صامويل إيتو نجم هجوم ريال مايوركا والذي نشأ بصفوف ريال مدريد.

وفي الصيف ذاته قام ريكارد بالخطوة الفنية الأهم في مسيرته، عندما قرر تصعيد الأرجنتيني ليونيل ميسي من صفوف الشباب، ليصبح مستقبلًا أسطورة الفريق الكتالوني وأهم لاعب في تاريخه.

تُوج برشلونة بدوري الدرجة الأولى الإسباني، إلا أنه خرج من دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا على يد فريق تشيلسي الإنجليزي، وعلى الصعيد الفردي توهج رونالدينيو بشكل مبهر، ليحصد الكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم، كما اعتلى صامويل إيتو جدول ترتيب هدافي "ليجا".

تحقق الحلم في موسم 2005/2006 واعتلى برشلونة منصة تتويج دوري أبطال أوروبا، بعد تتويجه بالدوري المحلي، حيث فاز على آرسنال الإنجليزي في المباراة النهائية.

وضع برشلونة تحت قيادة فالفيردي لم يكن بهذا السوء، حيث ترك الفريق معتليًا صدارة جدول ترتيب دوري الدرجة الأولى الإسباني، وحاملًا لقب المسابقة ذاتها في الموسمين الأخيرين، إلا أن الانتفاضة المرجوة من قبل الجماهير مكانها المسابقة الأوروبية الأشهر.

ولم يُتوج برشلونة بدوري أبطال أوروبا منذ عام 2015 وخرج بسيناريوهات درامية في الموسمين الأخيرين، كما نال هزائم ثقيلة على غير المعتاد في مرحلته الذهبية، حيث سقط أمام فريقي يوفنتوس وروما الإيطاليين بثلاثية نظيفة عامي 2017 و2018 قبل السقوط برباعية نظيفة أمام ليفربول الإنجليزي في 2019.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات