شاهد كل المباريات

إعلان

"السقوط الأول في دي ستيفانو".. قادش يهزم ريال مدريد بهدف في الدوري الإسباني

قادش

ريال مدريد

خسر فريق ريال مدريد بهدف نظيف أمام ضيفه قادش، ضمن منافسات الجولة السادسة من عمر دوري الدرجة الأولى الإسباني، ليتجمد رصيده عند 10 نقاط.

وقفز قادش للمركز الثاني في جدول ترتيب الـ "ليجا" بعدما رفع رصيده إلى 10 نقاط، بفارق الأهداف خلف ريال مدريد، الذي أصبحت صدارته مهددة في الجولة الحالية.

سجل الهندوراسي أنتوني لوبيز مهاجم قادش هدف المواجهة الوحيد في الدقيقة السادسة عشر، ليذوق ريال مدريد الهزيمة الأولى على ملعب "ألفريدو دي ستيفانو" الذي قرر نادي العاصمة الإسبانية خوض مواجهاته عليه منذ أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد، التي أبعدت الجماهير عن ملاعب كرة القدم.

بدأت المواجهة بجرأة هجومية من الضيوف، حيث أنقذ سيرخيو راموس هدفًا مؤكدًا من على خط مرمى فريقه في الدقيقة الثانية، كما توغل أنتوني لوزانو مهاجم قادش داخل منطقة الجزاء، وسدد كرة قوية تصدى لها تيبو كورتوا حارس مرمى ريال مدريد في الدقيقة الثامنة.

لكن ريال مدريد استفاق في الدقائق التالية، وامتلك الكرة بشكل واضح في وسط الملعب، واقترب من التقدم في الدقيقة الحادية عشر، بعدما شدد لوكاس فاسكيز كرة قوية، لكنها ذهبت أعلى العارضة.

تفوق ريال مدريد لم يمنع خطورة قادش، حيث شهدت الدقيقة الثالثة عشر فرصتين خطيرتين من هجمتين مرتدتين، بعدما رأسية من المخضرم ألفارو نيجريدو، وتسديدة قوية من أليكس فيرنانديز تصدى لها كورتوا بصعوبة.

في الدقيقة السادسة عشرة ترجم أنتوني لوزانو أفضلية الضيوف، بعدما هيأ له نيجريدو كرة عرضية داخل منطقة الجزاء، ليضعها الأخير أعلى كورتوا الذي حاول التصدي لها لكنه لم ينجح، معلنًا عن هدف قادش الأول.

تواصلت محاولات ريال مدريد دون تشكيل خطورة حقيقية، وفي المقابل تواصلت خطورة قادش عبر الهجمات المرتدة، وكاد لوزانو أن يعزز تقدم فريقه في الدقيقة الثلاثين، لكن كورتوا تصدى لتسديدته الأرضية.

كاد نشاط مهاجمي قادش أن يسفر عن بطاقة حمراء في وجه راموس، بعدما اضطر لركل لوزانو خلال لعبة مشتركة في الدقيقة الخامسة والثلاثين، لكن الحكم اكتفى بإشهار البطاقة الصفراء في وجهه.

تواصلت أزمات ريال مدريد، بعدما أخطأ كورتوا في الإمساك بالكرة داخل منطقة جزائه، لكن لوزانو لم يستغل خطأ الحارس البلجيكي، ليهدر فرصة كبيرة لتعزيز التقدم.

بدأ شوط المباراة الثاني بخبر سلبي جديد لفريق العاصمة الإسبانية، بعد خروج سيرخيو راموس مصابًا في الدقيقة السادسة والأربعين، وشارك إيدر ميليتاو بدلًا منه.

حاول ريال مدريد إدراك التعادل، لكن في سيناريو مكرر لما حدث بالشوط الأول، لم ترتق معظم محاولات أصحاب الأرض لتسبب خطورة حقيقية على مرمى قادش.

تواصلت محاولات ريال مدريد، واستقبل فينيسيوس جونيور عرضية من توني كروس في الدقيقة السابعة والستين برأسية، ذهبت بجوار القائم.

حاول الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لفريق ريال مدريد تعزيز خطه الهجومي، ودفع المهاجم الصربي لوكا يوفتش بدلًا من توني كروس في الدقيقة الثامنة والسبعين.

في الدقيقة الثمانين أرسل مارسيلو كرة طولية إلى بنزيما داخل منطقة الجزاء، وحولها الأخير عرضية برأسه إلى البديل الصربي لوكا يوفتش الذي أسكنها الشباك، لكن تم إلغاء الهدف بداعي وقوع بنزيما في فخ التسلل، قبل موعد الفرصة المدريدية الأخطر في اللقاء، والتي جاءت في الدقيقة الثانية والثمانين، بعد تسديدة قوية من بنزيما، ارتدت من العارضة.

ونجح قادش في الحفاظ على نظافة شباكه في الدقائق الأخيرة، قبل إطلاق صافرة النهاية، التي أشعلت فرحة اللاعبين والجهاز الفني بانتصار تاريخي، أكد الانطلاقة المميزة للفريق خلال الموسم الحالي.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات