جميع المباريات

إعلان

أول مرة.. المتزوجون ضد العزاب.. كيف انطلق النادي الأقدم في كرة القدم؟

أول مرة

كيف انطلق النادي الأقدم في كرة القدم؟

وسط حالة الملل التي يعيشها محبو كرة القدم، بسبب توقف منافسات الساحرة المستديرة عقب تفشي فيروس "كوفيد-19" المعروف عالميًا بفيروس كورونا المستجد، لا يسعنا إلا أن نفتش في أوراق الماضي، لنستعيد العديد من الذكريات الكروية المميزة، ونملأ بها فراغًا لم يكن متوقعًا على الإطلاق.

"أول مرة" سلسلة يقدمها "يلا كورة" ليذكر من خلالها متابعيه بالمشاهد الأولى لتألق العديد من نجوم كرة القدم المصريين والعالميين، وكذلك العديد من الأحداث التي برزت للمرة الأولى في عالم كرة القدم، وصنعت فارقًا لا يمكن نسيانه.

بين تجمعات أعضاء نادي شيفيلد للكريكيت عام 1855، بزغت فكرة ممارسة كرة القدم بشكل بدائي، حيث مارس الأعضاء اللعبة التي بدأت شعبيتها في التصاعد دون التقيد بقواعد معينة، قبل أن يتفق العضوان ناثانيل كريسويك وويليام بيرست على اتخاذ خطوة جادة تجاه تأسيس أول ناد لكرة القدم في التاريخ.

أراد كريسويك وبيرست تأسيس قاعدة حقيقية للعبة كرة القدم، وأعلنا بالفعل تأسيس نادي "شيفيلد إف سي" في الرابع والعشرين من شهر أكتوبر عام 1957، بالمقر الرسمي الأول في ضاحية هايفيلد، والذي أقرضه توماس أسلين وارد والد فريدريك وارد أول رئيس لشيفيلد للمؤسسين، كما استخدم مجلس إدارة النادي قطعة أرض زراعية بجوار المقر، كأول ملعب للنادي.

بدأ مجلس إدارة شيفيلد في وضع قواعد محددة للعبة، لممارسة المباريات بشكل أكثر جدية، وتم تقسيم الأعضاء في الفترات الأولى لممارسة المباريات، فلعب المتزوجون ضد العزاب، ولعب المحترفون ضد الهواة.

بعد عامين، بدأ كريسويك وبيرست في وضع قواعد أكثر تفصيلًا لكرة القدم، وتمت صياغة قوانين أصبحت حجر أساس اللعبة التي يعشقها مليارات اليوم، وتم تحديد الركلات الركنية، رميات التماس، الركلات الحرة والأخطاء المحتسبة على اللاعبين.

في عام 1860 لعب فريق شيفيد أول مباراة في تاريخه ضد هالام، لتمثل تلك المواجهة أول ديربي محلي في تاريخ كرة القدم، فاز بها شيفيلد بثنائية نظيفة، وأصبحت ذكرى تاريخية احتفظ بها الناديان، حيث يلعبان مواجهة سنوية بشكل شرفي حتى اليوم، وبعد ثلاثة أعوام كان مجلس إدارة شيفيلد أحد أبرز المساهمين في تأسيس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم.

واصل نادي شيفيلد تطوير منافساته، ولعب أول مباراة بين فريقين ينتميان لمدينتين مختلفتين، عندما واجه لندن سيتي عام 1866، وفي العام ذاته خاض أول مواجهة خارج أرضه في نوتنجهام، وبعد عام واحد شهد العالم على أول مسابقة في تاريخ كرة القدم، حيث أقيمت كأس "يودان" ونُظمت تبعًا لقواعد نادي شيفيلد.

مع دخول عصر الاحتراف في كرة القدم عام 1885 تراجع دور شيفيلد، ولم يواكب النادي التطور المذهل في شعبية اللعبة واهتمام الكثيرين بها، ليتأخر خلف أندية تطورت كثيرًا في ممارسة اللعبة في ذلك الوقت، وأبرزها أستون فيلا، نوتنجهام فورست ونوتس كاونتي.

لم يحقق شيفيلد إنجازات تُذكر على الصعيد الكروي، رغم تصدره المشهد في مهد اللعبة، ويلعب الفريق اليوم في درجات الهواة الانجليزية، لكن العالم لم ينس مجهوداته التاريخية في مرحلة تأسيس اللعبة، حيث كرمه الاتحاد الدولي لكرة القدم عام 2004، وشارك أساطير في احتفالاته عام 2007 بذكرى مرور 150 عامًا على تأسيسه، أبرزهم البرازيلي بيليه والإنجليزي بوبي تشارلتون.

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات