شاهد كل المباريات

إعلان

عبدالستار صبري ليلا كورة ردا على مورينيو: يكره النجوم.. وكنت "مثل أعلى" لرونالدو 

عبدالستار صبري

عبدالستار صبري وجوزيه مورينيو

أكد عبدالستار صبري، أحد نجوم الكرة المصرية السابقين، والذي سبق واحترف بصفوف بنفيكا البرتغالي، أن جوزيه مورينيو، يكره النجوم، ويحب أن يكون هو الاستثنائي في أي نادي يقوم بتدريبه. 

مورينيو صرح لقناة "بي إن سبورتس" في حضور محمد أبوتريكة عن عبدالستار صبري قائلا " كان لاعبًا مهاريًا، وله أهمية كبيرة مع بنفيكا في هذا التوقيت، وربما يكون قد إلتقيت معه في وقت من مسيرتي حيث كنت أحاول أن أثبت نفسي كمدير فني، وهو لم يكن على خير حال من الناحية الانضباطية". 

وقال عبدالستار صبري لـ"يلا كورة" " مورينيو كان يتعامل مع اللاعبين بعنف شديد، ربما اعتقد خطأً أن هذه هي الطريقة التي ستساعده علي النجاح في أول محطاته التدريبية، لم يكن وقتها يملك أي خبرات في التدريب وإدارة الأمور الفنية داخل بنفيكا، في الوقت الذي كنت فيه النجم الأول للفريق وبدون منازع".

وواصل " مورينيو قال مؤخرا في حديثه إنني لم أكن منضبطا داخل الملعب وهو أمر غير صحيح بالمرة، بدليل انني كنت نجم بنفيكا لفترة طويلة وهداف الفريق وحصلت علي جائزة افضل لاعب في الدوري البرتغالي وقام البرازيلي ريفالدو أفضل لاعب في العالم حينذاك وفي حضور لويس فيجو بتسليمي الجائزة، بل إن الراحل أوزيبيو نجم الكرة البرتغالية نزل أرض الملعب ذات مرة وطلب من جمهور بنفيكا أن يلقبُني بنفس إسمه".

واستمر " كل ناد قام مورينيو بتدريبه، اختلق أزمة مع بعض النجوم، فعلى سبيل المثال دخل في خلاف شديد مع صامويل ايتو وإدين هازارد وقت ان كان يقود فريق تشيلسي، كما افتعل أزمة مع كريستيانو رونالد في ريال مدريد، وأخر أزماته كانت مع بوجبا نجم وسط مانشستر يونايتد، كما قٌلت هو مدرب يكره النجوم ويٌحب دائما أن يكون النجم الأول والأوحد في الفريق".

وأضاف " المدرب البرتغالي صاحب شخصية عنيدة ويتحدث عن نفسه كثيرا، لكن ربما يحاول التغيير من نفسه مستقبلا ولو قليلا لأنه لم ينجح حتي الان بالصورة المطلوبة، وتنقًل بين عدة أندية كبيرة ودخل في مشاكل عديدة مع النجوم، والغريب في الأمر أن مورينيو نشر قصتي وأزماتي معه في كتابه الأول الذي صدر عن سيرته الذاتية والذي قام ببيعه وتوزيعه في انجلترا".

واستمر "كنت أشارك مع بنفيكا في مباراة ضد سبورتنج لشبونة ووقتها كان رونالدو لاعب صاعد مع لشبونة وأفضل لاعب في منتخبات الناشئين والشباب معاً، لكنه لم يشارك وقتها في اللقاء وظل جالسا علي الدكة رغم ان مسؤولي مانشستر يونايتد جاءوا لمراقبته في المدرجات، احرزت هدف الفوز لبنفيكا، وعقب المباراة طلب تبديل القميص معي".

واختتم "في اليوم التالي خاض سبورتنج مباراة ودية أمام مانشستر يونايتد، وتألق رونالدو بشكل كبير بها، وعندما سألوه عقب نهايتها عن اللاعب الذي يرغب في أن يكون مثله هل هو جيجز أم لويس فيجو؟، رد قائلا أرغب في أن أكون مثل صبري لأنه مميز للغاية".

طالع التفاصيل

تحليل.. بين شخصية الأهلي وأزماته الفنية.. حلم رئيس الساورة لم يتحول لـ"كابوس"

يلا كورة يكشف.. العقوبات التي تنتظر الإسماعيلي بعد إلغاء مباراته أمام الإفريقي

تقرير.. أبرزها "موقعة الجلابية"واجتياح رادس.. الإلغاء أصبح معتادا في دوري أبطال أفريقيا

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات