*
  • عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

جميع المباريات

إعلان

"بطل العالم وأيقونة نبرة".. أسطورة يد إسبانيا يقود الزمالك

جارالدا

جارالدا

أعلن نادي الزمالك التعاقد مع الإسباني ماتيو جارالدا ليتولى تدريب فريق اليد خلفاً لمواطنه أوليفر روي الذي رحل بعد تعثر مفاوضات التجديد بعد رحلة استمرت لمدة عام حقق فيها مع الفريق الأبيض ثلاث بطولات.

ويعد ماتيو خيسوس جارالدا لارومبي الذي يبلغ من العمر 53 عاماً واحد من أساطير اللعبة في إسبانيا ويملك مسيرة مدججة بالبطولات استمرت أكثر من خمسة وعشرون عامًا كلاعب كرة يد محترف وأشهر ظهير أيمن في أوروبا وبلاده.

ولد جارالدا في الأول من ديسمبر لعام 1969 في مدينة بورلادا بإسبانيا في عائلة كبيرة تضم ستة أطفال وبدأ لعب كرة اليد في مدرسته في مسقط رأسه بعد ممارسة العديد من الألعاب الرياضية ، وجذبته كرة اليد لأسلوبها ، وبسرعة تميز فيها وانضم لفريق المدينة ولعب له حتى عام 1986 وخلال هذه المدة انضم لمنتخب الناشئين .

في سن الثالثة عشرة قدم نادي جرانولرز عرضاً للاعب ولكن والديه لم يسمحا له حتى بلغ السادسة عشرة ليذهب للعب إلى الفريق الصاعد الذي يقع في مدينة برشلونة ليستمر معه حتى عام 1991.

انتقل جارالدا عام 1991 إلى نادي أتلتيكو مدريد وقضى معه موسم واحد ثم منه تيكا كانتابريا واستمر معه أربع سنوات الذي فاز معه بالدوري مرتين ودوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأسباني وكأس أبطال الكؤوس الأوروبية لكرة اليد.

المحطة الأهم لجارالدا كانت في برشلونة عام 1996 مع فريق الأحلام وتوج معه بكأس الكؤوس الأوروبية (1995) ، وأربعة كؤوس سوبر قارية (1996-1999) وأربعة كؤوس أوروبا (1996-1999) ليرحل بعد ثلاثة مواسم لنادي بورتلاند سان انطونيو المحطة الأطول في تاريخه.

مع بورتلاند ، فاز بكأس أبطال الكؤوس الأوروبية لكرة اليد وكأس السوبر الأوروبي (2000) ودوري أبطال أوروبا السادسة له في عام 2001 ، وهو اللقب الذي كسر هيمنة برشلونة بالإضافة إلى أربع بطولات دوري إسباني (1996-1999) وكأس إسبانيا مرتين (1995 و 1996) وكأس الملك مرتين (1997 و 1998) وكأس السوبر الإسباني مرتين (1997 و 1998).

مسيرة جارالدا مع سان انطونيو شهدت إصابة موجعة للاعب حيث كان يعاني من آلام الظهر نتيجة انزلاق غضروفي ليخضع لعملية جراحية ناجحة في يونيو 2003 ، حيث تمت إزالة جزء من الغضروف الذي كان يضغط على الأعصاب ، مما أدى إلى تقليل مرونة ساقه اليمنى.

بعد 7 سنوات قضاها جارالدا مع سان انطونيو انتقل عام 2006 إلى نادي سي بي أديمار ليون واستمر معه موسيمن ليرحل إلى كولدينج ويلعب بقميصه لمدة ثلاثة مواسم قبل أن يختتم مشواره الحافل مع جوادالاخار ويعتزل في عام 2012 بعد مسيرة حافلة شهدت تتويجه بدوري أبطال أوروبا مع ثلاثة أندية مختلفة .

وعلى المستوى الدولي لا تقل سيرة جارالدا "اللاعب" عن الأندية حيث توج ببطولة العالم عام 2005 بتونس بعد إنهاء أسطورة المنتخب الكرواتي بطل العالم والأولمبياد وهزيمته في الدور نصف النهائي 40-34 ليتم اختياره ضمن أفضل 7 لاعبين في البطولة.

وفاز جارالدا بميداليتين برونزيتين في أولمبياد أتلانتا 96 وسيدني 2000 ، وثلاثة فضيات ببطولة أوروبا ( 1996، 1998، 2006 ) وبرونزية واحدة لنفس البطولة (2000) بإجمالي 593 هدف مع منتخب إسبانيا خلال أكثر من 233 مشاركة.

ويسرد موقع biografiasyvidas المتخصص في السير الذاتية شخصية جارالدا التي تتميز بالعناد والرغبة في النجاح حيث رفض اللاعب وهو في الـ 35 من عمره الإعتزال وقال "هذه ليست النهاية بالنسبة لي، لا يزال لدي العديد من الأهداف لتحقيقها: الذهب الأولمبي والأوروبي ".

وبحسب الموقع فإن جارالدا يتمتع بشخصية قوية لكم متقلب المزاج مما دفعه إلى مواجهات مع المدربين والحكام ، إلا أن جارالدا شخص نبيل ومخلص لأصدقائه ، ولهذا تم اختياره كأفضل رياضي عام 2004 في نافارا (مقاطعة نبرة في شمال إسبانيا) لأنه قبل كل شيء ،متحمس لأرضه وشعبها ، الذين يعتبرونهم مثلهم الأعلى بإمتياز.

وبخلاف القراءة ومطالعة البرامج الرياضية على التلفاز ، تبقي أغرب هوايات جارالدا هي الطبخ ، التي تعرف على أسراره من قبل صديقه كارلوس أرجوينانو كارلوس ارجوينانو الممثل والكاتب ورجل اعمال و الطباخ الإسباني الشهير والذي يرتبط معه بعلاقة وطيدة.

مسيرة جيرالدا التدريبية لم تكن على نفس المستوى كمدرب حيث تولي تدريب نادي جوادالاخارا الذي اختتم مشواره به ودربه لمدة موسمين ثم ذهب لتدريب نادي شتينتسا الروماني واستمر معه موسمين ومنه إلى منتخب تشيلي عام 2016 أخر محطاته التدريبية وأطولها والتي استمرت لمدة 6 سنوات.

إعلان

أخبار تهمك

التعليقات