شاهد كل المباريات

إعلان

نادال يسعى لتمديد عصر الكبار أمام ميدفيديف في نهائي أمريكا المفتوحة للتنس

تنس - نادال

الأسباني نادال

يقف التاريخ بجانب الإسباني رافاييل نادال، في مسعاه نحو حماية أرقام الحرس القديم لرياضة التنس، أمام الجيل الجديد، في المباراة النهائية ببطولة أمريكا المفتوحة (فلاشينج ميدوز) التي تقام غدا الأحد، حيث يواجه الروسي دانييل ميدفيديف.

وتوج نادال باللقب في الأربع مناسبات السابقة عندما كان آخر الرجال المتواجدين في الدور قبل النهائي من الثلاثي المكون من الصربي نوفاك ديوكوفيتش والسويسري روجيه فيدرر بالإضافة إليه، في أعوام 2010 و2017 و2018 في بطولة فرنسا المفتوحة وفي 2017 في بطولة أمريكا المفتوحة.

ولكن نادال /33 عاما/ يعلم جيدا ان الوقت ينفد من الثلاثي الكبير، حيث يبلغ فيدرر 38 عاما وديوكوفيتش 32 عاما.

وقال نادال :" لا نريد أن نتمسك بهذا العصر أكثر من ذلك. كنا هنا لما يقرب من 15 عاما. في وقت ما قريبا سوف ينتهي هذا العصر. أننا نقترب من الوصول للنهاية".

وأضاف :"الساعة لا تتوقف. هذا جزء من عجلة الحياة. لست قلقا بشأن هذا لأن في رياضة التنس دائما ما سيتواجد أبطال عظماء".

ويتقاسم اللاعبون الثلاثة 54 لقبا في بطولات الجائزة الكبرى (الجراند سلام) من أصل 66 لقبا كانوا متواجدين فيه، بداية من أول لقب حققه فيدرر في بطولة ويمبلدون في 2003، بما في ذلك آخر 11 لقبا. وفي هذه الفترة كان هناك خمس مباريات نهائية فقط لم يتواجد فيها أي لاعب من الثلاثة.

ويرفع نادال الراية مرة أخرى و"من أجل مصلحة شخصية" يريد أن ينجح مجددا في مباراته النهائية رقم 27 في البطولات الكبرى، حيث يسعى للتويج بلقبه الـ19 ليقترب من رقم فيدرر الذي توج بعشرين لقبا.

ولكنه أكد أنه غير مهوس بهذا قائلا :" أحب أن أكون الشخص الذي يملك الكثير ، نعم، ولكن لا يمكنك أن تظل محبطا أو تفكر دائمالأن جارك أفضل منك. يجب أن تكون سعيدا بنفسك".

وكانت هناك فترة أيضا عندما كانت المجموعة مكونة من أربعة أفراد ويطلق عليهم الأربعة كبار، حيث كانت تضم أندي موراي، الفائز بثلاثة ألقاب في بطولات الجراند سلام، والذي يبلغ حاليا 32 عاما، وعانى من مشاكل في الركبة لعدة سنوات، والتي بدأ يتعافى منها تدريجيا.

وحتى الآن، ذهبت كافة محاولات اللاعبين الشباب لإزاحة اللاعبين الكبار هباء ، ولكن ربما يتمكن ميدفيديف /23 عاما/ أن يكون هو الأكثر تهديدا.

وكجزء من المجموعة، التي تضم الألماني ألكسندر زفيريف، الفائز بالبطولة الختامية لموسم

الرابطة العالمية للاعبي التنس المحترفين، واليوناني ستيفانوس تسيتسيباس، يقدم ميدفيديف المصنف الخامس، أداء جيدا في أمريكا الشمالية.

ووصل ميدفيديف إلى نهائي بطولتي واشنطن ومونتريال قبل أن يتوج بلقب بطولة سينسيناتي، وحقق حتى الآن ست انتصارات في بطولة أمريكا المفتوحة، محققا 20 انتصارا مقابل هزيمتين في تلك الفترة.

والتتويج بالكأس غدا الأحد سيكون ذروة هذه الفترة، ولكن في بطولة أمريكا المفتوحة الاستثنائية عانى في الدور الثاني فيها وبعد ذلك استطاع أن يكتسب تشجيع الأمريكيين.

وقال :" هذا الصيف كان سريعا للغاية وطويلا في نفس الوقت. طويل لأنني لعبت العديد من المباريات. وكان سريعا في نفس الوقت، لأنني لم أحظ بأي لحظة للجلوس واسترجاع الماضي ، وأقول، حسنا، قمت بأشياء مذهلة".

والتقى ميدفيديف مع نادال مرة واحدة حتى الآن، في نهائي بطولة مونتريال حيث فاز نادل 6 / 3 و6 / صفر.

وقال ميدفيديف :" إنه أحد أعظم أبطال اللعبة في التاريخ. إنه آلة، وحش في الملعب. الطاقة التي يظهرها مذهلة. مواجهته ستكون شيئا رائعا".

في الوقت نفسه، لم يرغب نادال في الحديث كثيرا عن هذه المواجهة قبل أربعة أسابيع، وقبل مواجهتهما الثانية في نهائي بطولة أكبر.

وقال نادال :"كان يوما عاصفا وقتها. هنا الرياح ليست موجودة. بالطبع تساعد قليلا. ولكن بصدق، أعتقد أنه يتقدم خطوات للأمام في كل يوم".

وأضاف :"ستكون مباراة نهائية صعبة للغاية. أحتاج لتقديم أفضل ما عندي. أعتقد في نهاية المباراة سأرفع مستواي مرة أخرى . أحتاج للتمسك بهذا المستوى إذا أردت أن أحظى بفرصة الفوز غدا الأحد. إذا لم أتمكن، ستكون صعبة للغاية. إنه لاعب قوي للغاية".

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات

`45

بداية الشوط الثاني