شاهد كل المباريات

إعلان

بعد استبعاده لضربه حكم الخط.. ديوكوفيتش يعتذر: أحتاج للتخلص من خيبة أملي

ديوكوفيتش

ديوكوفيتش

كشف لاعب التنس الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف الأول عالميا عن أسفه وحزنه الشديدين لما بدر منه خلال المباراة أمام الإسباني بابلو كارينو بوستا في الدور الرابع (دور الستة عشر) لبطولة أمريكا المفتوحة (فلاشينج ميدوز) ما أدى لاستبعاده من البطولة.

وقدم ديوكوفيتش اعتذارا شديدا عما بدر منه تجاه أحد حكام المباراة ما تسبب في طرده من البطولة طبقا للوائح.

وانتهت مسيرة ديوكوفيتش في البطولة بشكل مفاجئ حيث تم استبعاده بسبب ضربه أحد حكام الخطوط خلال مباراته مع كارينو بوستا مساء الأحد.

وكان ديوكوفيتش سقط على الأرض قبل ذلك بدقائق وتلقى علاجا في كتفه الأيسر في منتصف المباراة حينما كانت النتيجة تشير للتعادل 5 / 5 .

وقام كارينو بوستا بكسر إرسال ديوكوفيتش عند استئناف المباراة ، وألقى ديوكوفيتش الكرة خلفه بغضب لتصطدم الكرة - عن طريق الخطأ على ما يبدو – بإحدى حكمات الخط ، التي سقطت أرضا نتيجة لذلك.

وبعد مداولات مطولة بين مشرف البطولة والحكام ، تم إقصاء ديوكوفيتش عن المباراة وفقا للقواعد.

وكان ديوكوفيتش هو المرشح الأوفر حظا للتتويج بلقب هذه النسخة من البطولة ، خاصة بعد المستوى اللافت الذي قدمه خلال الموسم الحالي ، والذي شهد فوزه في 26 مباراة دون التعرض لأي خسارة.

ويعني استبعاد ديوكوفيتش من البطولة حصول بطل جديد على لقب فردي الرجال بإحدى المسابقات الأربع الكبرى لأول مرة منذ عام 2014 ، حينما توج الكرواتي مارين شيليتش ببطولة فلاشينج ميدوز.

ولم يتحدث ديوكوفيتش للصحافة فور وقوع الحادث ، ولكن الألماني ألكسندر زفيريف المصنف الخامس للبطولة ، كان في غرفة المقابلات بعد لحظات من استبعاد النجم الصربي وبدت عليه الصدمة بما حدث.

واعتذر ديوكوفيتش من خلال برنامج "انستجرام" للتواصل الاجتماعي عبر الانترنت حيث ذكر : "الموقف كله أثار حزني بالفعل وتركني فارغا حقا. راجعت حالة هذه المحكمة وأخبرني مسؤولو البطولة إنها بخير. أنا آسف للغاية لأنني سببت لها مثل هذا الضغط. لم يكن مقصودا على الاطلاق. لكنه خاطئ للغاية".

وأضاف : "بالنسبة للاستبعاد ، أحتاج للعودة داخليا والعمل على التخلص من خيبة أملي وتحويل كل هذا إلى درس لنموي وتطوري كلاعب وكإنسان".

وأصدر الاتحاد الأمريكي للتنس بيانا يشرح فيه قرار الحكم.

وذكر الاتحاد في البيان : "وفقا لقواعد بطولات الجراند سلام ، وبعد أفعاله المتمثلة في ضرب الكرة عمدا بشكل خطير أو متهور داخل الملعب أو ضرب الكرة مع تجاهل العواقب ، استبعد حكم المباراة نوفاك ديوكوفيتش من بطولة أمريكا المفتوحة لعام 2020".

ونتيجة هذا الاستبعاد ، سيفقد ديوكوفيتش أيضا جميع نقاط التصنيف التي حصدها في البطولة الحالية وكذلك الجوائز المالية التي استحقها من اجتيازه للأدوار الثلاثة الأولى بالبطولة بخلاف تحمله جميع الغرامات الناجمة عن هذا التصرف الخاطئ.

ولم ير منافسه الإسباني كارينو بوستا الواقعة لكنه اعتبر أن الطرد كان القرار الصائب.

وقال كارينو بوستا المصنف 20 للبطولة : "القواعد هي القواعد. هذه الأنواع من الأشياء (أنت) لا تحبها أبدا. تصرف الحكم والمشرف بالشيء الصحيح ، لكن ليس من السهل القيام بذلك ، أليس كذلك ؟" .

وهذه هي المرة الثانية في غضون أربع سنوات ، التي يبلغ فيها كارينو بوستا دور الثمانية في أمريكا المفتوحة.

ويلتقي كارينو بوستا بهذا في دور الثمانية مع الكندي دينيس شابوفالوف المصنف الثاني عشر والذي تغلب على البلجيكي ديفيد جوفين المصنف السابع للبطولة 6 / 7 (صفر / 7) و6 / 3 و6 / 4 و6 / 3 .

ووافق زفيريف، الذي اجتاز عقبة الإسباني أليخاندرو دافيدوفيتش فوكينا بعدما تغلب عليه بنتيجة 6 / 2 و6 / 2 و6 / 1 في وقت سابق أمس الأحد بالدور الرابع للمسابقة، على قرار المسؤولين.

وقال زفيريف /23 عاما/ "من المؤسف أن يقوم ديوكوفيتش بضرب كرة ، ضرب كرة تنس. من المؤسف للغاية أنه ضرب إحدى محكمات الخط... هناك لائحة معمول بها لذلك. أعتقد أن المشرفين وجميعهم يقومون بعملهم فقط. ولكن ، نعم ، لقد صادف نوفاك سوء حظ بالغ".

وبلغ زفيريف دور الثمانية في إحدى البطولات الأربع الكبرى للمرة الرابعة في مسيرته الرياضية ، لكنها المرة الأولى في نيويورك ، حيث يلتقي في دور الثمانية مع الكرواتي بورنا تشوريتش المصنف 27 عالميا والذي تغلب على الأسترالي جوردان طومسون 7 / 5 و6 / 1 و6 / 3 في مباراة أخرى بالدور الرابع للبطولة.

وكان من المنتظر أن يواجه الألماني الشاب زفيريف اللاعب الشهير ديوكوفيتش في الدور قبل النهائي. ويدرك زفيريف الآن الفرصة الذهبية المتاحة أمامه بعد استبعاد ديوكوفيتش.

وأكد زفيريف، الذي تمثلت أبرز إنجازاته في بطولات "جراند سلام" الأربع الكبرى بالصعود لقبل نهائي بطولة أستراليا في يناير الماضي "سيكون هناك بطل جديد في البطولات الأربع الكبرى. هذا كل ما أعرفه الآن... لم يتبق أي بطل سابق في البطولات الأربع الكبرى في البطولة الآن. سيكون أحد الشباب ، على ما أعتقد ، إذا اعتبرت النمساوي دومينيك ثيم شابا أيضا. من الواضح أن لديه فرصة للفوز أيضا".

وأوضح زفيريف : "أعرف بقية المنافسين الذين ما زالوا مستمرين في البطولة. سنرى إلى أين نذهب من هنا".

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات