شاهد كل المباريات

إعلان

إيطاليا تتطلع للحفاظ على سجلها خاليا من الهزائم بدوري الأمم على حساب بولندا

إيطاليا

إيطاليا

يتطلع المنتخب الإيطالي إلى الحفاظ على سجله خاليا من الهزائم عندما يحل ضيفا على نظيره البولندي غدا الأحد في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة الأولى في القسم الأول من بطولة دوري أمم أوروبا لكرة القدم.

وبعد الجولتين الأوليين، يتصدر المنتخب الإيطالي المجموعة برصيد أربع نقاط ويليه المنتخبان البولندي والهولندي برصيد ثلاث نقاط لكل منهما بينما يحتل منتخب البوسنة والهرسك المركز الرابع برصيد نقطة واحدة.

ويخوض كل من المنتخبين الإيطالي والبولندي مباراة الغد بمعنويات عالية بعد أن حققا انتصارين كبيرين في مباراتيهما الوديتين الأسبوع الماضي، حيث تغلب المنتخب البولندي على نظيره الفنلندي 5 / 1 مساء الأربعاء في جدانسك التي تحتضن مباراة الغد، كما فاز المنتخب الإيطالي على منتخب مولدوفا 6 / صفر.

ومع ذلك، قال روبرتو مانشيني المدير الفني للمنتخب الإيطالي عقب المباراة الودية :"سنخوض مباراة مختلفة تماما في مواجهة بولندا."

وأضاف :"المباراة ستحسم ثلاث نقاط في دور المجموعات بدوري الأمم، سنخوض المواجهة خارج أرضنا، والمنتخب البولندي فريق جيد للغاية."

وفي المباراة الأخرى بالمجموعة، يحل المنتخب الهولندي ضيفا على منتخب البوسنة والهرسك، قبل أن يلتقي المنتخب الإيطالي يوم الأربعاء المقبل.

ورغم المركز المتواضع لمنتخب مولدوفا، المصنف 175 في ترتيب المنتخبات، أثنى المحللون واللاعبون على مانشيني إثر استعراض الأداء الهجومي للفريق رغم تواجد العديد من العناصر التي نادرا ما شاركت من قبل.

وقال لاعب خط الوسط براين كريستانتي الذي شارك في تسع مباريات دولية وقد افتتح التسجيل للمنتخب الغيطالي في مباراة يوم الأربعاء الماضي :"مانشيني كان ذكيا للغاية في منحنا هذه الهوية وهذه الرغب في مواصلة الاستحواذ والضغط بقوة. وفي ظل هذا الإصرار، يكون كل شيء أكثر سهولة."

وكانت سيطرة المنتخب الإيطالي قد منحت الفرصة لستيفان الشعراوي لتسجيل هدفين، علما بأنه ارتدى شارة القيادة في بداية المباراة على غير المعتاد، كما سجل فرانشيسكو كابوتو هدفا وتسبب في هدف سجله لاعب منافس بالخطأ في شباك منتخب بلاده، وذلك في أول مباراة دولية لكابوتو البالغ من العمر 33 عاما.

وتحت قيادة مانشيني، حقق المنتخب الإيطالي 15 انتصارا مقابل هزيمتين فقط وخمسة تعادلات، ولم يتلق أي هزيمة على أرضه.

ويحمل مانشيني بذلك أفضل سجل بين مدربي المنتخب الإيطالي خلال أخر 50 عاما، وقد سجل الفريق تحت قيادته 53 هدفا خلال 22 مباراة وهو ما يشكل ارتفاعا للمعدل التهديفي لم يشهده المنتخب منذ حقبة فيتوريو بوتزو الذي درب الفريق بين عامي 1929 و1948 وتوج بلقب كاس العالم مرتين.

واهتزت شباك المنتخب الإيطالي بــ13 هدفا تحت قيادة مانشيني وهو سجل مثير للإعجاب أيضا.

لكن الفريق سيواجه بالتأكيد اختبارا صعبا غدا الأحد في مواجهة المنتخب البولندي الذي يضم النجم روبرت ليفاندوفسكي العائد بعد فترة غياب عن المشاركة الدولية.

وسجل ليفاندوفسكي نجم بايرن ميونخ الألماني خمسة أهداف خلال ثلاث مباريات في الدوري الألماني (بوندسليجا) هذا الموسم حتى الآن، ويتطلع إلى تحسين سجله التهديفي مع المنتخب البولندي، الذي أحرز له 61 هدفا.

لكن المخضرمين جيورجيو كيليني وليوناردو بونوتشي، اللذين تردد أنهما انضما إلى المنتخب أمس الأول الخميس بعد الخضوع لفترة عزل صحي ضمن لاعبي يوفنتوس، سيواجهان اختبارا صعبا أيضا أمام الجناح المتألق كاميل جروشيتسكي الذي سجل ثلاثية (هاتريك) في مرمى المنتخب الفنلندي.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات