شاهد كل المباريات

إعلان

حصاد 2018 عالميا.. "شخصيات خطفت الأضواء".. عدو المصريين.. وفاكهة المونديال

حصاد 2018

حصاد 2018

برزت العديد من الشخصيات بشكل ملفت خلال عام 2018، وتصدر العديد منهم المشهد على الساحة الكروية، سواءً بإنجازات في أرض الملعب، أو بظهور استثنائي خطف الأضواء جماهيريًا وإعلاميًا.

مودريتش.. ملك الجوائز الفردية

من ينجح في إنهاء عصر هيمنة الثنائي الأسطوري كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي على الجوائز الفردية؟ سؤال شغل أذهان الكثيرين في السنوات الأخيرة، قبل أن يضع له الأمير الكرواتي لوكا مودريتش نجم فريق ريال مدريد الإسباني الإجابة في عام 2018.

بعد شهرين من تتويجه بدوري أبطال أوروبا بقميص ريال مدريد، قاد لوكا مودريتش منتخب بلاده لأفضل إنجاز كروي في تاريخه، بعدما تأهل للمواجهة النهائية في كأس العالم 2018، قبل أن يخسر اللقب لمصلحة نظيره الفرنسي.

توج مودريتش بالكرة الذهبية كأفضل لاعب في كأس العالم 2018، قبل أن يتصدر المشهد الكروي عالميًا بفضل إنجازي دوري الأبطال والمونديال، ليفوز بجوائز أفضل لاعب في أوروبا، أفضل لاعب في العالم من الاتحاد الدولي لكرة القدم "The Best" والكرة الذهبية المقدمة من مجلة فرانس فوتبول لأفضل لاعب في العالم.

فاران.. ملك الألقاب الجماعية

رغم أن الكثيرين اعتبروا أن مستوى الفرنسي رفايل فاران تراجع بعض الشىء خلال عام 2018، إلا أن مدافع ريال مدريد حقق الأهم في ذلك العام، بعدما شارك في ألقاب نادرًا ما ينجح لاعب في الظفر بها خلال عام واحد.

توج فاران في شهر مايو بلقب دوري أبطال أوروبا، قبل أن يحقق الأهم بقميص منتخب بلاده، عندما شارك في التتويج الفرنسي بلقب كأس العالم في الأراضي الروسية، واختتم العام بشكل مثالي، بعدما حقق لقب كأس العالم للأندية في الأراضي الإماراتية.

كيتاروفيتش.. فاكهة المونديال

أصبح ظهور السياسيين معتادًا في مدرجات ملاعب كرة القدم، نظرًا للشعبية الجارفة للعبة، إلا أن ظهور كوليندا جرابار كيتاروفيتش رئيسة كرواتيا في مونديال 2018 كان استثنائيًا، حيث تحولت إلى "فاكهة المونديال".

خطفت الرئيسة الكرواتية الأضواء بتلقائيتها، حيث أصبحت الإسم الأبرز على مواقع التواصل الاجتماعي ومؤشرات البحث في عالم الإنترنت، بفضل دعمها المميز لمنتخب بلادها، وتحولها إلى مشجعة في المدرجات.

تشيفيرين يسيطر على مقعد الرئاسة الأوروبية

فاز السلوفيني أليكساندر تشيفيرين بولاية جديدة كرئيس للاتحاد الأوروبي لكرة القدم "UEFA" وذلك دون منافسة.

وأعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم مطلع شهر نوفمبر الماضي عن عدم ترشح أي منافس لتشيفيرين، ليضمن الاستمرار في منصبه بالتزكية.

وكان تشيفيرين قد اعتلى مقعد قيادة الكرة الأوروبية عام 2016 في ولاية مؤقتة، بعد عزل الفرنسي ميشيل بلاتيني بسبب تهم تتعلق بالفساد.

بيريز.. مثير للجدل

على عكس العادة، لم يتصدر المشهد في فريق ريال مدريد لاعب أو مدير فني، بقدر ما فعل الرئيس القوي فلورنتينو بيريز، والذي تباينت الآراء حوله في عام 2018، ما بين إشادة بإنجازاته، وانتقادات بسبب ضعف تعاقدات الفريق في سوق الانتقالات، خاصة بعد رحيل النجم الأبرز للفريق كريستيانو رونالدو.

واصل ريال مدريد صناعة المجد تحت قيادة بيريز، وفاز بدوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة على التوالي، والثالثة عشرة في تاريخه، كما توج بكأس العالم للأندية للمرة الرابعة، وكان الحدث الأبرز قبل نهاية العام هو الموافقة الرسمية على بدء مشروع تجديد ستاد ريال مدريد، بتكلفة تقترب من 600 مليون يورو.

سيرخيو راموس.. عدو المصريين

لم يغفر المصريون للإسباني سيرخيو راموس فريق مدافع ريال مدريد الإسباني مشهد تسببه في إصابة المصري محمد صلاح نجم فريق ليفربول الإنجليزي، خلال مواجهة الفريقين في نهائي دوري أبطال أوروبا، والذي انتهى بفوز فريق العاصمة الإسبانية بثلاثة أهداف مقابل هدف.

خرج صلاح باكيًا قبل مرور نصف ساعة من عمر اللقاء، وغاب لثلاثة أسابيع بسبب إصابة في الكتف، ليخسر المنتخب المصري مجهوداته خلال مواجهته الافتتاحية بنهائيات كأس العالم 2018 أمام أوروجواي، ومنذ تلك الواقعة أصبح المدافع الإسباني المخضرم إسمًا غير محبب لمعظم الجماهير المصرية.

أنخليتشي.. الرئيس القوي

جذب دانييل أنخليتشي رئيس نادي بوكا جونيورز الأرجنتيني الأضواء قبل نهاية العام، بعدما نجح في إجبار اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم على تأجيل مواجهة فريقه أمام ريفر بليت في نهائي كوبا ليبرتادوراس، قبل نقله خارج الأراضي الأرجنتينية ليقام في العاصمة الإسبانية مدريد.

وبعد تعادل الفريقين ذهابًا بهدفين لمثلهما على ملعب بوكا جونيورز، تسبب اعتداء جماهير ريفر بليت على حافلة الضيوف قبل مواجهة الإياب في إصابة أربعة من لاعبي بوكا جونيورز، ليصر أنخليتشي على عدم خوض فريقه المواجهة رغم ضغوطات كبيرة من الاتحادين الدولي والأمريكي الجنوبي.

ورغم خسارة بوكا جونيورز المواجهة النهائي التي أقيمت على ملعب سانتياجو برنابيو، إلا أن موقف أنخليتشي أصبح من أبرز المواقف الإدارية في عام 2018، بعدما نجح الرئيس القوي في نيل ما أراد، والحفاظ على حق فريقه.

روبياليس يتصدر المشهد بإقالة تاريخية

قبل يومين فقط من افتتاح مشوار منتخب بلاده في كأس العالم، قرر لويس روبياليس رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم إقالة المدير الفني جولين لوبيتيجي، رغم مسيرته الرائعة مع المنتخب الإسباني، والتي جعلت بطل مونديال 2010 أحد أبرز المرشحين للتتويج باللقب في الأراضي الروسية.

أعلن نادي ريال مدريد رسميًا عن التعاقد مع لوبيتيجي لخلافة زين الدين زيدان، وهو ما أشعل غضب روبياليس الذي لم يعلم باتفاق لوبيتيجي مع عملاق العاصمة الإسبانية سوى قبل خمس دقائق من الإعلان الرسمي، ليتخذ قرارًا تاريخيًا قبل 48 ساعة فقط من مواجهة المنتخب الإسباني أمام نظيره البرتغالي، بتعيين المدير الرياضي فيرناندو هييرو كمدرب لمنتخب بلاده في المونديال الذي ودعه المنتخب الإسباني من الدور الثاني على يد أصحاب الأرض.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات