شاهد كل المباريات

إعلان

عقل المباراة .. لماذا فاز ليفربول؟ الخيال العلمي المتجسد في فيرجيل فان دايك

فان دايك

فان دايك

في تحليلات عقل المباراة .. رحلة داخل عقول المديرين الفنيين لكلا الفريقين ونجتهد لإبراز النواحي التكتيكية المتخصصة التي كانت موجودة في المباراة ونضيف عليها ما كان يجب أن يكون متواجدا حتي تصل كرة القدم بشكلها المتخصص داخل عقل القارىء .

في رائعة كريستوفر نولان interstaller كان يمكنك بسهولة أن تري نفسك في مواقف مختلفة فالزمن في الفيلم مسجل علي شرائح ، من السهل أن تري ما فعلته سابقا وما ستفعله مستقبلا .

كيف يتم تقييم المدافع ؟ واحدة من أكثر الأشياء التي تثير اللغط لدي البعض ..البعض يرجع قوة المدافع إلي الفرق التي تعتمد علي تنظيما دفاعيا كأساس ، ولكن في رأيي أن المدافع القوي والخارق هو الذي يلعب مع زميله في نصف ملعب مواجها هجمات مرتدة ..هنا يظهر أهم عنصر في المدافع ( التوقع )

لم أري مدافعا قط يمكنه التوقع مثلما يفعل فيرجيل فان دايك .. هو لا يري المستقبل بل يلعب وكأنه يعرفه يعرف أين سيتم تحريك الكرة ..أين سيتحرك المنافس واللعبة التي تلي تلك اللعبة ..يعرف أين يقف زملائه وكيف سيتحركون يبدو وكأنه كينج كونج بخطواته الثقيلة ولكنها تقطع نصف مساحة الملعب في سبعة خطوات .

سمعة اللاعب تبني من خلال ما يقدمه سابقا ..إذا كان الجناح أو المهاجم يحاول مراوغة المنافسين لإلقاء مزيد من العبء النفسي علي الظهير الذي سيواجه في المباراة القادمة ( حقيقة ) فاللاعب المدافع يفكر ألف مرة قبل الدخول علي ميسي مثلا أو نيمار فهو يعلم أن مصيره سيكون سيئا علي أرض الملعب .

ولكني لم أتوقع أن يصل المدافع إلي تلك المرحلة التي تجعل المهاجمين يخشون أن يراوغوه ..هو يتوقع طريقتهم ويجعلهم يركضون في الإتجاه الذي يريد للمسافة التي يريدها وفي الوقت المثالي يتدخل وإذا تم إنتقال الكرة للأطراف يستعيد مكانه في عمق منطقة الجزاء بسرعة ثم يقوم بالتشتيت وكأنه لعب تلك المباراة من قبل .

في إحصائية قامت بها شبكة سكاي سبورت أكدت علي أن معدل صناعة الأهداف في ليفربول تراجع وأن السبب الرئيسي في مسيرة ليفربول الجيدة علي مستوي البريمرليج سببها الرئيسي فان دايك واليسون .. هل يحتلف الأمر أمام بايرن ميونيخ ؟

الحقيقة أن كلوب إستنسخ أسلوب بايرن ( التجاري ) في الأنفيلد ..الفريقان لم يلعبا كرة قدم فعالة في 180 دقيقة ، الجميع يحاول إهدار الوقت في تمرير سلبي وعند زيادة الضغط تبدأ الكرة في الإنتقال من الدفاع إلي الهجوم مباشرة ومن ثم تذهب للفريق المنافس .

إن كنت تري مباريات ليفربول ستعرف أن خط الوسط في الفريق يفتقد إلي الإبداع ، الأمر غير متوقف علي صناعة الأهداف فقط إذ أن روبرتسون وصلاح وارنولد هما الأعلي في صناعة الأهداف ( 8 و7 و6 ) في البريمرليج ، أما علي مستوي دوري الأبطال ( روبرتسون و فان دايك وميلنر ) صنعوا كلا منهم هدفين !

وبالتالي أنت تتحدث عن خط وسط لا يساند في الهجوم وبما أن الحديث الأن علي مدي ما يقدمه لنا فان دايك تحديدا من مستوي رائع فأنت تتحدث أيضا عن خط وسط لا يقدم مساندة دفاعية كبيرة علي مستوي الضغط وإستخلاص الكرات ..إلا في مباريات قليلة للغاية .

يكفي أن تري كم التمريرات المقطوعة التي أعترضها مارتينيز وتياجو إلكانتارا علي مدار المباراتين من ثلاثي وسط ليفربول لتؤكد أن ذلك بات يمثل صداعا في رأس يورجين كلوب ومع أزمات الهجوم خاصة بين الثنائي ( صلاح –ماني ) يصبح العمل ملقي بالكامل علي كاتفي فان دايك أولا وأليسون ثانيا .

بايرن ظهر وكأنه رجل مريض .. لم يستطع أنشيلوتي أن يملأ فراغ بيب جوارديولا والذي قاد الفريق في ثلاثة مواسم جعله رقما صعبا علي مستوي الهيمنة والسيطرة رغم خروجه من الدور قبل النهائي ثلاثة مرات أمام عمالقة أسبانيا ، وتجربة هاينكس كانت بمثابة استعادة ( الروح ) ولكن كما تعلمون ذلك يدوم فترات قليلة والدليل خسارة هاينكس نفسه لكأس المانيا أمام إينتراخت فرانكفورت والذي قاده كوفاتش قبل القدوم .

بايرن ( المريض ) ينتشر عرضيا وطوليا بنجاح ولكن الزيادة الدائمة التي كان يصنعها مولر خلف ليفاندوفسكي باتت شحيحة ، نعم قد ينجح الفريق في بناء الهجمة ولكن بعد بذل طاقة كبيرة وإنتقال أكثر من لاعب لتكوين زيادة عددية جهة الأطراف وهو ما يجعل الفريق ينهار بدنيا في النهاية .

ليفربول كان محظوظا ب فان دايك الذي إستطاع صناعة الهدف الاول من خمسين ياردة علي الأقل ومع خروج خاطىء لنوير ومراوغة مذهلة لماني تقدم الفريق وبخطأ من ماتيب تعادل البايرن ومن ركلة ثابتة عاد المدافع الهولندي ليسجل .. لا يمكن الحديث عن تكتيك في مباراة كان الطرف المسيطر فيها علي الكرة لم يسجل ولم يصنع خطورة (بايرن ) وفي الجهة المقابلة ( أقصد ليفربول ) كان نجم الفريق فيها هو فيرجيل .

في ظل ما تم سرده يتضح لنا لماذا لا يسجل صلاح ؟ لإن صلاح هو من يصنع مع أرنولد وروبرتسون في الدوري ، بينما يصنع المدافعون الأهداف في البريمرليج .. علي افضل لاعب في البريمرليج الموسم الماضي أن يجد لنفسه مساحة نصف متر كي يسدد بيسراه في الزاوية اليمني البعيدة وهو الأمر الذي لم ينجح فيه هذا الموسم مطلقا ..هنا سيعود صلاح للتسجيل وإلا سيضطر لإن يفعل كل شىء( الأكثر مساهمة من خلال التسجيل والصناعة ) وفي النهاية لن ينصفه الكثيرين

أخيرا .. أوريجي في دقائق معدودة وفي مباراتين سابقتين أحدهما أمام إيفرتون أثبت أنه يستحق فرصة وإذا نال تحركا بين قلب دفاع المنافس والظهير الأيسر سيحقق أشياء يحتاجها ليفربول هذا الموسم ..ويحتاجها صلاح أيضا

للتواصل مع الكاتب على الفيس بووك

وعبر تويتر

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات