شاهد كل المباريات

إعلان

بعد صيام.. هدف مثير للجدال يعيد أمجاد الملكي

مياتوفيتش

مياتوفيتش

سيطر فريق ريال مدريد الإسباني باكتساح على كأس أوروبا للأندية الأبطال في نسخها الخمس الأولى، بين عامي 1956 و1960، وأكمل هيمنته بلقب سادس عام 1966، ليضمن الريادة مبكرًا على البطولة الأشهر في عالم الأندية.

محاولات عديدة على على مدار عشرات السنين، شهدت التأهل لنهف نهائي البطولة سبع مرات، وخسارة مواجهتها النهائية في موسم 1980/1981 أمام فريق ليفربول الإنجليزي، حتى حانت فرصة مواتية جديدة لاقتناص اللقب الغائب منذ 32 عامًا.

في موسم 1997/1998 قدم ريال مدريد وجهًا جديدًا في البطولة الأوروبية، بتشكيلة مفعمة بالحيوية، ضمت النجم الإسباني الشاب راؤول جونزاليس والبرازيلي روبيرتو كارلوس الظهير الأيسر الأفضل في العالم في ذلك الوقت، إلى جناب أسماء مثل المايسترو الأرجنتيني فيرناندو ريدوندو، المهاجم الإسباني فيرناندو مورينتس، ولاعب الوسط الهولندي الموهوب كلارنس سيدورف.

افتتح الفريق الملكي مشواره بتصدر المجموعة الرابعة برصيد 13 نقطة، أمام كل من روزنبرج النرويجي، أوليمبياكوس اليوناني وبورتو البرتغالي، وفي الدور ربع النهائي تفوق على باير ليفركوزن الألماني بأربعة أهداف مقابل هدف في مجموع المباراتين.

صدام ألماني أكثر قوة واجهه ريال مدريد في الدور نصف النهائي، عندما التقى مع بوروسيا دورتموند، ونجح في الفوز ذهابًا بثنائية نظيفة، قبل التعادل بدون أهداف في مواجهة الإياب.

جمع أمستردام أرينا في العاصمة الهولندية ريال مدريد ونظيره يوفنتوس الإيطالي، الذي تُوج باللقب قبل عامين فقط من تلك المواجهة، ونجح ريال مدريد في الفوز بهدف وحيد سجله اليوجوسلافي بيدراج مياتوفيتش.

أثار هدف مياتوفيتش جدلًا كبيرًا، بسبب اتهامات وقوعه في التسلل، ورد مناصرو الفريق الملكي على تلك الاتهامات بأن الكرة اصطدمت بأحد مدافعي يوفنتوس، وهو ما يزيل شبهة التسلل، لكنه بقي هدفًا تاريخيًا، أعاد ريال مدريد لبطولته المفضلة، بعد غياب 32 عامًا، وفتح الباب أمام لقبين جديدين عامي 2000 و2002.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات