شاهد كل المباريات

إعلان

مبابي يتوهج وأوساكا تسيطر.. هل أحكم الجيل الجديد قبضته على عالم الرياضة؟

مبابي

مبابي

وداع بدأ تدريجيًا لثنائية رونالدو وميسي الأسطورية في عالم كرة القدم، بعدما تراجعت سيطرة الثنائي تدريجيًا، وناطحتهما العديد من الأسماء الصاعدة، لكن الساحرة المستديرة ليست وحدها من تشهد بزوغ نجم جيل جديد في عالم الرياضة.

بسيطرة محكمة منذ بداية المشوار، تُوجت اليابانية ناومي أوساكا ببطولة أستراليا المفتوحة للتنس، واختتمت مشوارها المميز بالفوز على الأمريكية جينيفر برادي في المباراة النهائية، التي أقيمت صباح اليوم السبت.

لم تخسر أوساكا المصنفة الثالثة عالميًا سوى شوط وحيد طوال مشوارها في النسخة المنقضية لبطولة أستراليا المفتوحة للسيدات، كان أمام الإسبانية المخضرمة جابرين موجوروزا في دور الستة عشر، بينما اكتسحت جميع منافساتها بثنائية نظيفة، وأبرزهن العملاقة الأمريكية سيرينا ويليامز التي واجهتها في نصف النهائي.

بتتويجها على حساب برادي، حققت أوساكا التي لم تتجاوز 23 عامًا رابع ألقابها في بطولات "جراند سلام" أعظم بطولات التنس، حيث حققت اللقب ذاته قبل عامين، كما تُوجت ببطولة أمريكا المفتوحة عامي 2018 و2020.

النجمة اليابانية الصاعدة بقوة في عالم الرياضة دخلت التاريخ من أوسع أبوابه العام الماضي، عندما أصبحت الرياضية الأعلى أجرًا في التاريخ، حيث أعلنت مجلة "فوربس" الأمريكية المتخصصة في عالم الاقتصاد أن أوساكا جنت أرباحا خلال العام الماضي بلغت 37.4 مليون دولار، وهو الرقم الذي لم تحققه أية لاعبة في تاريخ الرياضة.

واحتلت أوساكا التي باتت أحد أبرز الوجوه الدعائية المرغوبة من قبل كبرى الشركات اليابانية، عقب اختيارها تمثيل اليابان بدلًا من الولايات المتحدة التي نشأت على أراضيها، المركز التاسع والعشرين بين قائمة أعلى الرياضيين أجرًا، والأولى على صعيد السيدات.

تألق أوساكا في عالم التنس تزامن مع الصعود المذهل للفرنسي كيليان مبابي نجم فريق باريس سان جيرمان، الذي لم يتجاوز 22 عامًا، والذي أصبح بالفعل أحد أبرز وجوه كرة القدم في العالم مؤخرًا.

وسجل مبابي ثلاثة أهداف "هاتريك" مساء الثلاثاء الماضي في شباك فريق برشلونة الإسباني، ليقود فريقه لفوز عريض بأربعة أهداف مقابل هدف وحيد في قلب ملعب كامب نو بإقليم كتالونيا، في ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا.

النجم الفرنسي الشاب هو الاسم الأول على قائمة اللاعبين المرغوبين في أكبر أندية العالم، وفي مقدمتهم ريال مدريد الإسباني وليفربول الإنجليزي، بعدما ساهم في إنجازات جماعية عديدة خلال السنوات القليلة الماضية، كما حقق الكثير من الإنجازات الفردية القياسية.

كان مبابي أحد أبرز المساهمين في تتويج المنتخب الفرنسي بكأس العالم 2018 في الأراضي الروسية، ونال جائزة أفضل لاعب شاب في البطولة، قبل تتويجه نهاية العام ذاته بجائزة أفضل لاعب شاب في العالم من مجلة "فرانس فوتبول" تزامنًا مع تقديمها جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعبي العالم.

الموسم الماضي لعب مبابي الذي يعد الأعلى بين لاعبي العالم على صعيد القيمة السوقية "ما يزيد عن 200 مليون يورو" دورًا محوريًا في تأهل باريس سان جيرمان لنهائي دوري أبطال أوروبا، قبل الخسارة أمام فريق بايرن ميونخ الألماني بهدف وحيد.

وعند البحث عن أبرز الأسماء المتألقة في خطوط الهجوم بالكرة الأوروبية، يتصدر النرويجي الشاب إيرلينج هالاند مهاجم فريق بوروسيا دورتموند الألماني المشهد دون شك، رغم أنه لم يتجاوز 20 عامًا.

هالاند الذي نجح النادي الألماني في اقتناص موهبته رغم تواجده على رادار أبرز أندية العالم فرض نفسه كهداف من طراز رفيع، وأصبح أبرز الأسماء المطلوبة في أندية عملاقة، بعدما سجل 69 هدفًا خلال الموسمين الماضي والحالي، بينها 25 هدفًا خلال 24 مباراة فقط خاضها بمنافسات الموسم الحالي.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات