جميع المباريات

دوري أبطال أوروبا

برعاية

إعلان

تقرير.. الكرة الألمانية تحتمي ببايرن ميونيخ في دوري الأبطال.. ما هو السر؟

بايرن ميونخ

بايرن ميونيخ

قال جوليان ناجلسمان، مدرب فريق بايرن ميونخ إن غياب النفوذ المالي مقارنة ببعض الأندية الأوروبية الأخرى هو سبب وراء كون فريقه هو النادي الألماني الوحيد الذي تأهل لدور الـ16 ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم هذا الموسم.

وخرج باقي ممثلي الكرة الألمانية في دوري الأبطال من المسابقة القارية مبكرا هذا الموسم، حيث انتقل لايبزج وبوروسيا دورتموند للعب في بطولة الدوري الأوروبي، فيما ودع فولفسبورج البطولات القارية في الموسم الحالي، بعد تذيل ترتيب مجموعته في مرحلة المجموعات بدوري الأبطال.

كان جميع ممثلي الكرة الألمانية في دوري الأبطال (بايرن، دورتموند، لايبزج، بوروسيا مونشنجلادباخ) اجتازوا دور المجموعات بالبطولة الموسم الماضي، فيما توج الفريق البافاري باللقب في الموسم الذي سبقه، والذي شهد أيضا تأهل لايبزج للدور قبل النهائي، حينما كان ناجلسمان على رأس قيادته الفنية.

وقال ناجلسمان /34 عاما/ بعد فوز بايرن 3 / صفر على ضيفه برشلونة الإسباني، أمس الأربعاء، ليطيح أيضا بالفريق الكتالوني من البطولة "كنت ساشعر بالسعادة لو كان العديد من الفرق الألمانية صعدت للأدوار الإقصائية".

وأوضح ناجلسمان: "حتى كفريق بايرن ميونخ، لا نملك ظروفا سهلة للغاية في كرة القدم الأوروبية الكبرى. هذا يؤثر على الأندية التي ربما تكون أقل تصنيفا بشكل أكبر. الأمر ليس بهذه السهولة".

في حين أن أندية تشيلسي الإنجليزي (حامل اللقب) ووصيفه في الموسم الماضي مواطنه مانشستر سيتي، وكذلك باريس سان جيرمان الفرنسي المتأهل لنهائي البطولة موسم 2019 / 2020، مدعومة بثروة الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش، وكذلك أبوظبي وقطر على الترتيب، فإن الفرق الألمانية مقيدة بما يسمى بقاعدة 50 + 1.

وهذا يعني أنه لا يمكن لأي مساهم أن يمتلك غالبية أسهم النادي. لدى فولفسبورج حاليا استثناء، حيث بدأوا كفريق عمل لشركة (فولكس فاجن) لصناعة السيارات، بينما كانت ملكية لايبزج معقدة مع بعض الدعم من شركة (ريد بول) لمشروبات الطاقة.

لكن حتى مع هذا الدعم، لا يمكن لتلك الأندية أن تتطلع لمنافسة فرق الصفوة في القارة العجوز بشكل فعال في سوق الانتقالات، حيث أصبح دورتموند أحد الأندية التي تقوم على بيع لاعبيها أكثر من جلب صفقات جديدة في الآونة الأخيرة.

وعقب خروج المنتخب الألماني مبكرا من دور الـ16 لبطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2020) في الصيف الماضي، كان هناك الكثير من البحث الذاتي الذي يتعين القيام به.

وتذيل فولفسبورج مجموعته، التي كانت تضم ليل الفرنسي وريد بول سالزبورج النمساوي وأشبيلية الإسباني، وعجز عن التأهل للبطولة في الموسم الماضي.

وعانى فولفسبورج من اهتزاز نتائجه في الفترة الأخيرة بعد رحيل المدرب أوليفر جلاسنر عن الفريق قبل بدء الموسم الحالي، ولم يستمر مارك فان بوميل سوى بضعة أشهر في القيادة، ولم يكن لدى المدرب الجديد فلوريان كوفلت أي خبرة في التعامل مع دوري أبطال أوروبا.

وكشف كوفلت أن فولفسبورج أهدر "فرصة تاريخية" بخسارته المباغتة 1 / 3 أمام ضيفه ليل، الذي تربع على صدارة المجموعة السابعة.

كان يكفي فولفسبورج الفوز بأي نتيجة لنيل ورقة الترشح لدور الـ16، لكن الأداء الباهت وحضور 6544 متفرجا فقط في المدرجات، بسبب الإجراءات الاحترازية المتبعة ضد فيروس كورونا، ساهما في تكبد تلك الهزيمة الموجعة، وضياع هذه الفرصة

وأكد كوفلت لمحطة (زد دي إف) التليفزيونية الألمانية "لم نكن ببساطة مستعدين لدوري الأبطال".

ولم يكن فوز لايبزج 5 / صفر على كلوب بروج البلجيكي، و2 / 1 على مانشستر سيتي، في مباراتيه الأخيرتين بالمجموعة الأولى، كافيا لبلوغه الأدوار الإقصائية في البطولة.

وينطبق الأمر ذاته على دورتموند، الذي سحق ضيفه بشكتاش التركي 5 / صفر في مباراته الأخيرة بالمجموعة الثالثة للمسابقة أول أمس الثلاثاء، لكن هذا الانتصار جاء بعد فوات الأوان، ليحتل المركز الثالث بترتيب المجموعة، وينتقل للعب بالدوري الأوروبي.

ورغم أن بايرن أثبت عام 2020 أنه حتى امكانياته الأقل قليلاً مقارنة بالأندية الثرية لا تقف عائقا دون تحقيق النجاح، فإن التدريب الجيد وديناميكية الفريق الجيدة بإمكانهما أن يصنعا الفارق.

ومازال بايرن، الذي احتكر لقب الدوري الألماني (بوندسليجا) في المواسم التسعة الأخيرة، مصدر قلق لجميع الأندية الأوروبية.

من جانبه، قال ليوناردو بونوتشي مدافع يوفنتوس الإيطالي "سيكون من النفاق القول إن بايرن ميونخ وتشيلسي وريال مدريد وليفربول ليس لديهم شيء أكثر منا".

وفي الحقيقة أن اختيار بونوتشي لبايرن في المرتبة الأولى سوف تمنح بعض الأرتياح لكرة القدم الألمانية.

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات