*
جميع المباريات

دوري أبطال أوروبا

برعاية

إعلان

صلاح.. رحلة بدأت بـ125 جنيه حتى الوصول لقائمة الأعلى أجرًا في العالم

صلاح

محمد صلاح

احتفى به العالم بعد أن كان غير قادر على ثمن المواصلات للذهاب لمران فريقه، وأصبح واحد من أهم لاعبي العالم، بل وصل إلى أنه أصبح الأفضل في العالم، بشهادة مدربي الفرق المنافسة، وليس بشهادته فقط، هو محمد صلاح لاعب منتخبنا المصري وليفربول.

رحلة صلاح لم تكن سهلة نهائيا، واستمرت لمدة 12 عام حتى الآن، بعد أول ظهور رسمي له مع المقاولون العرب في الدوري عام 2010.

وصل محمد صلاح إلى قمة الأندية العالمية، وتوج بأغلب الألقاب سواء جماعية مع ليفربول أو فردية.

كما أن صلاح بعيدا عن الملعب، أصبح واحد من أغنى الرياضين على مستوى العالم، سواء من خلال الأجر الذي يحصل عليه، أو من الإعلانات الخارجية ومشاريعه الخاصة.

ونرصد لكم زوار "يلا كورة" خلال السطور التالية أبرز محطات صلاح التاريخية.

بداية الحلم

ولد محمد صلاح في محافظة الغربية، بالتحديد قرية نجريج، يوم 15 يونيو 1992 والتحق بنادي المقاولون العرب، حيث بدأ مسيرته فى فريق الشباب، وكان يلعب فى مركز الظهير دائما.

حديث صلاح عن معناته

تحدث صلاح في أحد البرامج التلفزيوينة عن بداياته وقال: "كان الطريق من نجريج إلى القاهرة من خلال وسائل المواصلات يستغرق نصف ساعة في البداية ثم ساعة ثم ساعتين ثم نصف ساعة أو 45 دقيقة أخرى من أجل الوصول إلى مدينة نصر".

وأكمل: "كنت أحصل على راتب شهري قدره 125 جنيهًا من المقاولون العرب، وهذا لم يكن يغطي حتى أجرة المواصلات لمدة أسبوع، لذلك قام والدي، الذي كان يمتلك شركة لتجارة الياسمين بتغطية الباقي".

وتابع: "أعلم أنه عندما نقول 9 ساعات للسفر يبدو هذا جنونيًا للبعض، لكنني فعلت ذلك لأنني أحببته، أردت أن أكون حيث أنا الآن، لذلك لم أشعر أن الأمر كان بهذه الصعوبة.

بداية الظهور

ظهر محمد صلاح لأول مرة في سن 17 عام، وشارك في الدوري عام 2010، وتألق وأصبح واحد من أكثر اللاعبين اللافتين للنظر.

شارك صلاح في 44 مباراة بالدوري المصري، سجل خلالها 12 هدفا منهم هدف في شباك الأهلي.

وخاض فريق بازل السويسرى مباراة ودية مع منتخب مصر تحت عمر 23 عاما فى مارس 2012، بحيث كانت فرصة صلاح فى اظهار نفسه، وشارك فى الشوط الثانى واستطاع تسجيل هدفين، قاد بهما المنتخب المصرى إلى الفوز بنتيجة 4-3.

اللحظة الفارقة والخطوة الأولى

بعد مبارة المنتخب مع بازل السويسري، وتألق صلاح واحرازه هدفين جاء أول عرض خارجي من بازل السويرسري يطلب شراء صلاح من المقاولون العرب، لمدة 4 أعوام فى مُقابل مليونى يورو عام 2012.

ولكن كان في نفس اللحظة هناك عرض من الزمالك لشراء صلاح، وذلك التوقيت لم يكن اسم بازل معروف بمصر بشكل كبير، بالمقارنة بالزمالك الذي كان يريد خدمات اللاعب.

وأصر محمد صلاح على الاحتراف في ذلك التوقيت، ورفض عرض الزمالك، وخرج في أحد البرامج التلفزيونية يطلب من إدارة المقاولون الموافقة له على السفر والاحتراف في سويسرا.

وهذا ما حدث بالفعل، وافق المقاولون على عرض بازل السويسري، وسافر محمد صلاح ليبدأ مشواره الإحترافي المبهر.

خطوة كبيرة للأمام في الاحتراف

تألق محمد صلاح بقوة خلال مسيرته مع بازل، وفاز بلقب الدوري السويسري موسم 2012-2013، وأفضل لاعب في الدوري، وشارك في 79 مباراة أحرز فيها 20 هدفاً.

نجاح صلاح مع بازل جعل أعين الأندية الأوروبية تتجه صوبه، وخصوصا تشيلسي الذي قدم أمامهم آداءً مبهرًا، في كل مباراة يشارك بها.

قرر جوزيه مورينيو في يناير 2014 التعاقد مع محمد صلاح، رغم وجود اهتمام كبير من ليفربول، ولكن تأثير مورينيو كان كبيرا على صلاح.

رفض دكة تشيلسي

صلاح قدم موسما ليس بالجيد مع تشيلسي، حيث شارك في 19 مباراة أحرز خلالها هدفين فقط، وكان أغلب مشاركاته بشكل بديل وليس كأساسيا.

صلاح لم يعجببه الأمر، وعدم مشاركته، فطلب من إدارة النادي الرحيل حتى على سبيل الإعارة، وبالفعل وافقت الإدارة على رحيل صلاح لفيورنتينا الإيطالي، على سبيل الإعارة.

إعادة الاكتشاف

الفرعون المصري شارك فى 26 مباراة مع فيورنتينا سجل خلالها 9 أهداف، وقدم آداءً مبهرًا في ستة أشهر فقط على سبيل الإعارة.

تألق صلاح مع الفيولا جعل روما يصر على التعاقد مع نجمنا الدولي، ليترك الفيولا ويرتدى قميص روما علي سبيل البيع النهائي وليس الإعارة.

وشارك محمد صلاح مع روما في 83 مباراة سجل فيهم 34 هدفا.

وأحرز صلاح أهداف عالمية خلال مسيرته مع روما كما أنه قدم آداءً خرافيًا جعل الأندية الأوروبية الكبرى تعود لتتواصل معه للحصول على خدماته.

الخطوة الذهبية

في 22 يونيو 2017 حدثت الخطوة الأعظم في تاريخ صلاح، والتي ساعدته على تحطيم العديد من الأرقام القياسية، والفوز بالعديد من الألقاب الفردية والجماعية.

في هذا التاريخ أعلن ليفربول انتقال نجمنا الدولي رسميا قادما من روما الإيطالي بعقد يمتد لخمسة أعوام بعد اصرار الألماني يورجن كلوب على التعاقد معه.

الصعود على القمة

أعاد محمد صلاح ليفربول من جديد لمنصات التتويج بعد الفوز بالدوري الإنجليزي لأول مرة منذ 30 عام خلال موسم 2019-2020 والتتويج بدوري الأبطال أمام توتنهام موسم 2018-2019 وكأس العالم للأندية عام 2019، وكأس الاتحاد الإنجليزي مرتين، وكأس الرابطة مرة، والسوبر الأوروبي مرة.

بجانب كل هذه الانجازات الجماعية حصل صلاح على ألقاب فردية، مثل أفضل لاعب في إفريقيا مرتين أعوام 2018 و 2019، وجائزة بوشكاش لأفضل هدف في العالم عام ،2018 وهداف الدوري الإنجليزي مرتين.

من الأغنى في العالم

بسبب كل هذه الألقاب سواء الفردية أو الجماعية أصبح صلاح واحد من أكثر اللاعبين في العالم من حيث ارتفاع راتبه السنوي مع النادي أو من خلال الإعلانات.

ونشرت مجلة "فوربس" العالمية المتخصصة في الجانب الإقتصادي، تقريرا يضع صلاح في المركز 33 على العالم من بين الرياضيين الأعلى دخلا على مستوى العالم.

وأوضحت فوربس بأن صلاح جاء في المركز الـ33 بثروة سنوية تقدر بـ45 مليون دولار 27 منهم من كرة القدم، و18 من الإعلانات والاستثمارات الخارجية، بينما يتصدر القائمة الأرجنتيني ليونيل ميسي بثروة تقدر بـ130 مليون دولار، رونالدو ثالثا بثروة مقدارها 115 مليون دولار.

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات