جميع المباريات

إعلان

فينجادا.. "فكرة" مجاهد التي أثارت الجدل (تقرير)

فينجادا ومجاهد

فينجادا ومجاهد

أثار تعيين البرتغالي نيلو فينجاداً في منصب المدير الفني لاتحاد الكرة من قبل اللجنة الثلاثية برئاسة أحمد مجاهد لتثير الجدل، وسط غموض حول طبيعة عمل المدرب ولماذا تم الاستعانة بمدير فني أجنبي لاتحاد الكرة في هذا التوقيت.

وشهدت الساعات الأخيرة جدلاً حول إمكانية الاستعانة بالبرتغالي فينجادا مديراً فنياً لمنتخب مصر الأول خلفاً لحسام البدري حال صدر قرار بعد استكمال مهمته مع الفراعنة بسبب "الأداء غير الجيد" للمنتخب رغم انتصاره أمام أنجولا بتصفيات المونديال وتعادله الأخير مع الجابون، وسبق وأن تأهل لأمم أفريقيا المقبلة بالكاميرون.

وأعلن اتحاد الكرة في إبريل من عام 2021 تعيين فينجادا مديراً فنياً لاتحاد الكرة خلفاً لمحمود سعد، وبدأ البرتغالي مهامه بداية من أول مايو، وسط جدل مثار حول راتبه وكذلك مساعديه.

وأشارت مصادر الى أن فينجادا يحصل على راتب شهري يقدر بـ65 ألف دولار شهرياً (ما يقرب من مليون جنيه)، لكن البرتغالى نفى في تصريحات إعلامية هذا الأمر وكذلك أحمد مجاهد، وتم التأكيد على أنه يحصل على أقل "من النصف"، دون الكشف عن الراتب بشكل معلن.

فينجادا الذي يتواجد في هذا المنصب لأول مرة في مسيرته وفقاً لتصريحاته، من المفترض أن مهام عمله مع اتحاد الكرة تتعلق بتطوير ووضع استراتيجية المسابقات المختلفة لكرة القدم في مصر بجانب المساهمة في تطوير المدربين ومساعدة المنتخبات الوطنية المختلفة، من أجل مزيد من التطوير للكرة المصرية.

تحدث فينجادا في تصريحاته الإعلامية خلال 4 أشهر عمل في مصر، أنه يدرس إقامة دوري ومنتخب للـ"الرديف" بجانب تطوير الكرة النسائية، والتعاون مع جميع المدربين في الأندية وخلق شبكة للتواصل من أجل مساعدة المنتخبات.

ويُعد فينجادا من أبرز الأسماء التي تواجدت في مصر على المستوى التدريبي في الألفية الجديدة، حيث تولى الإدارة الفنية لنادي الزمالك موسم 2003-2004، وقاد الفريق الأبيض للتتويج بالدوري وكأس السوبر المصري السعودي والسوبر الأفريقي.

وبعد رحيله عن تدريب الزمالك، عاد فينجادا مرة أخرى لمصر، وأصبح مديراً فنياً لمنتخب تحت 23 عاماً، ولم ينجح في قيادة الفراعنة للتأهل لدورة الألعاب الأولمبية "بكين 2008".

وحاول الراحل سمير زاهر في ذلك الوقت أن يمنح فينجادا فرصة أخرى ليتولى منتخب الشباب في مونديال 2009 الذي أقيم في مصر، لقناعته بأنه ليس مسؤولاً عن اخفاق عدم التأهل لأولمبياد بكين مع المنتخب الأولمبي.

وفي 2009 برز إسم فينجادا كمرشحاً لخلافة مواطنه مانويل جوزيه في تدريب النادي الأهلي، وتم الإعلان عن تعينه مديراً فنياً للقلعة الحمراء لمدة موسمين وبعد وصوله للقاهرة، تبدل الوضع وأصبح حسام البدري هو المدير الفني للأهلي.

وارتبط اسم فينجادا من جديد بالكرة المصرية عقب رحيل حسن شحاتة عن تدريب منتخب مصر في 2011 وفقاً لتصريحات صحفية تم تداولها على لسان الراحل سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة في ذلك الوقت، وأنه تم الاتفاق معه على راتب 40 ألف دولار، لكن تم التعاقد مع الأمريكي بوب برادلي بعد ذلك.

0

إعلان

أخبار تهمك

أخبار الميركاتو

المزيد

أهم الانتقالات

اللاعب
إنتقل الى
تفاصيل الصفقة

التعليقات