شاهد كل المباريات

إعلان

يوميات المونديال (21): "المانشافت" يذل "التانجو" و"الماتادور" يكسر حاجز ربع النهائي

مولر مهاجم المانيا

المانيا واصلت رباعيتها امام الارجنتين

كتب- احمد التيمومي:

(من يوقف الماكينات الألمانية )؟ هذا هو سؤال كل المتابعين لنهائيات النسخة رقم 19 لكأس العالم التي أختتم دورها ربع النهائي وكشف عن التفوق الكبير "للمانشافت" علي الأرجنتين بنتيجة قياسية في المواجهات المباشرة بين الكبيرين.

اللقاء الأخير في هذا الدور شهد مواصلة المنتخب الأسباني لتألقه وتحقيقه لفوزه الرابع علي التوالي علي حساب منتخب بارجواي المفاجأة السارة لهذه البطولة.

"جامع الكرات" يقص شريط فوز تاريخي "للمانشفت" علي أرجنتين مارادونا وميسي

علي ملعب جرين بوينت بمدينة كيب تاون وتحت إدارة حكم من أفضل حكام هذه الدورة وهو الأوزبكي رافشان أرماتوف وفي حضور أكثر من 64 ألف متفرج كانت المواجهة السادسة بين العملاقين ألمانيا والارجنتين من أجل انتزاع بطاقة نصف نهائي تجعل أحد البطلين اللذين أحرزا أكثر من 27% من عدد ألقاب المونديال قريباً جداً من التتويج بلقب جديد.

رجال الواثق يواكيم لوف كانوا يعرفون أن سر تخطي المنتخب الذي حقق الفوز في كل مبارياته يعتمد بالدرجة الأولي علي إيقاف ليونيل ميسي لذلك كان النجم ذو الأصول التونسية سامي خضيرة قريباً باستمرار من نجم البارسا الذي أثبت خلال تلك المباراة أن من يقولون أن مسألة إيقاف خطورتة درب من دروب الخيال لا يعرفون أن خطط ألمانيا سبق لها أن أوقفت خطورة من هو أكثر موهبة ومهارة من هذا النجم والمعني بالطبع مدربه خفيف الظل دييجو أرماندو مارادونا.

لم يمهل توماس مولر أفضل لاعب وسط في البطولة حتى الآن والذي ظن النجم مارادونا أنه أحد صبية الملعب عندما واجه ألمانيا ودياً في مارس الماضي، لم يمهل عناصر المنتخب الأرجنتيني سوي 3 دقائق فقط حتى أحرز برأسه هدف السبق بعد العرضية التي تلقاها من رجل هذا اللقاء شفاينشتايجر بعد مخالفة ارتكبها نيكولاس أوتاميندي ضد بودولسكي في الجانب الأيسر.

ابتعد ميسي عن مستواه وحتى عندما تحرك بعد 25 دقيقة ومرر لتيفيز كان الحارس نوير في الموعد وسيطر علي الكرة، ليكون الرد الألماني بعدها بدقيقة عندما مرر مولر لكلوزه فسدد فوق عارضة روميرو.

قبل نهاية الشوط بعشر دقائق راوغ هيجواين فريدريتش وبواتينج وسدد في الزاوية التي يحرسها حارس شالكه بامتياز، ليرد بعدها بأربع دقائق بودولسكي بقذيفة يسارية تمر بجوار قائم حارس الكمار الهولندي بقليل، وكما بدأ الشوط انتهي حيث مرر القائد لام لليافع مولر كرة أبعدها بورديسو لركنية لينتهي الشوط الأول علي هذه النتيجة.

في الشوط الثاني كان النشاط لزملاء القائد خافير ماسكيرانو حيث سدد نجم الريال الجديد دي ماريا يسارية بعد 3 دقائق خارج المرمي، أعقبه بسبع دقائق تيفيز بتسديده أخري أبعدها الفارع ميرتيساكر بوجهه، الحارس روميرو نجح في الدقيقة 58 في إبعاد عرضية بواتينج بقبضة يده قبل رأس كلوزه التي لا تخطأ المرمي إلا فيما ندر.

في الدقيقة 62 هيجواين يحاول تسجيل هدفه الخامس في البطولة ونوير يمسك تسديدته اليسارية علي دفعتين، ثم تدخل من لام لإنقاذ الخطورة قبل هيجواين، ويسارية أخري من دي ماريا  في الدقيقة 65 بعد مراوغة بواتينج يتصدي لها نوير كالعادة.

الرد الألماني علي الجرأة الأرجنتينية لم يدم طويلاً حيث أضاف كلوزه الهدف الثاني بعد عرضية حريريه من لوكاس بودولسكي من جهة اليسار بعد تمريرة من مولر وهو ساقط علي الأرض، بعدها بدقيقتين دفع مارادونا بباستوس بدلا من أوتاميندي (ق 70) ثم بسيرجيو اجويرو بدلاً من انخيل دي ماريا (ق 76) لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، لوف بدوره اخرج المدافع ذو الأصول الغانية بواتينج وأشرك مارسيل يانيسن (ق 74) ثم توني كروس بدلا من سامي خضيرة ( ق 78).

بين هذه التبديلات كان المدافع فريدريتش يحرز الهدف الثالث بعد عمل فردي رائع من النجم شفاينشتايجر الذي راوغ من الجهة اليسري ومررها سهلة لمدافع فريق فولفسبورج الذي أودعها المرمي في الدقيقة 74.

الهداف كلوزه لم يترك المباراة تمر دون دخول التاريخ من الباب الكبير عندما حول الكرة التي تلقاها من مسعود اوزيل قبل النهاية بدقيقة في مرمي روميرو محرزاً هدفه الشخصي الثاني وهدف بلاده الرابع، بعدها جاءت صافرة ارماتوف لتلحق الأرجنتين بركب أستراليا و إنجلترا في قائمة ضحايا رباعيات الماكينات التي لا ترحم.

أسبانيا تفك عقدة ربع النهائي وتبعد بارجواي "العنيدة"

أخر مواجهات ربع النهائي جمعت بين أسبانيا و بارجواي علي ملعب أليس بارك بجوهانسبرج في حضور أكثر من 55 ألف متفرج وفي ظل قيادة تحكيمية للجواتيمالي كارلوس باتريس ومساعديه الكوستاريكي ليونيل ليال والهندوراسي كارلوس باسترانا.

لم يكن أحد يظن أن رجال المدرب الأرجنتيني خيراردو مارتينيو سيظهرون كل هذه البسالة والشجاعة في مواجهة أبطال أوروبا بل وتكون لهم الأسبقية والخطورة علي مرمي الحارس ايكر كاسياس في أكثر من مناسبة ولعل الهدف الذي سجله نجم بروسيا درتموند الألماني نيسلون هايدو  فالديز في الدقيقة 41 من عمر اللقاء وألغاه الحكم بعد راية خاطئة من مساعده الثاني الهوندوراسي باسترانا خير دليل علي عدم وجود فوارق حقيقية بين طرفي المواجهة التي ظن الجميع أن مهمة زملاء الهداف دافيد فيا ستكون الأسهل خلالها في هذا الدور.

الشوط الثاني بدء علي نفس النمط ورغم دفع ديل بوسكي بالنجم فابريجاس علي حساب الهداف الغائب توريس بعد 11 دقيقة من بدايته إلا أن خطورة زملاء الحارس فيلار كانت حاضرة حيث حصل كاردوزو علي ركلة جزاء في الدقيقة 59 بعد أن جذبه جيرارد بيكي من يده داخل الصندوق ونفذ مهاجم بنفيكا الكرة بنفسه وسددها يسارية نجح كاسياس السيطرة عليها.

الكرة ترتد بهجمة اسبانية وانطونيو الكاريز صاحب أول هدف لبلاده في الشباك الايطالية يعيق دافيد فيا و باتريس يشير لعلامة الجزاء ويسدد تشابي ألونسو الكرة علي يمين الحارس محرزاً هدف قبل أن يأمر الحكم بإعادة الركلة لدخول أكثر من لاعب أسباني منطقة الجزاء قبل تنفيذ الركلة – لم يفعلها في ركلة كاردوزو رغم دخول ألونسو قبل تنفيذ الركلة أيضاً-  لينجح حارس فريق بلد الوليد الأسباني في صدها في المرة الثانية بعد أن غير نجم ليفربول السابق والريال الحالي زاوية التسديد ثم يٌعرقل فابريجاس الذي تابع الكرة من فيلار في ظل غياب صافرة الحكم كارلوس باتريس.

في ثلث الساعة الأخير من عمر اللقاء كادت تسديدة تشابي هيرنانديز من ركلة حرة مباشرة تغالط الحارس علي طريقة هدف فورلان في غانا ولكن الكرة تمر بسلام، رغبة مارتينيو في تحقيق الفوز تجلت عندما أشرك النجم سانتا كروز بدلا من هايدو في الدقيقة 73 أعقبه ديل بوسكي بإقحام بيدرو بدلا من الونسو في الدقيقة 75.

في الدقيقة 80 عرضية من خوان كابديفيلا من الرواق الأيسر تخطئها رأس فيا ثم تأتي الانفراجة كالعادة علي يد الهداف الكبير الذي استغل الهجمة المنظمة التي قادها رجل المباراة أندريس انيستا ومرر خلالها الكرة للبديل بيدرو الذي سدد في القائم الأيمن قبل أن ترتد لفيا الذي سددها لترتطم في القائم الأيسر للحارس فيلار وتهز شباك بارجواي في الدقيقة 83.

التشابه الكبير بين فيلار وكاسياس علي صعيد أن كلا الحارسين يلعب  بقدمه اليسري وانتماءهما كذلك لفريقين في الليجا الأسبانية ونجاحهما في التصدي لركلة جزاء في اللقاء لم يكن حاضراً في الدقيقة 89 من عمر اللقاء عندما ارتدت الكرة من حارس الريال للبديل سانتا كروز الذي سددها نجح كاسياس من منعها من ولوج شباكه وأمن بها تواجد "الثور الأسباني" في نصف النهائي في انتظار تحقيق التفوق علي "الماكينات الألمانية"  في نصف النهائي كما حدث في نهائي أوروبا 2008.

وهذا استعراضنا المعتاد لأهم أرقام ومفارقات و إحصاءات هذا اليوم:

1- بخماسية أخر أيام ربع النهائي بلغ عدد الأهداف 133 هدف مما يجعل هذه النسخة الأقل علي صعيد متعة الجماهير في البطولات الأربع الأخيرة ويجعل مهمتها مستحيلة في الوصول إلي رقم النسخة الفرنسية 1998 التي شهدت 171 هدف وكذلك النسخة الأسيوية التي سٌجل فيها 161 هدف وحتى النسخة السابقة التي اهتزت فيها الشباك 147 مرة.

2- هدف توماس مولر الذي هز به شباك الحارس الأرجنتيني روميرو حمل الرقم 200 لألمانيا طوال تاريخ مشاركاتها بكأس العالم، العملاق الكروي الأوروبي وصل بعد ثلاثية فردريتش وكلوزه إلي الرقم الهدف رقم 203 و لم يعد يفصله إلا 7 أهداف ليعادل رقم المنتخب البرازيلي الذي سجل 210 هدف في مشاركاته التسعة عشر.

3- نتواصل مع العملاق الألماني حيث يخوض لقاءه رقم 98 في كأس العالم أمام أسبانيا في نصف النهائي، هذا الرقم يجعل عريق الكرة الأوربية أكثر منتخبات العالم لعباً في كأس العالم بفارق لقاء واحد عن البرازيل الذي توقف عدد مبارياتها عند الرقم 97، الرقم سيزيد مباراة أخري "للمانشافت" ويصبح 99  سواء فاز وبلغ النهائي أو خسر ولعب علي المركز الثالث.

4- في لقاءه رقم 100 بقميص المنتخب الألماني رفع النجم ميروسلاف كلوزه عدد أهدافه الدولية للرقم 52 وسجل هدفيه الثالث عشر والرابع عشر في المونديال ليعادل رقم مواطنه الأسطورة جيرد مولر ولم يعد يفصله إلا هدفين فقط  ليحطم رقم البرازيلي رونالدو ويصبح أفضل هداف في تاريخ كأس العالم.

5- بفوزها علي الأرجنتين بقيادة مارادونا تكون ألمانيا قد فضت الاشتباك وحققت التفوق علي الأسطورة الأرجنتينية حيث كان فتي التانجو الذهبي قد حقق فوزاً مع بلاده علي ألمانيا (3-2) في نهائي المكسيك 1986 قبل أن يتعرض لخسارة بهدف دون رد في إيطاليا 1990.

6- النجم الأسباني الهداف دافيد فيا انفرد بصدارة هدافي البطولة لحد الآن بعد الهدف الذي هز به شباك منتخب بارجواي، فيا الذي سجل هدفه الشخصي الخامس في هذه النسخة عادل رقم النجم إيميليو بوتراجنيو الذي أحرز 5 أهداف نال بها المركز الثاني في قائمة هدافي نسخة المكسيك 1986 خلف النجم الإنجليزي جاري لينيكر الذي سجل 6 أهداف.

7- بفوز النجم الألماني باستيان شفانيشتايجر بجائزة أفضل لاعب في لقاء منتخب بلاده مع الأرجنتين و النجم الأسباني أندريس إنيستا بنفس الجائزة في لقاء "الماتادور" ضد "لاروخا" يكون هذين النجمين قد خالفا ما تعارف عليه المتابعين من اختيار اللجنة المنظمة لأفضل اللاعبين من بين النجوم المسجلين للأهداف في أغلب المباريات، نجم البايرن الأشقر العملاق صنع الهدفين الأول والثالث، بينما كان هدف أسبانيا الوحيد نتيجة هجمة قادها نجم "البارسا" بنجاح.

8-  (أوروبا هي أوروبا) ستظل القارة العجوز هي سيدة كرة القدم في العالم لم لا وكل النجوم في كل قارات العالم يخطبون ود أنديتها الكبير منها والصغير من اجل الانضمام لها، أوروبا التي ودع البطولة من الدور الأول 7 من ممثليها ولم يصعد لثمن النهائي سوي 6 منتخبات تمكن 3 منهم من حجز ثلاثة مقاعد في قبل النهائي وحقق الثلاثي هولندا وألمانيا وأسبانيا تفوق كاسح علي الثلاثي اللاتيني البرازيل والأرجنتين وباراجواي في ربع النهائي، ولم تتمكن أوروجواي من حجز المقعد الرابع في المربع الذهبي إلا علي حساب منتخب أفريقي هو غانا.

9- ألمانيا هي أنجح المنتخبات المشاركة في البطولة حتى الآن علي صعيد النتائج والأرقام، حيث حقق أبطال العالم لثلاث مرات ومركز الوصيف لأربع مرات حققوا  الفوز 4 مرات منهم 3 مباريات سجلوا خلالهم 4 أهداف (أستراليا في الدور الأول و انجلترا في ثمن النهائي و الأرجنتين في ربع النهائي ) ولم يخسروا إلا مرة وحيدة أمام صربيا وفي ظل نقص عددي، زملاء القائد فيليب لام سجلوا 13 هدف ولم تهتز شباكهم إلا مرتين، هذه الأرقام تجعل "منتخب الماكينات"  الذي يعتمد علي تشكيلة كاملة من نجوم "البوندزليجا" هو المرشح الأول للفوز بلقب رابع والتساوي مع المنتخب الإيطالي بعد 20 عاماً من أخر ألقابه مع القيصر فرانز بيكنباور علي الأراضي الإيطالية.

10- هزيمة منتخب الأرجنتين أمام ألمانيا (0-4) لم تكن الأكبر في تاريخ "راقصي التانجو" حيث تعرض المنتخب المشارك في النسخة السادسة بالسويد 1958 للخسارة (1-6) أمام تشيكوسلوفاكيا، الطريف أن أكبر فوز حققه المنتخب الأرجنتيني كان (6-0) في النسخة السابقة علي حساب صربيا التي نجحت في الفوز علي ألمانيا في الدور الأول لهذه النسخة.

11- (أبيض أو أسود) هكذا هو حال منتخب "التانجو" مع النجم دييجو أرماندو مارادونا حيث لعب الفريق تحت قيادة النجم الشهير 25 لقاء لم يعرف خلالها أي تعادل حيث فاز الفريق في 18 لقاء وتعرض لـ 7 خسائر كان أخرها أمام ألمانيا التي أبكت النجم الذهبي للكرة الأرجنتينية لاعباً ومدرباً.

12- النجم الألماني الشاب توماس مولر لم يكتفي بكونه أصغر المسجلين في هذه النسخة (20 عاماً فقط) بل تمكن من إحراز أسرع أهدافها بعد دقيقتين و40 ثانية من انطلاق صافرة بداية مواجهة بلاده مع الأرجنتين علي ملعب جرين بوينت، نجم البايرن ضمن مكانه في التشكيلة المثالية لهذه النسخة بمنتهي الجدارة والاستحقاق.

13- من بين 16 ركلة جزاء صفرها حكام لقاءات أسبانيا في المونديال في 54 لقاء خاضها "الماتادور" طوال تاريخه في كأس العالم، تمكن نجوم الفريق من ترجمة 14 منها لأهداف في 12 مشاركة سابقة، الطريف أن هذه النسخة شهدت ولأول مرة ضياع ركلتي جزاء من النجمين دافيد فيا وتشابي ألونسو في لقاءي هوندوراس في الدور الأول و بارجواي في ربع النهائي.

14- تماماً كما فعلت غانا، فرطت باراجواي في دخول التاريخ وبلوغ نصف النهائي لأول مرة في تاريخها، نجم الفريق أوسكار كاردوزو فشل في ترجمة ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم الجواتيمالي لمصلحته لهدف تماماً كما فعل النجم الغاني أسمواه جيان في لقاء بلاده مع أورجواي، نجم فريق بنفيكا البرتغالي قلد جيان أيضاً عندما انخرط في البكاء بعد انتهاء اللقاء لإحساسه بالذنب بعد أن خيب أمال جماهير بلاده العاشقة لكرة القدم.

15- هل نشاهد بطلاً جديداً لكأس العالم هذه المرة؟ السؤال يمكن الإجابة عليه بصفة قاطعة بعد مباراتا نصف النهائي لو تمكن المنتخبين الهولندي والأسباني من عبور منتخبا أورجواي وألمانيا، ويمكن تأجيل الإجابة لو كانت المباراة النهائية بين أورجواي وأسبانيا أو هولندا وألمانيا، أما لو تمكن زملاء دييجو فورلان ورفاق مسعود أوزيل من عبور عقبتي هولندا وأسبانيا فسيتوقف عدد الدول التي أحرزت اللقب عند الرقم 7.

16- الصراع علي لقب هداف هذه البطولة سيشتعل بين الرباعي دافيد فيا ( أسبانيا – 5 أهداف)  ميروسلاف كلوزه (ألمانيا- 4 أهداف) ودييجو فورلان (أورجواي- 3 أهداف) ويسلي شنايدر (هولندا – 3 أهداف)، النجمين توماس مولر (ألمانيا – 4 أهداف) ولويس سواريز (أورجواي – 3 أهداف) لن يملكان نفس حظوظ  كلوزه وفورلان وشنايدر في معادلة رقم فيا أو تخطيه لأنهما لن يشاركا في نصف النهائي بداعي الإيقاف، نجم أياكس لطرده في لقاء غانا ونجم الفريق البافاري لحصوله علي البطاقة الصفراء الثانية في لقاء الأرجنتين.

شاهد اهداف مباراتي اليوم 21 كاملة:

المانيا والارجنتين

هدف المانيا الاول

هدف المانيا الثاني

هدف المانيا الثالث

هدف المانيا الرابع

باراجواي واسبانيا

هدف المباراة الوحيد

0

الهدافون

عفوا.. لا يوجد هدافين

قائمة صانعي الأهداف

عفوا.. لا يوجد صانعي أهداف

المباريات القادمة

عفوا.. لا يوجد مباريات قادمة

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات

ادخل الآن assa