شاهد كل المباريات

إعلان

تقرير.. هداف المونديال.. هل يُحسم الصراع في نصف النهائي؟

هداف المونديال

هداف المونديال

فرنسا، بلجيكا، إنجلترا وكرواتيا، أربعة منتخبات نجحت في حجز مقاعدها بالمربع الذهبي لكأس العالم 2018، يركز جميع نجومها على الهدف الأسمى وهو معانقة الكأس الذهبية الأغلى في عالم الرياضة، إلا أن أهدافًا فردية تداعب أيضًا خيال بعض نجوم تلك المنتخبات وأبرزها هدف الفوز بالحذاء الذهبي لهداف كأس العالم.

يتقدم الإنجليزي هاري كين سباق هدافي المونديال الذي تحتضنه الأراضي الروسية برصيد 6 أهداف، وهو الرصيد الذي يعادل ما سجله هدافو سبع نسخ من العشرة الأخيرة لكأس العالم، ويتفوق على هدافي نسختين من تلك العشرة، وهم الألماني ميروسلاف كلوزة هداف مونديال 2006 برصيد 5 أهداف، والرباعي الألماني توماس مولر، الإسباني ديفيد فيا، الهولندي ويسلي سنايدر والأوروجوياني دييجو فورلان الذين تساووا في صدارة هدافي مونديال 2010 بنفس الرصيد.

لكن رغم الرقم المميز الذي وصل له كين قبل مواجهتين متبقيتين لمنتخب بلاده في البطولة إلا أن أريحيته في الصدارة تنتظر مرور الدور نصف النهائي دون تغير الأوضاع، حيث يلاحقه عدد من النجوم الذين لازالت منتخباتهم تنافس في البطولة، بينما انتهت آمال اثنين من أبرز ملاحقيه رسميًا بخروج منتخبيهما من المنافسات، وهما البرتغالي كريستيانو رونالدو والروسي دينيس تشيرشيف وسجل كلاهما 4 أهداف.

أبرز المهاجمين الذين يلاحقون كين في جدول هدافي كأس العالم هو البلجيكي روميلو لوكاكو الذي يتساوى مع رونالدو وتشيرشيف في المركز الثاني برصيد 4 أهداف، إلا أنه يتفوق عليهما بصناعة هدف، بينما سجل مهاجما المنتخب الفرنسي أنتوان جريزمان وكيليان مبابي ثلاثة أهداف تجعل آمالهما في مواصلة المنافسة على لقب الهداف باقية وإن كانت على استحياء في ظل المواجهة الشرسة التي تنتظر الفرنسيين أمام المنتخب البلجيكي بالدور نصف النهائي.

لم يقترب كين فقط من إعادة الحذاء الذهبي إلى خزائن الإنجليز بعد 32 عامًا من تتويج مواطنه جاري لينيكر بالجائزة في مونديال المكسيك 1986، لكنه يأمل أيضًا في تحقيق حلم تجاوز الرقم الأفضل منذ 48 عامًا، والمسجل باسم البرازيلي رونالدو، الذي سجل 8 أهداف في كأس العالم 2002 بكوريا الجنوبية واليابان، حيث لم يتجاوز أي من هدافي كأس العالم ذلك الرقم منذ تسجيل الألماني جيرد مولر 10 أهداف في كأس العالم 1970 بالمكسيك.

صراع هداف كأس العالم 2018 قد يُحسم "نظريًا" في حالة توسيع كين الفارق خلال الدور نصف النهائي، حيث يطمح مهاجم توتنهام هوتسبر في تحقيق إنجاز ثنائي، بقيادة منتخب بلاده إلى المباراة النهائية وهو الهدف الأهم، والمساهمة في ذلك عن طريق تسجيل هدف أو أكثر في شباك كرواتيا، حيث سيصعُب على أي من ملاحقيه تسجيل ثلاثة أهداف أو أكثر خلال المواجهة الأخيرة في حالة تجاوزه نصف النهائي بفارق ثلاثة أهداف أو أكثر.

ولم ينجح في تسجيل ثلاثة أهداف أو أكثر في المباراة النهائية سوى لاعب واحد طوال تاريخ المونديال هو الإنجليزي جيف هورست الذي سجل ثلاثية قاد بها منتخب بلاده للفوز على ألمانيا الغربية 4-2 في نهائي كأس العالم 1966، بينما فعلها لاعب واحد أيضًا في مواجهة تحديد صاحبي المركزين الثالث والرابع هو الفرنسي جوست فونتين الذي سجل أربعة أهداف في مرمى ألمانيا الغربية عام 1958، ليقود منتخب بلاده للفوز 6-3.

0

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

التعليقات

ادخل الآن assa