جميع المباريات

إعلان

"تصفيات أوروبا".. ماذا فعل عمالقة العالم في آخر استعداداتهم قبل مونديال اليد؟

ألمانيا

تصفيات بطولة أوروبا لكرة اليد

رغم تبقي أيام معدودة على انطلاق منافسات بطولة العالم لكرة اليد، التي تحتضنها الأراضي المصرية بين يومي 13 و31 يناير الحالي، لا تزال المنتخبات الأوروبية منشغلة بمنافسات رسمية، حيث تخوض جولتين من التصفيات المؤهلة لبطولة أوروبا لكرة اليد.

وتستضيف المجر وسلوفاكيا منافسات بطولة أوروبا لكرة اليد العام المقبل، وهي البطولة التي ارتبك جدول منافسات التصفيات المؤهلة لها، بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وتعد القارة الأوروبية هي المتسيد دون منافس للعبة كرة اليد، حيث لم يسبق طوال تاريخ البطولة أن تأهل منتخب غير أوروبي لنصف نهائي بطولة العالم سوى في ثلاث مناسبات، كانت الأولى عندما ظهر المنتخب المصري في المربع الذهبي لبطولة العالم 2001 بالأراضي الفرنسية، قبل أن يكرر المنتخب التونسي الإنجاز ذاته وسط جماهيره عام 2005، واحتل المنتخب القطري مركز الوصافة في مونديال 2015.

وانطلقت المرحلة الثانية من التصفيات المؤهلة للبطولة الأوروبية في شهر نوفمبر الماضي، وشهد شهر يناير الحالي منافسات الجولة الثالثة بالتصفيات.

المنتخب الفرنسي أكثر المنتخبات تتويجًا ببطولة العالم في التاريخ "6 مرات" والمتوج أربع مرات في النسخ الستة الأخيرة، واجه نظيره الصربي في مباراتين بالمجموعة الأولى في التصفيات، فاز الأخير بالأولى 27-24 بينما تعادلا أمس في المواجهة الثانية 26-26.

وحصل المنتخب الفرنسي على الميدالية البرونزية في بطولة العالم الأخيرة عام 2019، بينما انهار للمركز الرابع عشر في بطولة أوروبا العام الماضي.

المنتخب الألماني صاحب المركز الرابع في بطولة العالم الأخيرة والخامس في بطولة أوروبا، اكتسح نظيره النمساوي بنتيجة 36-27 ليواصل سيطرته على صدارة المجموعة الثانية في التصفيات الأوروبية.

المنتخب النرويجي أحد أقوى المرشحين للمنافسة على لقب بطولة العالم بالأراضي المصرية، بعد احتلاله وصافة النسخة الماضية، وبرونزية بطولة أوروبا الأخيرة، خسر بشكل مفاجىء أمام بلاروسيا بنتيجة 33-25 قبل خمسة أيام، قبل رد اعتباره بالفوز 27-19 على المنتخب ذاته قبل يومين، ضمن منافسات المجموعة السادسة.

ولم تشارك منتخبات عديدة في التصفيات خلال شهر يناير الماضي، لبدء منافساتها في نوفمبر الماضي، أو لأسباب متعلقة بانتشار فيروس كورونا المستجد، أبرزها المنتخب الدنماركي حامل لقب بطولة العالم، ومنتخبي السويد والتشيك منافسي مصر في مجموعة أصحاب الأرض ببطولة العالم، إلى جانب تشيلي.

إعلان

أخبار تهمك

إعلان

إعلان

التعليقات