شاهد كل المباريات

إعلان

الأهلي يتسلح بـ3 متشابهات أمام تاونشيب في دوري الأبطال

الاهلي

الأهلي - صورة أرشيفية

يدرك النادي الأهلي صعوبة المهمة، عندما يستضيف مساء اليوم الثلاثاء، فريق تاونشيب البوتسواني، في ملعب برج العرب، ضمن مباريات الجولة الثالثة لدور المجموعات بدوري أبطال إفريقيا.

الأهلي جمع نقطة واحدة من مباراتي الجولتين الأولى والثانية، بالتعادل مع الترجي التونسي سلبيا، والخسارة من كمبالا سيتي بهدفين دون مقابل.

ولم يسبق للأهلي أن تعثر في أول جولتين بدور المجموعات بالبطولات الإفريقية سوى 4 مرات، فشل خلال 3 منهم في العبور للدور التالي، مواسم 2002 و2011 و2016، وكانت نسخة عام 2013 الأروع بالنسبة له، بعدما نجح في استعادة توازنه والاستمرار في البطولة، حتى حصد لقبها.

ويسعى الأهلي لتكرار سيناريو نسخة 2013، متسلحا بـ3 متشابهات، ففي المرتين تعادل الأهلي في الجولة الأولى وخسر في الثانية، وفي المرتين أيضا رحل مدربه حسام البدري بعد انطلاق البطولة، وأيضا في المرتين تواجد محمد يوسف في الجهاز الفني، مديرا فنيا في 2013، ومدربا عاما في النسخة الحالية.

الأهلي يدين بالفضل في تحقيق لقب 2013 لمدربه محمد يوسف، الذي تولى المهمة حينها خلفا لحسام البدري، الذي ترك المهمة بشكل مفاجئ، عقب نهاية دور الـ16 بالبطولة.

محمد يوسف عاد للأهلي من جديد مدربا عاما تحت قيادة فنية فرنسية للمدرب باتريس كارتيرون، الذي سيخوض أول مباراة رسمية له مع الأهلي، بعد رحيل حسام البدري عقب الخسارة في الجولة الثانية للبطولة.

تاريخيا، لم يواجه الأهلي أي فريق من بوتسوانا، وحتى منافسه الذي بدأ هذه النسخة من الدور التمهيدي يمتلك سجلا متواضعا على الصعيد القاري، حيث شارك في 3 نسخ سابقة، أولها في 2011، وودع خلالهم جميعا من الدور التمهيدي.

لكن تاونشيب حقق مفاجأة في النسخة الحالية بالتأهل لدور المجموعات وقنص 3 نقاط من كامبالا سيتي الأوغندي احتل بهم المركز الثالث متأخرا بفارق الأهداف عن كمبالا، فيما يتصدر الترجي جدول المجموعة الأولى بـ4 نقاط، ويتواجد الأهلي في المؤخرة بنقطة.

كارتيرون الذي تولى المهمة مؤخرا، لحق باستعدادات الفريق للموسم الجديد من البداية، واصطحبه في معسكر مغلق بكرواتيا، قبل العودة لاستكمال الاستعدادات بمدينة برج العرب التي يستضيف ملعبها، أحداث اللقاء، في التاسعة مساء الثلاثاء.

المدرب يدرك أهمية البطولة بالنسبة لنادي القرن صاحب الرقم القياسي في التتويج بلقبها (8 مرات)، وظهر ذلك من خلال تصريحه الأخير قبل المباراة، بأنه قبل عرض تدريب الأهلي، بحثًا عن الإنجازات والبطولات، مضيفا "أتطلع لتعديل مسار الفريق في البطولة الإفريقية هذا الموسم، وتعويض النقاط التي خسرها في الجولتين الأولى والثانية، أتطلع للتتويج باللقب، وأعلم أهمية هذا الأمر، سبق أن قدت مازيمبي (الكونغولي) لحصد اللقب، قبل 3 سنوات فقط، وحضرت إلى مصر لقيادة الأهلي نحو استعادة عرش إفريقيا، وإسعاد جماهيره في كل مكان".

الأهلي استبق المباراة بقيد الثنائي مؤمن زكريا والمالي ساليف كوليبالي المنضم حديثا للفريق بعد انتهاء عقده مع مازيمبي، في القائمة الإفريقية، وبات بإمكانهما المشاركة في اللقاء، وضم كارتيرون 24 لاعبا في معسكر الإسكندرية استعدادا للمباراة، على أن يتم تقليصهم في وقت لاحق قبيل اللقاء، وهم:

حراسة المرمى: محمد الشناوي وشريف إكرامي وعلي لطفي.

خط الدفاع: المالي ساليف كوليبالي وسعد سمير ومحمد نجيب وأيمن أشرف وأحمد فتحي ومحمد هاني وصبري رحيل والتونسي علي معلول.

خط الوسط: حسام عاشور وعمرو السولية وهشام محمد وكريم وليد "نيدفيد" ووليد سليمان وميدو جابر والنيجيري جونيور أجاي ومؤمن زكريا وإسلام محارب.

خط الهجوم: المغربي وليد أزارو ومروان محسن وصلاح محسن.

وتقرر أن يخوض الأهلي المباراة مرتديا زيه التقليدي (القميص الأحمر والشورت الأبي)، فيما سيرتدي ضيفه البوتسواني الزي الأزرق بالكامل.

يقود المباراة تحكيميا، طاقم جزائري، برئاسة مصطفى غربال، ومعاونة مقران قوراري، وإبراهيم الحملاوي.

0

إعلان

التعليقات

`89

الحكم يعلن 3 دقائق وقت بدلا من الضائع