كتب- كريم سعيد:

شهد لقاء المنتخب الاوليمبي امام مضيفه المنتخب الاسباني لعبتين مثيرتين للجدل في اللقاء الذي انتهي بفوز الماتادور بنتيجة 3-1.

وكانت اللعبة الاولى هي هدف اسبانيا الاول والذي احرزه رودريجو مورينو في الدقيقة 53 حيث اظهرت الاعادة التلفزيونية امكانية وجود اللاعب في موضع تسلل لحظة احرازه الهدف برأسه.

اما اللعبة الثانية فكانت في ركلة الجزاء التي تحصل عليها الماتادور اثر تدخل من احمد حجازي بدى للبعض عفوي وبدى لاخرين يستحق عقوبة.

الان دورك في الاجابة علي هذه التساؤلات:

1- هدف اسبانيا الاول تسلل ام هدف صحيح؟

2- ركلة جزاء اسبانيا صحيحة ام لا؟

شاهد فيديو للعبتين معا...