كتب – طارق طلعت:

اتجهت الأنظار خلال الأيام الماضية صوب مدينة كينشاسا في الكونغو الديموقراطية حيث وقعت كارثة بشرية جديدة في ملاعب القارة الإفريقية راح ضحيتها 15 من جمهور فيتا كلوب.

واعترضت جماهير فيتا كلوب خلال المباراة الأخيرة من الدوري المحلي حيث كان يلعب فريقها أمام الغريم اللدود تي بي مازيمبي قبل أن تطلق الشرطة قنابل الغاز مما احدث تدافع أسفر عن وفاة 15 وإصابة ما يزيد على 20.

المباراة اقيمت على ملعب تاتا رفائيل والذي ارتوى عشبه الأخضر بدماء الجماهير ، تاتا رافائيل الذي كان شاهدا في يوم من الأيام على أحداث عظيمة لن ينسى انه في عام 2014 تحول لمقبرة جماعية.

ومن خلال هذا التقرير سنلقى الضوء على هذا الملعب الذي يعد من أهم الملاعب التاريخية في القارة الإفريقية.

تاتا رفائيل هو أحد أهم الملاعب في الكونغو الديمقراطية وقد تم انشاءه عام 1952 تحت اسم الملك بودوين ثم بعد ذلك تم تغيير اسمه ليكون ملعب 20 مايو.

وفي عام 1997 تم تغيير اسمه ليصبح تاتا رافائيل وتاتا تعنى الأب باللغة المحلية ، وتم تسميته بهذا الاسم تيمنا بأحد الآباء البلجيكين.

ذاع صيت هذا الملعب عام 1974 وبالتحديد عندما كان مسرحا لأقوى مواجهات القرن الماضي ، لكن هذه المواجهة لم تكن بين فريقي يلعبان كرة القدم ، بل كان بين عملاقين يلاكم أحدهما الأخر كان الملعب مسرحا لمواجهة الملاكم الأسطوري محمد علي كلاي وخصمه القوي جورج فوريمان والتي عرفت باسم مواجهة الغابة.

ونجح كلاي بمهارته الفائقة في الفوز على فورمان لتصبح هذه المواجهة سابع أعظم لحظة رياضية في التاريخ.

ويعد ملعب تاتا رفائيل مسرحا لعدد من الأنشطة في الكونغو حيث تقام عليه الأحداث السياسية بالإضافة إلى حملات التوعية تلك التي فشلت في نبذ العنف بين الجماهير حتى يوم الأحد الذي راح فيه 15 نفس بسبب التعصب في كرة القدم.

جدير بالذكر أن الزمالك سيحل ضيفا على هذا الملعب الاسبوع المقبل حيث سيواجه فيتا كلوب ضمن الجولة الأولى من دور المجموعات بدوري ابطال افريقيا.