كتب - محمد يسري مرشد:

لم تكن أزمة وجهة أحمد فتحي الجديدة هى الأولى من نوعها التى تحيط بأحد أفضل المواهب التى انجبتها كرة القدم المصرية لتثير الجدل والرأى العام قبل ان تنتهى رسمياً.

بداية فتحي مع الأزمات كنت منذ 7 سنوات حيث إن لاعب نادي شيفيلد يونايتد كان مثار للجدل وصراع بين القطبين إلى أن انتقل للأهلي.

فتحي كان يتطلع للبقاء فى انجلترا بحسب تصريحاته منذ 7 سنوات على الرغم من هبوط نادي شيفيلد يونايتد إلى دورى الدرجة الأولى "الشمبيونشيب" ووجود مفاوضات من الأهلى والزمالك إلا أن قراره تغيير.

البداية أعلن الزمالك عبر مدير النادي علاء مقلد توصل ممدوح عباس رئيس النادي فى هذا الوقت إلى  اتفاق مع نادي شيفيلد يونايتد لشراء فتحي وقام النادي الإنجليزي بخطاب للإتحاد المصرى لكرة القدم لإخطاره بييع فتحي إلى الأبيض من أجل الحفاظ على حقه فى قيده.

الأهلى تدخل فى الصفقة عبر عدلي القيعي واستطاع الحصول على خدمات اللاعب ليتم إعارته لكاظمة الكويتي لغلق باب القيد قبل ان يعود للأهلى فى 2008.

فتحي كان أحد أبرز أفراد الجيل الذهبي للأهلى بمجهوده الوفير وصلابته ليساهم مع النادي الأحمر والمنتخب المصرى فى حصد العديد من البطولات.

ورغم قلة أهداف فتحي بحكم موقعه فى الملعب إلا أنها كانت مؤثرة ، كان أهمها هدفه فى طلائع الجيش موسم 2008 -2009 والذى مكن الأهلى من لعب مباراة فاصلة مع الإسماعيلي صنع فيها هدف الفوز الذى سجله الأنجولي فلافيو.

وسجل فتحي خلال مشواره مع الأهلى هدفين فى الزمالك الأول كان فى أول مباراة قمة والثانى بدورى أبطال افريقيا نسخة 2013 .

فيما جاء أجمل أهداف فتحي على الإطلاق مع الأهلى بمرمي الترجي بدورى أبطال افريقيا 2010 .

لمشاهدة أبرز أهداف فتحي مع الأهلى اضغط هنا 

نهاية فتحي مع الأهلي جاءت صورة طبق الأصل من بدايته ، الزمالك يتفاوض مع اتحاد جدة للفوز باللاعب الأهلى يقاتل من أجل ضمه ، رغبة من اللاعب فى عدم الإستمرار فى مصر والنهاية غير متوقعة أم صلال.

وربما يكون القاسم المشترك فى أزمات فتحي مع الإنتقال فترتين معايشة مع نادي ارسنال الإنجليزي الفارق بينهما 10 سنوات ، فتحي خاض معيشة فى ارسنال 2004 وفشل فى لفت انتباه فينجر وبعد 10 سنوات خاص ايضا فترة معيشة مع نفس المدرب وفشل فى لفت انظاره للمرة الثانية.