كتب - أحمد شريف:

أكد الحكم الدولي محمود عاشور الذي أدار المباراة التي جمعت بين فريقي الزمالك وإنبي تحكيمياً، على أنه لم يخطأ في أي قرار اتخذه خلال المباراة، مشيراً إلى أنه شاهد تسجيلاً للمباراة عقب إنتهاؤها للحكم على الأمر.

وأشار محمود عاشور في تصريحات تليفزيونية إلى أنه لم يخطأ في أي قرار إتخذه خلال المباراة، سواء في إلغاء هدفين لنادي الزمالك، أو في احتساب ضربة الجزاء للفريق نفسه في الوقت الضائع من المباراة.

وصرح محمود عاشور قائلاً: " شاهد تسجيلاً لمباراة الزمالك وإنبي عقب إنتهاؤها، ومقتنع بجميع قراراتي في المباراة بنسبة مليون%، ولم أجد أنني أخطأت في أي قرار إتخذته خلالها ".

وكانت مباراة الزمالك وإنبي قد شهدت جدلاً تحكيمياً واسعاً في ظل إلغاء محمود عاشور لهدفين لصالح الأول، إلى جانب احتسابه لضربة جزاء للفريق خلال الوقت بدل الضائع من الشوط الثاني والذي استمر لمدة تسع دقائق.

وأضاف محمود عاشور: " الهدف الأول الملغي للزمالك شاهدت دفع باسم مرسي مهاجم الفريق لعلي لطفي حارس إنبي، أما بالنسبة للهدف الثاني فأطلقت صافرتي قبل تسديد باسم مرسي للكرة مباشرة ".

وأكمل عاشور: " من الوهلة الأولى اعتقدت أن الحكم المساعد رفع الراية بداعي التسلل، لذا أطلقت الصافرة، وبعدها أشار لي بأنها خطأ وليست تسلل، وفي جميع الحالات الراية تم رفعها ووجب إتخاذ قرار بشأنها ".

وأردف محمود عاشور قائلاً: " جميع القرارات إتخذتها بناء على رؤيتي للوقائع، وبالنسبة للدقائق التسع المحتسبة كوقت بدل من الضائع فذلك بناء على توقف المباراة لإعتراض لاعبي الزمالك، إلى جانب وجود تغييرات في الشوط الثاني ".

وعن تصريحات مرتضى منصور بعمل عاشور في أحدى الشركات إلى جانب كلاً من حازم الهواري وعمرو حسين، قال الحكم الدولي: " تركت العمل في الشركة المذكورة منذ فترة طويلة، والآن لدي شركتي الخاصة ".

واختتم محمود عاشور تصريحاته بالتأكيد على أنه سبق له اللعب في نادي الزمالك لمدة ثلاث سنوات، ومثلهم في النادي الأهلي، إلى جانب مشاركته مع منتخب مصر للشباب، مشدداً أنه لا يوجد مبرراً كي يظلم فريق لصالح الآخر.

لمشاهدة تصريحات محمود عاشور.. أضغط هنا