رفضت المحكمة الرياضية الدولية "كاس" الشكوى المقدمة من جانب الاتحاد التونسي لكرة القدم ضد الاتحاد الافريقية لكرة القدم "كاف".

وكان الاتحاد الإفريقي قد فرض عقوبات كبيرة على تونس بعد محاولة اللاعبين الاعتداء على حكم مباراة منتخب بلادهم امام غينيا الاستوائية في بطولة امم افريقيا الاخيرة.

وحاول لاعبو المنتخب التونسي الاعتداء على الحكم بسبب قراراته في هذه المباراة والتي ساهمت في توديع الفريق للبطولة ، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل انه امتد لاعتذار من جانب وديع الجريء رئيس الاتحاد التونسي من مناصبه في الكاف واللجنة المنظمة للبطولة في ذلك الوقت.


وبالإضافة إلى الغرامة المالية من جانب الهيئة المدير في القارة فإن الكاف اشترط ان تتقدم تونس متمثلة في اتحاد الكرة بتقديم اعتذار رسمي للكاف عما بدر من رئيس الاتحاد والفريق وإلا فإنه سيتم استبعادهم من التصفيات المؤهلة لأمم افريقيا 2017.

وافادت  وسائل اعلام تونسية أن الكاس رفض الشكوى المقدمة من الاتحاد.

ومن جانبه أعلن وديع الجرئ في تصريحات صحفية سابقة أنه لن يعتذر للكاف وإذا اراد أعضاء الاتحاد الاعتذار فإنه سيرحل بشكل رسمي.