نجح المنتخب الأولمبي المصري في إنهاء أولى خطواته نحو التأهل إلى دورة الألعاب الأفريقية 2015، بعدما تعادل مع نظيره الكيني بهدف لكل فريق في المباراة التي جمعت بين الفريقين مساء الأحد في عودة الدور الأول من التصفيات.

وكان الفراعنة قد نجحوا في تحقيق الفوز ذهاباً في القاهرة بثلاثة أهداف نظيفة، ليتأهل إلى الدور المقبل من التصفيات المؤهلة للألعاب الأفريقية بمجموع المبارتين بنتيجة أربعة أهداف لواحد.

وجاء هدف المنتخب المصري في المباراة عن طريق محمود عبد المنعم كهربا من ركلة جزاء في الدقيقة 17 من الشوط الأول، وقبل خمس دقائق من احتساب حكم المباراة ركلة جزاء لكينيا، أدرك فريقها التعادل عن طريقها.

وبهذا الفوز يكون المنتخب المصري قد تأهل لملاقاة الفائز من منتخبي الكونغو الديموقراطية وبوروندي في الدور المقبل من التصفيات، ليتأهل في حال فوزه إلى الألعاب الأفريقية المؤهلة لأولمبياد ريو دي جانيور 2016.

الشوط الأول

أهدر المنتخب المصري تقدماً سهلاً على نظيره الكيني خلال شوط المباراة الأول، حيث أضاع لاعبو الفراعنة عدداً من الفرص التهديفية المحققة في المباراة.

وشهدت الدقيقة الثالثة من الشوط الأول، إهدار حسين رجب لفرصة هدف محقق لمصر بعدما سدد كرة داخل منطقة الجزاء، إلا أنه فشل في إيداعها المرمى.

وجاءت الدقيقة التاسعة لتشهد الهدف المصري الأول عن طريق محمود عبد المنعم "كهربا" الذي سدد الكرة لتعبر خط المرمى، إلا أن حكم المباراة قام بإلغاؤه واحتساب الكرة كركلة ركنية بعدما قام مدافع كينيا بإخراجها.

واحتسب حكم المباراة ركلة جزاء لأولمبي الفراعنة في الدقيقة 17 من اللقاء، نجح كهربا في تسديدها بنجاح ليعلن عن تقدم المنتخب المصري، قبل أن تأتي الدقيقة 23 باحتساب ركلة جزاء أخرى لكن لصالح كينيا.

وجاءت ركلة الجزاء الكينية بعد خطأ من الحارس مسعد عوض الذي تأخر في الخروج للكرة، مما أدى إلى عرقلة مهاجم كينيا، الذي نجح في تنفيذ الركلة لنجاح ليدرك هدف التعادل لفريقه.

وحاول لاعبو مصر استعادة التقدم مجدداً، إلا أن العارضة حرمتهم من تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 39 من اللقاء، بعد تسديدة قوية من المهاجم حسين رجب.

الشوط الثاني

نجح مسعد عوض حارس الفراعنة خلال الشوط الثاني في تصحيح خطأ الشوط الاول، وزاد عن مرماه في أكثر من فرصة للفريق الكيني، كانت كفيلة بإنهاء المباراة لصالح مستضيف المواجهة.

وقلت فرص التهديف المصرية خلال الشوط الثاني من المباراة، في الوقت الذي زاد فيه الضغط الكيني من أجل تحقيق الفوز، وهو ما فشل فيه الفريق الأفريقي.

واستطاع مسعد عوض أن ينقذ مرماه من أربعة أهداف محققة خلال الشوط الثاني، كانت كفيلة بتغير نتيجة المباراة لصالح الفريق الكيني.

وحاول رمضان صبحي في الدقيقة الأخيرة من عمر المباراة تسجيل هدف الفوز لمصر في المواجهة، إلا أن الدفاع الكيني حال دون ذلك في ظل انطلاقه وحيداً نحو المرمى.

ولم يحتسب حكم المباراة وقتاً بدلاً من الضائع في الشوط الثاني، لينهي المواجهة مع الدقيقة 90 معلناً تأهل المنتخب الأولمبي المصري للدور المقبل من التصفيات.