مازال اسم المدير الفني الجديد للمنتخب النيجيري صداعا يؤرق جماهير النسور خاصة قبل بداية مشوار التصفيات المؤهلة لأمم افريقيا 2017 في دولة الجابون.

وكانت قرعة التصفيات قد أوقعت مصر ضمن المجموعة السابعة رفقة المنتخب النيجيري وتنزانيا وتشاد.

ويعاني المنتخب النيجيري من فراغ فني بعد نهاية عقد المدرب السابق ستيفين كيشي ، ومنذ ذلك الوقت ويواصل الاتحاد النيجيري البحث عن مدير فني جديد.

وكانت الصحف النيجيرية قد أكدت من خلال تقارير يوم الجمعة أن الاتحاد توصل لاتفاق مع كيشي من أجل العودة من جديد لقيادة النسور الخضراء ، ومضت هذه التقارير أن الإعلان الرسمي سيكون الجمعة لكن شيئا من ذلك لم يحدث.

وخرجت صحيفة ديلي بوست النيجيرية لتؤكد أن الحصول على توقيع المدرب رسميا فشل حيث لم يتواجد سوى ثلاثة فقط من أعضاء الاتحاد في المقر كما أن رئيس الهيئة المديرة للكرة هناك خارج نيجيريا في الوقت الحالي.

الأمر لم يتوقف عند هذا الحد بل مضى إلى ظهور بعض الأصوات من لاعبين سابقين في المنتخب والذين اكدوا ان التعاقد مع كيشي لن يجدي نفعا بداعي أن المنتخب في حاجة لمدرب اجنبي.

وكان النجم السابق اوكوشا قد أكد في تصريحات في الأيام الماضية أن عدم التعاقد مع مدير فني حتى الوقت الحالي يعني في المقام الأول ضياع أمل التأهل إلى النسخة المقبلة خاصة وأن باقي المنتخبات وضعت بالفعل خطط مشوار التصفيات فيما يظل بطل افريقيا السابق ، نيجيريا ، عند نقطة الصفر.