أكد خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة المصري، على وضع الوزارة لأربعة ملاعب في ترشيحاتها من أجل استضافة مباراة القمة المحتملة بين الأهلي والزمالك بالكونفدرالية.

وأشار عبد العزيز في تصريحات إذاعية صباح الأربعاء، إلى أن المسؤولين عن الرياضة في مصر لم يستقروا على ملعب المباراة حتى الآن، مشيراً إلى وجود عدد من الاعتبارات قبل الاستقرار على الملعب.

وقال وزير الرياضة المصري: " لم نحدد حتى الآن الملعب الذي سيستضيف مباراة القمة المحتملة بين الأهلي والزمالك، ننتظر حتى نعرف في أي دور من الكونفدرالية ستقام المباراة ".

وأكمل: " في حال إقامتها في الدور النهائي بهناك إعتبارات معينة ستؤخذ في الاعتبار قبل إختيار الملعب، أما في حال إقامتها في قبل النهائي فقد نختار ملعب آخر ".

وأضاف عبد العزيز: " لدينا أربعة ملاعب مرشحة لاستضافة المباراة، لم نقم بوضع ترتيب محدد من أجل اختيار الملعب الذي سيستضيف المباراة، لكننا على أتم استعداد للأمر ".

ونوه خالد عبد العزيز إلى أنه لم يتلق أية خطابات تفيد بأن مبارتي الدور قبل النهائي من المسابقة سيقام بحضور الجماهير، على الرغم من تأكيد مسؤولي الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف" على الأمر قبل أيام.

واختتم الوزير المصري تصريحاته قائلاً: " لم أتلق أي خطاب بشأن الأمر، لكن في حال رغبة الكاف إقامة المباريات بحضور الجماهير فلا مشكلة لدينا، نحن دولة كبيرة ونستطيع القيام بالأمر ".

الجدير بالذكر أن مواجهة محتملة بين ناديا الأهلي والزمالك ستقام في كأس الكونفدرالية الأفريقية، بعد أن حسما تأهلهما إلى الدور قبل النهائي من المسابقة قبل الجولة الأخيرة من دور الثمانية.