اعترف محمود الشامي رئيس لجنة شئون اللاعبين بالاتحاد المصري لكرة القدم بارتكابه خطئاً في الحكم بإيقاف اللاعب أحمد الشيخ وتغريمه مالياً قبل أن تلغي لجنة التظلمات العقوبة.

وفي تصريحات تلفزيونية لقناة "تن" قال الشامي: "أنا غلطان، وفي النهاية القرار تم إلغاءه، لكن ما حدث رسالة في توقيت مهم للجميع، لا يجب أن تتكرر الأزمة ويقوم لاعب بتوقيع لأكثر من نادي مرة أخرى لأن الأمر خطير".

وأضاف الشامي قائلاً: "كان أمامي واقعة للاعب قام بالتوقيع لناديين على عقود احتراف، ولو تكررت الواقعة أمامي مرة أخرى سأتخذ نفس القرار بلا تردد".

وكانت لجنة شئون اللاعبين قد أصدرت قراراً بإيقاف أحمد الشيخ لمدة 4 أشهر بالإضافة إلى تغريمه مالياً بمبلغ 133 ألف جنيه، لكن بعد تظلم اللاعب قامت لجنة التظلمات بإلغاء العقوبة.

واعتبر الشامي عقوبة الشيخ التي أصدرها تعد ترسيخاً لمبدأ الشفافية لأنها جاءت في وقت مهم وأدت الهدف منها وأوصلت الرسالة لكل اللاعبين حتى لا يتكرر الأمر.

وأنهى الشامي قائلاً: "في النهاية اللجنة حكمت بالتصالح والأمر تم إغلاقه نهائياً، أتمنى أن يركز اللاعب في المباريات المقبلة لأن حالياً من حقه المشاركة في كأس مصر مع فريقه".