أبدى المدير الفني لفريق برشلونة الإسباني، لويس إنريكي، السبت حزنه من النتيجة التي آلت إليها مباراة الفريق أمام إشبيلية والخسارة بهدف مقابل اثنين على ملعب الفريق الأندلسي "رامون سانشيز بيزخوان".

وفي تصريحاته خلال المؤتمر الصحفي عقب اللقاء، أبدى لويس إنريكي أسفه إزاء الفرص الكثيرة التي لاحت للاعبي "البلاوجرانا" وكانت كفيلة بتغيير نتيجة المباراة ولكنهم تسابقوا في إهدارها جميعا.

وقال إنريكي في هذا الصدد "لا يوجد أحد داخل الفريق سعيد بخسارة أي مباراة. لاحت لدينا فرص عديدة في اللقاء والفريق الخصم أيضا. من المؤسف الخروج بهدف وحيد بعد هذا الكم من الفرص المهدرة. لقد حاولنا بشتى الطرق ونهنئ فريق إشبيلية على المجهود المبذول وعلى النتيجة".

واعترف إنريكي أنه كانت تعجبه طريقة لعب فريقه في التحكم بالكرة في معظم أوقات المباراة ولكن تم معاقبة الفريق في النهاية بعد الفرص التي تم إهدارها.

وعلق المدرب الشاب "في مباريات الذهاب والعودة، نفضل دائما الاعتماد على امتلاك الكرة، على الرغم من قدرتنا على الحاق الضرر بالخصم. طريقة لعبنا تبدأ دائما بالتحكم في الكرة".

واعترف لويس إنريكي بأن الفريق بعيد تماما عن مستواه المعهود في الوقت الراهن "لاعبو فريق برشلونة يمتلكون مستويات من الطراز الأول. دائما ما نبحث عن خلق أكبر عدد من الفرص لان القيمة الفنية لنجوم الفريق تترجمها في النهاية. لسنا في افضل حالاتنا فيما يخص ترجمة الفرص إلى أهداف، ولكن كل هذا سيتغير".

يذكر أن برشلونة تكبد خسارته الثانية هذا الموسم أمام إشبيلية بهدفين مقابل واحد بعد أن خسر بنتيجة ثقيلة في الجولة قبل الماضية أمام سلتا فيجو برباعية مقابل هدف ليقف رصيد الكتيبة الكتالونية عند 15 نقطة في المركز الثالث.