هدد مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك اللاعب باسم مرسي مهاجم فريق كرة القدم بناديه بإعدامه كروياً على حد تعبيره في حالة التراجع عن الاعتذار الذي نُسب له في بيان رسمي صدر من مسئولي المنتخب المصري الأربعاء.

وفي تصريحات تلفزيونية لقناة "تن" قال مرتضى: "لا يوجد خلاف مبدئياً بين رئيس نادي الزمالك وبين لاعب في الفريق، كل ما في الأمر أن هناك تمرد من لاعب على مبادئ النادي".

وكان مرتضى قد طلب اعتذاراً رسمياً من باسم مرسي بسبب تصريحاته عقب مباراة فريقه ضد النجم الساحلي في الكونفدرالية الأفريقية، وهو ما حدث كتابياً وفقاً لمسئولي اتحاد الكرة المرافقين حالياً لمعسكر منتخب مصر الذي يضم مهاجم الزمالك.

وأضاف مرتضى قائلاً: "باسم –حتة لاعب- عندي، والزمالك لديه 30 لاعب مثله، وأقسم بالله أنه لن يلعب كرة قدم مرة أخرى في مصر لو تراجع عن الاعتذار مثلما سمعت منذ قليل".

وكانت صفحة على موقع التواصل الاجتماعي "انستجرام" قد نشرت نفي تام من باسم مرسي للاعتذار لمرتضى منصور، وعلق رئيس الزمالك قائلاً: "اللاعب حلف بالمصحف لمسئولي اتحاد الكرة أن هذه الصفحة لا تخصه".

وتابع مرتضى: "لو جاء مرسي للزمالك وقال أنه صاحب الصفحة وهو من كتب هذا الكلام وأنه لم يعتذر، أقسم أنه لن يلعب كرة قدم داخل مصر أو خارجها أو في منتخب مصر مرة أخرى، يبدو أنه لا يعرف أن أيادينا تطول خارج الحدود أيضاً".

وواصل رئيس الزمالك: "لقد صدر حكم بإعدام باسم مرسي كروياً لكننا سننتظر التأكد من مسألة تراجعه عن الاعتذار، وأنا لا أظن أن حسن فريد وسيف زاهر كاذبين ومزورين وقاموا بتحريف بيان اعتذار اللاعب دون رغبته".

وأنهى مرتضى قائلاً: "أي لاعب في الزمالك سينطق حرف الألف من كلمة ألتراس لن يكون له وجود في النادي، لأن هذا الكيان إرهابي بحكم محكمة ولن أسمح بوجوده ولو عن طريق الكلام".