أصدر قاضي المحكمة الإبتدائية في برشلونة أمرا باستدعاء لاعب نادي برشلونة، الأرجنتيني ليونيل ميسي ووالده خورخي أوراسيو ميسي كمتهمين في ثلاث جرائم متعلقة بالتهرب الضريبي.

وسيمثل ميسي ووالده أمام القضاء كمتهمين على الرغم من مطالبة النيابة العامة الإسبانية أول أمس الثلاثاء بتبرئة مهاجم برشلونة وحفظ القضية لأن اللاعب لم يكن على دراية بعملية التهرب الضريبي.

وأصدر القاضي أمر استدعاء اللاعب الأرجنتيني بعد أن اعتبره المدعي العام للدولة، "شريكا" في الجرائم الثلاثة التي ارتكبها والده والمتعلقة بالتهرب من دفع مبلغ قدره 4.1 ملايين يورو للضرائب.

ويطالب الإدعاء العام للدولة بسجن ميسي ووالده سبعة أشهر و15 يوما وإلزامهما بدفع مبلغ التهرب الضريبي وحرمانهما لمدة عام ونصف من الحصول على أي منافع أو حوافز مالية أو التمتع بتأمين اجتماعي.

ولم يأمر القاضي باتخاذ أي إجراءات احترازية ضد المتهمين ولم يحدد غرامة مالية سواء لميسي أو لوالده، نظرا لأن كليهما أبديا "تعاونا" خلال العملية القضائية ودفعا بإرادتهما قيمة المبلغ الذي تم التهرب منه.

وطالبت النيابة بحبس والد ميسي، خورخي، لمدة 18 شهرا بتهمة التهرب من دفع مبلغ قدره 4.1 ملايين يورو للضرائب، ورفع التهم عن ميسي لأن اللاعب لم يكن على دراية بعملية التهرب الضريبي.

وكانت النيابة قد رفعت الدعوى في بادئ الأمر ضد ميسي ووالده، وهو وكيله، ولكن بعدها طالبت بحفظ القضية بعد أن دفع اللاعب ووالده خمسة ملايين يورو هي قيمة المبلغ الذي تم التهرب منه بالإضافة إلى فوائده.

وأكد والد ميسي أمام القاضي أنه يتحمل المسئولية كاملة عن إدارة شئون ابنه المالية، ولكن قاضية التحقيق قررت استمرار اتهام لاعب البرسا وهو قرار أيدته فيما بعد محكمة برشلونة الوطنية.

وبالرغم من ذلك، تطالب النيابة بتبرئة ساحة ميسي لأن دوره اقتصر على اتباع إرشادات والده "الذي وثق فيه بشكل أعمى" لذا لم يقم هو بشكل متعمد بالتهرب الضريبي.

وتقول النيابة إن خورخي ميسي هو من كان له "دور حاسم" فيما يتعلق بتأسيس شركة في دولة تعتبر ملاذا ضريبيا وهو ما تم بموجبه التهرب من سداد ضرائب على عوائد من حقوق اللاعب الدعائية بين عامي 2007 و2009.

كما توضح النيابة أن خورخي بدأ "آلية تهرب" منذ أن كان ميسي لاعبا صغيرا وبعدما أتم اللاعب 18 عاما في 2005 "واصل اتخاذ كافة الإجراءات المتعلقة بالشؤون المالية" الخاصة بالحقوق الدعائية لنجله.

وتقول إن ميسي وقع على العقود التي تضمنت تهربا ضريبيا ولكنه فعل هذا الأمر بصحبة والده واتباعا لإرشاداته دون أن يدرك اللاعب ما يمثله هذا الأمر، لذا تطالب بتبرئة ساحته.