استبعد الكاميروني عيسى حياتو، رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم والقائم بأعمال رئيس الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) بعد إيقاف السويسري جوزيف بلاتر لمدة 90 يوما من قبل لجنة القيم التابعة للاتحاد، الخميس ترشحه لرئاسة الفيفا متعهدا في الوقت ذاته "بتطويع كل قدراته لخدمة المنظومة الكروية" الأكبر في العالم.

وكان حياتو قد تولى رئاسة الاتحاد الدولي للعبة كونه النائب الأكبر سنا لرئيس الفيفا.

وأكد الكاميروني في تصريحاته "بموجب تلك الظروف الاستثنائية، توليت رئاسة الفيفا طبقا للمادة 32. سأتولى تلك المهمة بشكل مؤقت فقط. سيتم اختيار رئيس جديد للفيفا خلال الجمعية العمومية غير العادية يوم 26 فبراير من العام المقبل. لن أترشح للرئاسة".

وفي بيان للكاميروني نشره الاتحاد الدولي، تعهد حياتو "بتطويع كل قدراته لخدمة تلك المنظومة واللجان والأعضاء والعاملين والرعاة والجماهير العاشقة لكرة القدم حول العالم".

وأضاف "ستلتزم الفيفا بتعهدها تجاه عملية التغيير، فالوضع حرج لاستعادة ثقة الرأي العام المفقودة في المؤسسة. سنواصل تعاوننا نحن أيضا مع كل السلطات وستظل التحقيقات الداخلية جارية حتى تقودنا إلى حيث تريد. كرة القدم لم تحظى بكل هذا الدعم عبر العالم بأسره وهو الشيء الذي يجب أن يفخر به كل من ينتمي للفيفا".

وكانت لجنة القيم بالاتحاد الدولي لكرة القدم قد أوقفت اليوم الخميس مؤقتا ولمدة 90 يوما كلا من رئيس الفيفا جوزيف بلاتر، ونائب الرئيس ورئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) ميشيل بلاتيني، والسكرتير العام للاتحاد الدولي جيروم فالكه.

وقد يتسع النطاق الزمني لهذه العقوبات، المفروضة في إطار تحقيق يجريه الاتحاد الدولي بشأن مزاعم فساد، لفترة أخرى لا يجب أن تزيد عن 45 يوما.