وجه البرتغالي جيسوالدو فيريرا المدير الفني لنادي الزمالك، رسالة إلى جماهير فريقه بعدما قرر الرحيل عن تدريب القلعة البيضاء، مفسراً أسباب إتخاذه لهذا القرار.

ونشر فيريرا الرسالة عبر حسابه الخاص على موقع فيسبوك للتواصل الإجتماعي، حيث وضح خلالها الأسباب التي أدت إلى إتخاذه لقرار الرحيل عن الزمالك، وعدم العودة في الموعد المقرر.

وقال فيريرا في رسالته:

" تحية إلى الجماهير العظيمة للزمالك، إنه ليوم حزين بالنسبة لي، وذلك لأنني أعلنت خلاله انتهاء تعاقدي مع القلعة البيضاء.

كما تدركون فإن رئيس النادي ولشهور عديدة يقاتل من أجل رحيلي عن الفريق، ودائما ما كان يحاول التدخل في عملي الفني، وأخيراً توقف عن سداد مستحقاتي المالية وكذلك جهازي المعاون منذ ثلاثة شهور.

أضف إلى ذلك أنه لم يقم بسداد مكافأة مسابقتي الدوري والكأس، وهو ما أدى إلى إرسالي إنذاراً بفسخ التعاقد لمجلس إدارة الزمالك إذا لم يسددوا مستحقاتي خلال أسبوع، ولكنني لم أجد أي اهتمام بالأمر ولم يصلني الرد.

فزت بالدوري والكأس، وحالياً أترك الزمالك متقدماً على الأهلي في الدوري بعد مرور أربع أسابيع من المسابقة، وسبق وأن فزت بالدوري والكأس، ورفضت الكثير من العروض في الفترة الماضية رغبة مني في تحقيق المزيد من الألقاب.

أشكر جماهير الزمالك أولاً لدعمها لي وقتالها من أجل الفريق، وكان عامل رئيسي جلعنا نتخطى الكثير من الصعوبات، كما أود أن أشكر جميع من عملوا معي في النادي على المجهود الذي قدموه وعلى اللحظات الجميلة التي لن أنساها.

وختاماً، حبي وتقديرى للاعبين الذين اعتبرهم عائلتي واعتبر نفسى أباً لهم، وأقول لهم أنتم السبب الرئيسى فى كل ما تحقق من نجاحات، لقد ارتبطت كثيرا باللاعبين والجماهير وكانوا السبب الرئيسى لتجديد عقدي من قبل، و لكن من المستحيل أن تبقى بنادي ورئيسه لا يريد بقاءك ويتحدث عنك دائماً بشكل سيء خلف ظهرك، سأفتقدمكم، يعيش الزمالك ".