تحدث محمد أبو تريكة لاعب الأهلي المعتزل عن أول أيامه في النادي بعد الانضمام له في يناير 2004، مؤكدا أنه كان مرتبك للغاية، كما أوضح أن سبب استمراره برقم 22 كان رؤيته لباب النبي اثناء أداء العمرة.

وحضر أبو تريكة احتفال الأهلي بمناسبة حصوله على لقب النادي الأكثر تتويجا بالبطولات القارية المنظم من جانب الشركة الراعية للفريق.

وقال أبو تريكة في تصريحاته لقناة "ام بي سي" الفضائية :"عندما ارتديت قميص الأهلي لأول مرة كان يوم لا ينسى، كان التدريب بقيادة مانويل جوزيه، ودائما كانت الصفقات الجديدة تأخذ الكرة وتتلاعب بها بالقدم، وفي ذلك اليوم لم أتمكن من لعب الكرة 5 مرات متتالية بسبب التوتر والعصبية بعد تحقيق الحلم لأنني تحولت من مشجع إلى لاعب في النادي."

وتابع :"الخطيب أسطورة وكنت أحب طريقة لعبه وأخلاقه وأسلوبه، ووالدي كان اهلاوي بيحضر تمرينه وبيحكيلي كيف كان يتدرب مع هيديكوتي."

وعن اختياره لرقم القميص :"رقم 10 كان محجوز، ولهذا لم احصل عليه، وأنا لا أؤمن بموضوع لعنة الرقم 10، وفي النهاية اللاعب هو من يصنع قيمة الرقم، والخطيب صنع الرقم ده."

وأضاف :"لم يكن هناك سوى رقم 21 و22 ، واخترت رقمي الذي حصلت عليه، وذهبت إلى أداء العمرة مع شيتوس وسألني ان كنت سأستمر بالرقم 22 وفي حينها وقعت عيني على باب النبي رقم 22 ولذلك قررت الاستمرار به."