عقد خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة المصري اجتماع مع رؤوساء الأندية صباح اليوم، الأحد، لمناقشة الاقتراحات المقدمة بشأن عودة الجماهير المصرية إلى ملاعب المباريات.

وأفاد مراسل يالاكورة، أن رؤوساء الأندية اتفقوا مع وزير الرياضة على أن تكون عودة الجماهير إلى الملاعب في منتصف شهر ديسمبر بالتنسيق مع وزارة الداخلية المصرية.

وحسب الإتفاق، فإن عودة الجماهير ستكون بعد انتهاء الانتخابات البرلمانية المصرية، وقبل إنعقاد الجلسة الأولى من مجلس النواب.

وسيتم إنشاء شركة أمن خاصة بمساعدة من وزارة الشباب والرياضة واتحاد الكرة وذلك الأندية، حيث سيساهم خلالها كل ناد حسب مقدرته المادية.

وستكون مهمة الشركة هي تأمين المباريات، إلى جانب مساعدة الأندية من الجانب المادي، حيث سيحصل كل ناد على ربح مالي حسب نسبة مساهمته في إنشاء الشركة.

وسيتم تحديد عدد الجماهير التي ستحضر كل مباراة على حدة بناء على اعتبارين، هما السعة الإجمالية للملعب وأهمية المباراة.

ومن المقرر أن يتم عقد اجتماع تكميلي لوزير الرياضة مع الأندية الغير جماهيرية خلال الأسبوع المقبل، من أجل صياغة كل الاقتراحات وتقديمها لوزارة الداخلية.

وعقب تقديم الاقتراحات للداخلية، فسيتم عرضها على مجلس الوزراء في الأسبوع الأول من شهر ديسمبر، ليتم تطبيقها مباشرة في منتصف الشهر نفسه حال الموافقة عليها.