اشادت لجنة الانقاذ بالنادي الأهلي بدور خالد عبدالعزيز وزير الشباب والرياضة في طريقه تعامله مع الوضع الراهن في النادي الأهلي وادراكه للوضع الخطير في النادي.

ويعيش النادي الأهلي فترة عصيبة بعد قرار المحكمة بحل مجلس إدارة النادي برئاسة محمود طاهر.

وينتظر وزير الشباب والرياضة المهلة الخاصة بالنظر في استشكال الأهلي والتي تصل لـ8 أيام قبل اتخاذ القرار النهائي، ويستعد لعقد جلسات مع رموز الأهلي لدراسة الوضع الراهن. (طالع التفاصيل.. من هنا).

وجاء بيان لجنة انقاذ النادي الأهلي كالتالي:

"قدر لجنة إنقاذ الأهلي بكافة أعضائها سياسة إدارة الأزمات التي ينتهجها المهندس "خالد عبد العزيز" وزير الشباب في تعامله مع الوضع الراهن والحساس الذي يمر به النادي الأهلي بعد الحكم بحل مجلس إدارته أمس الأحد.

وتعرب اللجنة الممثلة لقطاع كبير من أبناء الجمعية العمومية للنادي عن تقديرها لتفاعل السيد الوزير مع مناشدة اللجنة عبر الصفحة مساء أمس لسيادته بتفهم الوضع الخطير الذي يمر به النادي الأهلي وباستيعاب مشاعر أعضاءه وجماهيره الغفيرة في كل مكان والتي عبرت عنها بوضوح أمس من خلال حالة الارتياح الكبيرة التي عمت عقب حل مجلس المهندس "محمود طاهر"، وهو مؤشر صادق لا يمكن التغاضي عنه لقياس حقيقة وضع الرجل في النادي الأهلي ومدي تدني شعبيته ورغبة الغالبية في التغيير رغم تمنينا سابقا أن لا يأتي التغيير عبر احكام القضاء ولكن سبق السيف العزل ووقع المحظور ولم يعد أمام الجميع إلا التعامل مع الوضع المفروض والذي بين للقاصي والداني استحالة استمرار المجلس الحالي حتي بالتعيين احتراما لكرامتهم حتي لو اختلفنا معهم.

ويشيد أعضاء اللجنة بتوجه المهندس "خالد عبد العزيز" والدكتور "حسن مصطفي" للاجتماع مع رموز القلعة الحمراء وعلي رأسهم الكابتن "محمود الخطيب"، بالإضافة لاستطلاع رأي لجنة الحكماء بالنادي في الوضع الراهن وهو ما يؤكد أن القرار المنتظر فيما يخص تعيين مجلس مؤقت لإدارة النادي عقب الرفض المتوقع من المحكمة لاستشكال مجلس "طاهر" حول الحكم، سيكون بإذن الله قرارا يسعد الملايين من عشاق النادي الأهلي في كل مكان باختيار الشخصيات المناسبة للمرحلة الدقيقة للغاية من عمر القلعة الحمراء.

حفظ الله الأهلي وجعله منارة لانتصارات الوطن العزيز .. !".