اعتذر ثروت سويلم المدير التنفيذي لاتحاد الكرة المصري، لجمال الغندور رئيس لجنة الحكام الأسبق بسبب التطرق إلى شخصه في المكالمة المسربة التي دارت بين الأول ووجيه أحمد القائم بأعمال رئيس لجنة الحكام.

وأشار سويلم في تصريحات عبر قناة النهار رياضة، إلى أن حديثه مع وجيه أحمد في المكالمة المسربة لم يكن به مجاملة لأياً من ناديا الزمالك أو الأهلي، مشدداً على عدم وجود النية لديه لتقديم استقالته من منصبه الحالي.

وقال المدير التنفيذي لاتحاد الكرة: " لم اتذكر المكالمة سوى بعد سماعها، فحديثي مع وجيه أحمد قليل للغاية، ولكني اعتذر لجمال الغندور وأي شخص تطرقت للحديث عنه خلال حديثي وقتها ".

وأكمل سويلم: " اعتذاري ليس خوفاً من اتخاذ الغندور لإجراءات قانونية ضدي من عدمه، ولكن لأن تصرفي كان خاطئاً ولم يكن من الواجب أن أتطرق للحديث عنه أو غيره في المكالمة ".

وأضاف: " أرى أن الأمر تم تضخيمه، فيظهر في المكالمة أننا لا نجامل أي ناد، سواء الزمالك أو الأهلي، وكان كل هدفي هو تعيين حكام دوليين لمباريات الفريقين، ولم أهداف لمجالمة أياً منهما على حساب الآخر ".

واختتم ثروت سويلم: " لن استقيل من منصبي في اتحاد الكرة، فالمكالمة لم يكن بها أي شيء خارج عن الآداب العامة، وعملي في اتحاد الكرة لن يؤثر على تواجدي في مجلس النواب القادم أو العكس ".