ذكر مصدر مسؤول بنادي الإسماعيلي أن مندوب الإدارة ترك مقر الزمالك دون أن يوقع على الموافقة النهائية بشأن إعارة باهر المحمدى للزمالك ومن دون أن يحصل على توقيع إدارة نادى الزمالك بشأن الموافقة النهائية على إنتقال إسلام جمال للإسماعيلى، بسبب الشروط التي طلبها مجلس القلعة البيضاء.

وتأتى الأزمة فى أن مندوب النادى الإسماعيلى الذى تواجد فى نادى الزمالك كان قد حصل على تكليف من مجلس إدارة الإسماعيلى بأنه تمت الموافقة على الصفقة التبادلية بأن ينتقل باهر المحمدى للزمالك على أن ينتقل إسلام جمال للزمالك وتم تفويضه بأن يقوم بالتوقيع على العقود فى هذه الحالة فقط .

وأوضح المصدر أن مندوب الإسماعيلي تفاجأ بأن إدارة نادى الزمالك ترغب في حصول الإسماعيلى على خدمات إسلام جمال على سبيل الإعارة لمدة 6 أشهر مقابل عدد من الشروط وهى كالتالى أن يوافق الإسماعيلى على إعارة باهر المحمدى للزمالك لمدة 6 أشهر، وأن يكتب الإسماعيلى مخالصة رسمية بجميع مستحقاته الخاصة بصفقة شيكابالا الذى فسخ تعاقده الرسمى مع الإسماعيلى.

كما طلب نادى الزمالك ألا يشارك إسلام جمال ضدهم فى مباراتى الدور الأول بين الإسماعيلى والزمالك.

ورفض مسؤولى الإسماعيلى هذه الشروط وحمل إدارى الإسماعيلى الشروط التى أبلغتها له إدارة الزمالك، وأكد بأنه سيعرض الآمر على الإدارة وهو الشىء الذى رفضوه بشكل تام، ووافق النادى الإسماعيلى على أول شرط فقط وتم رفض الشرط الثانى والثالث.

يذكر أن التوقيعات التى تمت من قبل اللاعبين سواء باهر المحمدى للزمالك أو إسلام جمال للإسماعيلى فستكون هذه التوقيعات غير معتمدة فى حالة عدم الإتفاق بين الناديين وهو الشىء الذى لم يحدث حتى الآن.