يخطط نادي الزمالك عندما يستضيف في السادسة مساء اليوم السبت، فريق اتحاد الشرطة، لانتزاع صدارة الدوري الممتاز، الذي توج بلقبه الموسم الماضي.

ويواجه الزمالك فريق الشرطة بالجولة 14 من الدوري الممتاز.

ويدخل الزمالك المباراة محتلاً المركز الخامس برصيد 24 نقطة، إلا أن الفوز يضمن صدارته لجدول الترتيب بنفس نقاط المقاصة (27 نقطة)، لكن بأفضلية الأهداف عنه، وبعدد مباريات أقل، حيث يتبقى للفريق مباراتين مؤجلتين.

في المقابل يعاني فريق الشرطة بشكل كبير خلال الموسم الحالي، الأمر الذي دفع الإدارة لتغيير مدرب الفريق، لكن النتائج لم تتحسن، حيث تعادل الشرطة 5 مرات في المباريات الست الأخيرة، بينما خسر اللقاء السادس بسبعة أهداف مقابل ثلاثة أمام الأهلي.

ويسعى أحمد حسام ميدو المدير الفني للزمالك، والذي قاد الفريق لانتصارين متتالين منذ توليه المهمة، لمواصلة تحقيق هذه النوعية من النتائج، والذي وصفها بأنها تجلب الاستقرار للفريق.

لكن الفريق الذي أدخلت الادارة أكثر من تغيير على أجهزته الفنية هذا الموسم، استبق مباراة الشرطة بتغيير جديد، بعودة إسماعيل يوسف مدير الكرة السابق، بمنصب المنسق العام، ورحيل عبد الحليم علي عن منصبه مديراً لشئون اللاعبين.

وضم ميدو لقائمة الفريق الخالية من الإصابات كل من، أحمد الشناوي ومحمود جنش وعمر صلاح في حراسة المرمى، ومحمد عادل جمعة و حمادة طلبة وأحمد دويدار وعلي جبر وعمر جابر في خط الدفاع، وإبراهيم عبد الخالق وطارق حامد وإبراهيم صلاح ومصطفى فتحي ومحمود كهربا وأيمن حفني وأحمد حمودي ومحمد إبراهيم ومحمود عبد الرازق شيكابالا في خط الوسط، وباسم مرسي وأحمد حسن مكي و مصطفى محمد أحمد في الهجوم.

وعقد مرتضى منصور رئيس النادي اجتماعا مع لاعبيه عقب المران الأخير، طالبهم فيه بتصدر المسابقة استعداداً لملاقاة الأهلي الشهر المقبل بالدوري.

على الجانب الآخر، يدرك فتحي مبروك المدير الفني لنادي الشرطة أن أي نتيجة سوى تحقيق الفوز قد تعني رحيله بشكل نهائي عن تدريب الفريق.

ولم يحقق الفريق أي انتصار منذ تولة مبروك تدريبه الموسم الجاري خلفاً لخالد القماش الذي أقيل من منصبه بعد عدة جولات بالدوري.