جرب تدرب" تقرير تفاعلي يطلقه موقع "يالاكورة" لزواره للاقتراب أكثر من كرة القدم والمباريات الكبرى التي ينتظرها الملايين بشغف قبل بدايتها بأيام وأسابيع وربما لشهور وسنوات، وهنا ستتاح الفرصة لك للقيام بتجربة مهمة التدريب لدقائق معدودة، يمكنك اختيار تشكيل فريقك وتحديد متطلباتك من المباراة.

وفي نهاية التقرير سيبدأ المحرر التجربة، على أن يتم  نشر اسم المدرب الذي نجحت خطته للمباراة وتطابقت مع الواقع في الحلقة المقبلة من التقرير.

منتخب الأهلي والزمالك

القائمة الحالية لمنتخب مصر تحتوى على 32 لاعب ليس من بينهم المحترفين في أوروبا، من بينهم 20 لاعب مناصفة بين الأهلي والزمالك بالإضافة إلى 12 لاعب من أندية أخرى محلية.

لكن القوام الأساسي للمنتخب المصري في الفترة الأخيرة ينقسم بين لاعبي الأهلي والزمالك بالإضافة إلى اللاعبين المحترفين أوروبياً، ومع غياب المحترفين ستضيق الاختيارات للجهاز الفني لاختيار تشكيل سيضم غالباً كل لاعبي الأهلي والزمالك.

من يعوض صلاح؟

المنتخب المصري سيلعب هذه المرة بدون نجمه الأول محمد صلاح لاعب فريق روما الإيطالي، وستكون مهمتك كمدرب للفراعنة اختيار البديل الأمثل الذي يلعب في مركز (RW)  أو الجناح الهجومي الأيمن الذي يشغله صلاح.

القائمة الحالية تضم مصطفى فتحي فقط الذي يجيد اللعب في هذا المركز ويتمتع بنفس مميزات صلاح في السرعة والدقة على مرمى المنافس في التسديدات والمهارة الفردية، واللعب بالقدم اليسرى.
لكن هناك أيضاً في القائمة لاعبين لا يلعبون بيسراهم مثل مؤمن زكريا وعبد الله السعيد ورمضان صبحي ومحمود كهربا يمكنهم اللعب في هذا المركز، كما يوجد أيمن حفني صاحب القدم اليسرى لكن لياقته لا تساعده على القيام بدور صلاح على طرف الملعب، وهذه مهمة صعبة عليك كمدرب أن تجتازها بنجاح.

الحارس الأول؟

المنتخب المصري يضم حالياً شريف إكرامي وأحمد الشناوي، وهما اللذان يتنافسان على مركز الحارس الأول للفريق المصري في الفترة الأخيرة في ظل المستويات الطيبة التي يقدمها الثنائي مع الأهلي والزمالك محلياً وقارياً.

الشناوي نال ثقة كوبر في المباريات السابقة للفراعنة ومن قبل كان إكرامي هو الحارس الأول، وفي هذا المعسكر ستلعب مصر ضد الأردن وليبيا ما يعني أن هناك فرصة ليلعب كل حارس في مباراة لتستمر المنافسة بقوة على مركز الحارس الأول، أو أن يقرر المدرب الإعلان عن حارس أساسي يلعب في المباراتين.

هل تحتاج لطبيب نفسي؟

مباريات الأهلي والزمالك مؤخراً احتوت على مشاهد غضب بين اللاعبين ووصل الأمر إلى اشتباكات، ومن قبل ذلك تراشق رئيس الزمالك بالألفاظ ضد رئيس الأهلي وساد التوتر علاقة القطبين وهو ما انعكس على الفريقين في أخر مباراة قمة في سوبر الإمارات والتي حسمها الأهلي (3-2) لصالحه.

لكن عليك كمدرب أن تضع تشكيلاً يضم في الغالب لاعبي الأهلي والزمالك فقط نظراً لأنهم الأفضل حالياً، وهذه مهمة صعبة في ظل التوتر في العلاقة بين لاعبي الناديين، فهل ستكون بحاجة لطبيب نفسي يجلس مع الفريق وينقل لك بعض المعلومات لتعرف كيف ستتعامل معهم؟ أم أنك من أنصار فكر المدرب الإيطالي مارشيلو ليبي الذي يرى أن المدرب يجب أن يكون هو الطبيب النفسي لفريقه؟

وجهة نظر المحرر

الطريقة المُثلى لمنتخب مصر تظل هي (4-2-3-1) في ظل وفرة اللاعب في مركز الأجنحة وصانع اللعب تحت رأس الحربة، في الوقت الذي يغيب فيه مهاجمي مصر عن مستواهم المعهود.

وبالتالي سيكون رأس الحربة اختيار صعب نظراً لتراجع مستوى باسم مرسي وعمرو جمال، وفي ظل تألق مروان محسن مع الإسماعيلي، لكن الأفضل أن يلعب أحسنهم فنياً في الوقت الحالي وإن كانت خبراته أقل وهو مروان محسن.

وأن يلعب خلفه الثلاثي مصطفى فتحي في مركز الجناح الأيمن، وعبد الله السعيد في مركز صانع اللعب خلف المهاجم، ومحمود كهربا في مركز الجناح الأيسر.

وفي وسط الملعب لا غنى عن حسام غالي وطارق حامد وخلفهم ثنائي الدفاع الأساسي أحمد حجازي ورامي ربيعة وعلى يمينهم عمر جابر وعلى اليسار صبري رحيل.

وتظل مشكلة الحارس مثل مشكلة المهاجم في المنتخب نظراً للمستوى الجيد لإكرامي والشناوي، لكن خبرة الأول وتفوقه على الثاني في الكرات العرضية التي تظل عيباً خطيراً يعاني منه حارس الزمالك تجعله مرشح أوفر حظاً لشغل مركز الحارس الأول.

جرب تدرب

والأن دورك لكي تقوم بتجربة منتخب مصر في ظل قائمة المحليين وتضع خطة وتشكيل وتكتيك مباراتي الأردن وليبيا وما الذي تريده وكيف يمكنك أن تحصل على ما تريده دون خسائر أو بأقل خسائر، وسيتم نشر الخطة الأنجح والأنسب والمطابقة للمباراة في الحلقة القادمة من "جرب تدرب".

تعرف على كواليس الكرة ونجومها على يالاكورة لايت بالضغط هنا
للتواصل مع الكاتب عبر تويتر .. برجاء الضغط هنا