أصدر مجلس إدارة النادي الأهلي برئاسة محمود طاهر بيانا رسميا يرفض فيه الاساءه ضد مؤسسات الدولة ورموزها وفي مقدتمتها القوات المسحلة ووزارة الداخلية.

وتواجدت جماهير النادي الأهلي في ملعب مختار التتش من أجل احياء الذكرى الرابعة لأحداث بورسعيد والتي راح ضحيتها 72 مشجعا للنادي الأهلي.

وجاء بيان مجلس إدارة النادي الأهلي على النحو التالي:

"مجلس إدارة النادي الأهلي وهو يؤكد على اعتزازه الكامل بشهدائه في مذبحة بورسعيد ،وتقديره اللا محدود لدور جماهيره في مساندة ناديها،لتحقيق البطولات والإنتصارات على مر العصور.

 لكن في ذات الوقت يرفض مجلس الإدارة شكلا ومضمونا كافة الإساءات التي صدرت عن البعض من الجماهير في ملعب التيتش مساء اليوم في حق أي من مؤسسات الدولة والتي تحظى جميعها بالتقدير والإحترام الكامل من النادي الأهلي ومجلس إدارته وجماهيره.

والكل يفخر بهذه المؤسسات الوطنية ويساندها وفي مقدمتها القوات المسلحة  الدرع الواقي للبلاد ورجال الداخلية الذين يمثلون الأمن والأمان، ولا ينكر جاحد دور كلاهما البارز في عودة الحياة من جديد للملاعب الرياضية، وإنقاذها من المصير المجهول.

كما يرفض المجلس وبقوة أية إساءة صدرت في حق رموز هذه المؤسسات الوطنية سواء كانوا السابقين أو الحاليين وجميعهم أعطى لمصرنا الغالية  ولا يستحق إلا الثناء والتقدير.

ومجلس إدارة النادي وهو يدين بشدة هذه التصرفات الخارجة، يناشد جماهير الأهلي أن تنبذ أي عنصر يخرج عن الآداب العامة، خاصة وأن مثل هذه الإساءات المرفوضة في حق مؤسسات الدولة ورموزها لا تتماشي  أبدا مع قيم ومبادئ نادينا التي نعتز بها على مر الأجيال".