أصدر مجلس إدارة النادي المصري البورسعيدي برئاسة سمير حلبية بيانا رسميا يدعوه فيه جماهيره وابناء محافظة بورسعيد بعدم التظاهر يوم الجمعة المقبل ردا على بعض التجاوزات التي واكبت الذكرى الرابعة لأحداث بورسعيد.

وجاء بيان النادي المصري على النحو التالي:

"النادي المصري للألعاب الرياضية بمزيد الاهتمام ما يتم تداوله بين أوساط جماهيره العظيمة وأهالي محافظة بورسعيد من ردود أفعال وتحركات للتعبير عن الإستياء من بعض التصرفات والمواقف التي واكبت الذكرى الرابعة لأحداث 1 فبراير 2012، وانطلاقاً من الدور الوطني للنادي المصري، وتقديراً للظروف التي يمر بها الوطن في الوقت الراهن، يدعو مجلس ادارة النادي المصري برئاسة الأستاذ سمير حلبية جماهيره الوفية للتراجع عن الدعوات التي خرجت مؤخراً على مواقع التواصل الاجتماعي لدعوة جماهير المصري وشعب بورسعيد للخروج في مسيرات وتظاهرات يوم الجمعة المقبل.

النادي المصري إذ يعلن تقديره التام وتضامنه مع مطالب جماهيره العظيمة التي تثبت يوماً بعد يوم وطنيتها وانتماءها الكبير لمصر الحبيبة وبورسعيد الباسلة فقط دون الانتماء لأية تيارات أو اتجاهات هدامة، فإنه يثق في الوقت ذاته في قدرة القيادة السياسية لمحافظة بورسعيد ممثلةً في اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد وكذلك السادة أعضاء مجلس النواب على نقل وجهة نظر أبناء بورسعيد في كافة الموضوعات المتعلقة بالمحافظة وخاصةً أحداث يوم الأول من فبراير عام 2012 وكذلك أحداث يوم السادس والعشرين من يناير عام 2013 وما تلاه إلى أعلى المستويات بالدولة.

وفي هذا الإطار، يؤكد النادي المصري للألعاب الرياضية - رمز بورسعيد - رفضه التام لأية اساءات يوجهها بعض الأطراف غير المسئولة إلى محافظة بورسعيد ومواطنيها الكرام, وأنه سيتحرك بالفعل على أعلى المستويات لتوصيل هذه الرسالة ووضع كل مسئول أمام مسئولياته التاريخية، فمحافظة بورسعيد على مدار تاريخها كانت وستظل رمزاً للبسالة والتضحيات لوطننا الغالي بكل ما قدمته ولاتزال من شهداء على مر العصور".